الاتحاد

منوعات

القرية التراثية بأبوظبي.. رحلة إلى زمن الأجداد

جانب من استقبال القرية التراثية للزوار (من المصدر)

جانب من استقبال القرية التراثية للزوار (من المصدر)

أشرف جمعة (أبوظبي)

إطلالة القرية التراثية في أبوظبي، التابعة لنادي تراث الإمارات، على كاسر الأمواج، تدعو للتأمل، فهي نقطة التقاء الحاضر بالماضي، وتسافر بالزوار الذين يقصدونها في هذه الأيام بغزارة، إلى زمن الأجداد، للاستمتاع بالحياة البرية والبحرية، وتأمل المراكب التراثية القديمة الموجودة في القرية بالقرب من الإطلالة البحرية، كما أنها تضج بالحياة القديمة من خلال بيت الشعر، والعين، وبيت اليواني، والعريش، والطوي، والحظيرة، والسوق الشعبي الذي تتجاور فيه الدكاكين الصغيرة لعرض المنتجات الجلدية والزجاجية والنحاسية والخشبية، والصناعات اليدوية، والملابس التراثية، فتتشكل في أذهان الزوار ملامح الزمن القديم ما يضفي مزيداً من البهجة على قلوبهم.
وتزخر القرية التراثية بالمشغل اليدوي النسائي الذي يعبر عن الأدوار التي كانت تقوم بها المرأة قديماً، ويطلع الزوار على الكثير من أدوات البيت الإماراتي في الماضي، ومن ثم التعرف إلى طرق صناعة السعفيات وغيرها من الحرف التراثية الأصيلة.ومن ضمن فصول الزيارة، رحلة بحرية في السفينة التراثية التي تتحرك في المياه المحيطة بالقرية، كما أن العديد من الزوار يستمتعون بالوقوف على شاطئ القرية لتأمل الأبراج الشاهقة الموزعة بعناية وتناسق، ليعيشوا في رحاب زمنين، لكل واحد منهما نسقه وجماله.ويغمر متحف القرية التراثية الزوار بالمقتنيات التي تعبر عن حياة الآباء والأجداد، منها دلال القهوة القديمة والأزياء التراثية والأدوات القديمة التي كانت تستخدم في الزراعة، والعديد من شباك الصيد، والملابس التراثية، والمخطوطات النادرة.

اقرأ أيضا

الموت يغيب "مصور الروائع".. محسن نصر