الاتحاد

الإمارات

محمد بن سعود يشهد تخريج 135 مواطناً في معهد التكنولوجيا التطبيقية برأس الخيمة

محمد بن سعود في لقطة تذكارية مع الخريجين

محمد بن سعود في لقطة تذكارية مع الخريجين

أكد سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي ولي عهد رأس الخيمة، أن مخرجات العملية التعليمية التي يقدمها معهد التكنولوجيا التطبيقية، تلبي احتياجات سوق العمل وتتناغم مع متطلبات النمو الاقتصادي والصناعي والتقني الذي تشهده الدولة في شتى المجالات.
وقال سموه في كلمته التي ألقاها في حفل تخريج دفعة جديدة من طلاب معهد التكنولوجيا التطبيقية، تحت شعار "كلنا خليفة"، والتي تضم 135 طالباً مواطناً درسوا في تخصصات العلوم الهندسية والتكنولوجيا وعلوم الحاسوب والطاقة وغيرها، إن المخرجات التعليمية المتميزة في معهد التكنولوجيا التطبيقية تؤكد مدى تطور استراتيجية العمل في المعهد.
وأضاف أن إنشاء المعهد جاء وفق أرقى النظم والوسائل التعليمية والتقنية المتطورة ما وفر لثانويات التكنولوجيا التطبيقية بمختلف إمارات الدولة كافة عوامل التفوق والتميز، ما يؤكد أن المعهد يستحق بالفعل أن يقود منظومة التعليم التقني في الإمارات، بما يضمن نجاح هذه المنظومة في تلبية متطلبات النهضة الاقتصادية والصناعية في الدولة.
وأعرب عن ثقته بأبناء الدولة من خريجي معهد التكنولوجيا التطبيقية الذين قدموا خلال الاحتفال ملحمة عبروا فيها عن حبهم الكبير للقائد الوالد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وتوجوا هذه الملحمة بأداء قسم تجديد الولاء والعهد لسموه بما يوضح بجلاء مدى تقدير الشباب لعطاء صاحب السمو رئيس الدولة الذي يقدم كل يوم المزيد من العطاء من أجل مواصلة النهضة الإماراتية الكبيرة في كل نواحي الحياة بكل قوة وتميز.
وكان الاحتفال بدأ بكلمة مجلس أمناء معهد التكنولوجيا التطبيقية، ألقاها الدكتور عبد اللطيف الشامسي مدير عام المعهد الذي أكد خلالها حرص المجلس على أن يكون الاحتفال رسالة حب وولاء لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وتجسيداً حياً لشعار الاحتفال "كلنا خليفة "ولما نشعر به جميعاً من خالص الحب والولاء وصدق الانتماء للوطن الغالي دولة الإمارات العربية المتحدة وللقائد العظيم.
وقال الشامسي إن الدفعة الرابعة من فرع المعهد في رأس الخيمة تضم 135 من خريجي مسارات الهندسة والتكنولوجيا وعلوم الحاسوب وغيرها من التخصصات التقنية هو إنجاز يحسب للقيادة الإماراتية الرشيدة التي تضع التعليم التقني والمتطور من الأولويات الوطنية اللازمة لتحقيق متطلبات الاقتصاد المعرفي الشامل في كل ربوع الدولة، لافتاً إلى أن هذه الدفعة الجديدة من الخريجين تأتي تتويجاً لما تقدمه قيادتنا الرشيدة لمعهد التكنولوجيا التطبيقية من دعم غير محدود لتمكينه من أداء واجبه الوطني من أجل العمل على إرساء مبادئ التعليم التكنولوجي، وتشجيع أبناء الإمارات على الابتكار والإبداع، وصولاً إلى وضع معايير جديدة لرسم مستقبل التعليم التقني المتميز على مستوى الدولة، من ثم تمكين المعهد من تخريج الكفاءات الإماراتية المؤهلة والقادرة على تلبية متطلبات التنمية الاقتصادية والصناعية في الدولة.
وأضاف أن المعهد قدم مبادراتٍ عملية جديدة تمّ ابتكارها والعمل بها من أجل ضمان تفوقهم الدراسي، بجانب الوصول بهم إلى الشخصية الإماراتية المثالية، وهي المبادرات التي منحت خريجي المعهد كثيراً من أسباب التميز والتفوق، لافتاً إلى أن ثانويات التكنولوجيا التطبيقية تهتم بالجانب الأكاديمي والتقني من ناحية وبالجانب الشخصي من ناحية أخرى، وذلك لإحداث التكامل التام في شخصية الطالب.
ومن هذه المبادرات برنامج "سبت" الذي يمنح طلاب المعهد فرصاً إضافية للارتقاء بمهاراتهم الدراسية ومواهبهم، وكذلك مبادرة التعليم الإلكتروني (واحد لواحد)، الذي يضمن التواصل الدائم بين الطلاب والمدرسين يومياً من خلال الإنترنت، ومنها كذلك تهيئة المناهج الأفضل للتدريب العملي في المؤسسات الصناعية داخل الدولة وخارجها، وبرامج التربية العسكرية التي يتم من خلالها غرس الانتماء الوطني وزرع الثقة في نفوس الطلاب، وكذلك برنامج العمل التطوعي حيث يُعَد معهد التكنولوجيا التطبيقية أوّلَ مؤسسة تعليمية تطرح العمل التطوعي ضمن متطلبات التخرج.
وقال إن هذه المبادرات تمكنت من إحداث التناغم التام بين الجانبين التربوي والأكاديمي في كل ثانويات التكنولوجيا التطبيقية بمختلف إمارات الدولة، ما أدى إلى صقل شخصية الطالب الإماراتي لتكوّن الشخصية المتكاملة التي بها يحمل الطالب في نفسه عنوانَ الوفاء للوطن والقائد.
وأشاد الخريجون باستراتيجية المعهد التي تكاملت فيها المناهج والأساليب والأدوات التعليمية المتطورة مع الأداء الراقي للهيئة التدريسية والإدارية، ما أدى إلى رقي المستوى العلمي والعملي، مؤكدين أنهم سيتخذون مما درسوه في المعهد أساساً قوياً لمواصلة تميزهم في حياتهم الجامعية، ليكونوا الكوادر الوطنية المتخصصة التي تلبي متطلبات النمو الاقتصادي في الدولة وتحقيق طموحات القيادة الرشيدة في أبناء الدولة.
وفي ختام الاحتفال، قام سمو ولي عهد رأس الخيمة والمهندس حسين إبراهيم الحمادي رئيس مجلس أمناء معهد التكنولوجيا التطبيقية والدكتور عبد اللطيف الشامسي بتكريم الأوائل وتسليم الشهادات للخريجين، حيث حصل الطالب حميد عبدالله الشحي على المركز الأول في توجه العلوم الهندسية والثالث على مستوى معاهد التكنولوجيا التطبيقية بالدولة، والطالب عمر النعيمي الأول في توجه تكنولوجيا الاتصال والمعلومات، فيما حصل الطالب حسن راشد آل علي، على المركز الأول في توجه الهندسة التطبيقية.

اقرأ أيضا

سعيد بن طحنون يشهد احتفالات النادي المصري بالعيد الوطني