الاتحاد

الرياضي

انتقالات اللاعبين المواطنين ظاهرة صحية

قوة وجدية في تدريبات المنتخب

قوة وجدية في تدريبات المنتخب

وصف عبيد سعيد الشامسي عضو مجلس إدارة اتحاد كرة القدم نائب رئيس لجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين مشرف المنتخب الأول الانتقالات الكثيرة التي تشهدها الساحة الكروية بالدولة لللاعبين المواطنين بأنها ظاهرة صحية جداً، وتخدم جميع الأطراف، سواء اللاعب وناديه السابق والجديد، حيث إن اللاعب الذي لم يحصل على فرصته بالمشاركة مع ناديه السابق، بلا شك سوف يحصل عليها مع ناديه الجديد، وبالنسبة للنادي فإنه سوف يستفيد مادياً، وبإمكانه تدعيم صفوفه بلاعبين آخرين، وبالتالي سوف تكون الفائدة للجميع حتى لمدربي المنتخبات الوطنية الذين ستكون لهم نظرة واسعة في عملية اختيار اللاعبين وضمهم للمنتخبات خاصة الأول والأولمبي اللذان تنتظرهما استحقاقات مهمة جداً.
وقال الشامسي إن السنوات الماضية شهدت عمليات تكدس للاعبين المواطنين المميزين في بعض الأندية، حيث كانت مشاركاتهم قليلة، على الرغم من إمكانياتهم العالية، والتي دائماً ما يثبتونها أثناء مشاركتهم في الدقائق التي يلعبونها مع فرقهم ببعض المباريات، وتسجيلهم للأهداف الحاسمة.
وتوقع الشامسي أن مع هذه الانتقالات الكثيرة للاعبين المواطنين أن يشهد الموسم المقبل منافسة شديدة بين الأندية على مختلف البطولات عكس المواسم السابقة.
وبالنسبة لمعسكر المنتخب الوطني المقام حالياً في مدينة كابرون النمساوية أكد مشرف المنتخب أن الأمور تسير بالشكل السليم، والمنطقة التي يقام فيها المعسكر جميلة جداً وتضم كافة الأشياء المطلوبة، من أجل إقامة معسكر ناجح سواء حالة الطقس، وملعب التدريب، ومقر الإقامة، بالإضافة إلى الخدمات الأخرى.
وأثنى الشامسي على الدور الذي يلعبه كل أعضاء البعثة من أجهزة إدارية وفنية وطبية، وكذلك اللاعبين الملتزمين تماماً بمواعيد تناول الوجبات والتحرك إلى التدريبات وكذلك النوم.
وأضاف أن المعسكر الحالي يمثل أهمية كبرى للمنتخب الذي يستعد لخوض التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2014 وهي التصفيات التي يعقد عليها الجميع الآمال الكبيرة، والأهمية الأخرى للاعبين أن المعسكر الحالي هو بداية إعدادهم للمشاركة مع أنديتهم في الموسم المقبل في مختلف المسابقات المحلية والخارجية، وعليه يعتبر هو الأساس في تهيئتهم بالصورة المطلوبة.
وقال الشامسي إن إدارة المنتخب تحدثت مع اللاعبين في اليوم الأول من المعسكر وأوضحت لهم أهمية هذه المرحلة التي تتطلب تكاتف الجميع، وذلك من أجل الوصول إلى أعلى درجات الجاهزية، قبل مواجهة الهند وهي ليست سهلة، على اعتبار أن كرة القدم لا تعترف بالأسماء، بل تعترف بالعطاء داخل أرضية الملعب، كما أن المواجهة ستكون ذهاباً وإياباً، وعليه تم التنبيه على اللاعبين بعدم الاستهانة بقدرات لاعبي المنتخب الهندي، وعدم السماح لهم بإحداث أي نوع من المفاجآت. وأضاف أن العناصر الموجودة في صفوف المنتخب عناصر جيدة، وهي الأفضل قياساً بالمستوى الذي ظهروا عليه أثناء مشاركتهم مع أنديتهم في الموسم المنصرم، كما أن وجود مجموعة كبيرة من اللاعبين الذين يلعبون ضمن صفوف المنتخب الأولمبي ستشكل إضافة كبيرة للفريق.
وأوضح الشامسي أن اتحاد الكرة برئاسة محمد خلفان الرميثي وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد يولي اهتماماً كبيراً للمنتخبات الوطنية التي تعتبر أساس عمل الاتحاد، حيث إن الإنجازات الكثيرة التي حققتها منتخباتنا الوطنية خلال السنوات الماضية، جاءت بفضل الله سبحانه وتعالى، والدعم الكبير لرئيس الاتحاد الذي يشرف بنفسه على تأهيل هذه المنتخبات، من خلال متابعاته الميدانية المستمرة لكافة المنتخبات التي بدأت تحقق نتائج جيدة في مختلف البطولات التي تشارك فيها.
وأثنى الشامسي بالدور الكبير الذي يلعبه شركاء الاتحاد في مسألة دعم المنتخبات الوطنية، مشيراً إلى أن الشركات الراعية ساعدت الاتحاد كثيراً في تأهيل المنتخبات من خلال إقامة المعسكرات الخارجية، وكذلك دعم المنتخبات ماديا ومعنوياً.

اقرأ أيضا

مانيه.. «أرقام مجنونة»!