الاتحاد

عربي ودولي

لندن تدعو إسلام آباد للتحرك بحزم ضد «القاعدة»

شاحنة تدخل منطقة كورام القبلية قرب الحدود مع أفغانستان أمس حيث تقول تقارير إخبارية إن القوات الحكومية بدأت عملية ضد طالبان

شاحنة تدخل منطقة كورام القبلية قرب الحدود مع أفغانستان أمس حيث تقول تقارير إخبارية إن القوات الحكومية بدأت عملية ضد طالبان

اعتبر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أمس في لندن خلال لقائه الأول مع الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري منذ مقتل أسامة بن لادن، أن مقتل زعيم القاعدة يشكل “فرصة للتحرك بحزم ضد القاعدة”. فيما قال مسؤولون أميركيون وباكستانيون إن وكالة المخابرات الأميركية “سي أي إيه” علقت منذ ثلاثة أشهر استخدام قاعدة جوية في باكستان لشن هجمات بطائرات دون طيار ضد تنظيم القاعدة وجماعات متشددة أخرى.
وأفاد بيان لرئاسة الوزراء البريطانية بأن كاميرون وزرداري “ناقشا موضوع الإرهاب واتفقا على أنه ظاهرة دولية يجب محاربتها من خلال زيادة التعاون على كل المستويات”. وأضاف البيان أن كاميرون “قدر الالتزام التام لباكستان في التصدي للإرهاب وشدد على أن ثمة فرصة الآن للتحرك بحزم ضد القاعدة”، في إشارة إلى مقتل بن لادن في مايو في باكستان بعملية أميركية. وأكد متحدث باسم داونينج ستريت أن المسؤولين “يدعمان” من جهة أخرى “العملية التي تقوم بها باكستان من أجل المصالحة والسلام”. وأضاف ان كاميرون “شجع باكستان على الاضطلاع بدور بناء من خلال دعم العملية السياسية الافغانية في إطار الدستور الأفغاني الذي يميز بين طالبان الافغانية والقاعدة”.
إلى ذلك، قال مسؤولون أميركيون وباكستانيون إن وكالة المخابرات الأميركية “سي أي إيه” علقت منذ ثلاثة أشهر استخدام قاعدة جوية في باكستان لشن هجمات بطائرات دون طيار ضد تنظيم القاعدة وجماعات متشددة أخرى.
ونقلت صحيفة “واشنطن بوست” الصادرة أمس عن مسؤولين من كلا الجانبين قولهم إن الولايات المتحدة مازالت تحتفظ بأفراد وطائرات دون طيار “بريدتور” في القاعدة التي يقوم الجيش الباكستاني بحراستها في إقليم بلوشستان جنوب غربي باكستان.
وكانت باكستان قد أعلنت مؤخرا أنها أوقفت إقلاع كل الطائرات الأميركية من القاعدة في أعقاب الغارة السرية الأميركية التي أسفرت عن مقتل بن لادن في مطلع شهر مايو الماضي. ولكن المسؤولين من الجانبين قالوا إنه تم تعليق الهجمات بطائرات دون طيار في شهر ابريل الماضي قبل الغارة السرية، وذلك بعد خلاف بشأن قيام عنصر من “سي آي إيه” بقتل مواطنين باكستانيين في لاهور في شهر يناير الماضي. وأضاف مسؤولون، تحدثوا بشرط عدم الكشف عن أسمائهم، انه يتم شن كل الهجمات بطائرات أميركية دون طيار منذ ثلاثة اشهر انطلاقا من أفغانستان بالقرب من مدينة جلال آباد. وناشدت باكستان مرارا الولايات المتحدة ان توقف الهجمات بطائرات دون طيار لانها تسبب غضبا شعبيا وتثير مشكلات في ما يتعلق بكسب المساندة لجهود مكافحة الإرهاب في المناطق الحدودية مع أفغانستان.

اقرأ أيضا

التوقيع على الوثائق النهائية للفترة الانتقالية في السودان