الاتحاد

الإمارات

13,2% انخفاض جرائم الأحداث خلال 5 أشهر

سجلت إحصائيات الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية بشرطة دبي انخفاضاً بنسبة 13,2% بجرائم الأحداث خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري، مقارنة مع الفترة ذاتها من العامين الماضيين.
وكشفت الإحصائيات عن تسجيل 96 بلاغاً جنائياً ضد الأحداث خلال الفترة الممتدة من مطلع يناير وحتى نهاية مايو الماضيين.
وأظهرت أن الجرائم التي يقدم عليها الأحداث خلال فصل الصيف تشكل نسبة نحو 60% من مجموع الجرائم التي يتم ارتكابها طيلة العام.
وبحسب هذه الإحصائيات، فقد سجل صيف العام الماضي 110 بلاغات جنائية عن جرائم ارتكبها الأحداث من أصل 217 بلاغاً تم تسجيلها طيلة العام، فيما سجل صيف عام 2009، 138 بلاغاً جنائياً من أصل 250 بلاغاً تم تسجيلها طوال العام.
وبلغ عدد الأحداث الذين ألقي القبض عليهم خلال عام 2009، 340 حدثاً و323 حدثاً في العام الماضي، تورطوا في قضايا مختلفة شكلت جرائم السرقة بمختلف أنواعها النسبة الأكبر منها.
ولفتت الإحصائيات إلى أن جرائم السرقة من وسائل النقل هي الأكثر ارتكاباً من قبل الحدث لسهولة كسر الزجاج، حيث تورط فيها (8) أحداث.
وبينت الإحصائيات ارتكاب الأحداث لـ(20) جريمة تتعلق بهتك العرض واللواط.
وأوضحت البيانات الرسمية التي اطلعت عليها “الاتحاد” أن الجرائم التي ارتكبها الأحداث خلال الأشهر الخمسة الماضية تعكس مخاطر سوء السلوك التربوي من حيث تعدد حوادث الاعتداء ومشاركة الأحداث للكبار في استخدام الأسلحة البيضاء.
وأشارت إلى أن الجرائم التي تم ارتكابها خلال الأشهر الخمسة الأولى لم تخل من حوادث سرقة المساكن والسيارات.
وكشفت شرطة دبي عن أن أحد الأحداث المقيمين المتورطين ارتكب (6) جرائم متتالية وألقي القبض عليه، فيما أماطت اللثام عن ظهور جرائم اشترك في تنفيذها إخوان تتعلق بجرائم السرقة.
كما كشفت عن وفاة أحد الأحداث نتيجة تعاطيه جرعة مخدرات وانقياده للوقوع في براثن هذه الآفة.
وأرجعت البيانات هذه الحادثة المأساوية إلى عدم المتابعة الأسرية لسلوك الحدث، لافتة إلى وجود عوائق تتسبب في استمرار الحدث في مسيرة حياته المدرسية بالصورة الطبيعية، وهو عائق التفكك الأسري وانفصال الوالدين وعدم قيامهما بواجبات الأبوة تجاه الأبناء، وهو ما يسبب الضجر والإحباط لدى الحدث ويجعله فريسة سهلة للمحرضين من أصدقاء السوء.
وأوضحت البيانات أن جنسية الأحداث المقبوض عليهم شملت أكثر من خمسين جنسية من دول العالم، اكثرهم من الآسيويين والعرب.
ونبهت البيانات الرسمية إلى أن المخاطر التي تهدد سلوك الأحداث هي تعاطي المخدرات، مبينة ارتفاع عدد الأحداث الذين ألقي القبض عليهم بتهم مختلفة بتعاطي المخدرات وحيازتها، بما فيها استنشاق مادة الغراء.

اقرأ أيضا

حاكم الفجيرة يحضر مأدبة غداء سعيد بن شاهين