الاتحاد

الإمارات

مهام «غير مألوفة» تحت الماء لـ «الإنقاذ البحري»

مهام «غير مألوفة» في عمليات الإنقاذ البحرية (من المصدر)

مهام «غير مألوفة» في عمليات الإنقاذ البحرية (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

مهام جسام ملقاة على عاتق الإنقاذ البحري في شرطة دبي لإنقاذ أرواح الناس على الشواطئ، إلا أن ذلك لا يعني ألا تكون هناك لفتات إنسانية غير مألوفة في عمل فرق الغواصين، وذلك في إطار سعادة الناس الذي تضعه حكومة دبي والقيادة العامة لشرطة دبي هدفاً استراتيجياً ومعياراً مهماً.
ورغم الجهوزية التامة التي تبديها فرق الإنقاذ البحري في شرطة دبي للتعامل مع الحالات الطارئة على الشواطئ، وعلى مدار 24 ساعة بهدف الاستجابة للحالات في أقل وقت ممكن، إلا أن الإنقاذ البحري استجاب لبلاغات من أشخاص كانت غريبة بعض الشيء وغير مألوفة على مهام الإنقاذ.

تحقيق السعادة
الرائد علي عبدالله القصيب النقبي، رئيس قسم الإنقاذ البحري في الإدارة العامة للنقل والإنقاذ في شرطة دبي، أكد أن شرطة دبي تسعى لتحقيق سعادة الناس لذلك تعمل جاهدة للقيام بمهامها في تحقيق الأمن وتعمل أيضاً على الاستجابة لطلبات الناس ولو اعتبرها البعض صغيرة لأنها قد تكون ذات قيمة كبيرة لأصحابها على المستوى المعنوي أو المادي.
وكشف الرائد النقبي أن الإنقاذ البحري في شرطة دبي تلقى بلاغاً من عائلة بريطانية كانت تسبح على شاطئ الجميرا تفيد فقدانها لخاتم متوارث بين أفرادها منذ مئات السنين، مشيراً إلى أن أفراد العائلة أبلغوهم بأن هذا الخاتم له أهمية تاريخية كبيرة ومتوارث من الأجداد إلى الأبناء.
وبين أن أحد أفراد العائلة الذي حصل على الخاتم من والده نزل إلى مياه شاطئ الجميرا وسبح فيها ليسقط الخاتم إلى منطقة القاع، مشيراً إلى أن صاحب الخاتم أبلغ الشرطة بأنه يتمنى مساعدته على استعادته لما للخاتم من قيمة معنوية كبيرة عنده، ويرغب في أن يحمله ابنه من بعده.
وأضاف الرائد النقبي أن شرطة دبي قررت إدخال السعادة إلى قلب صاحب الخاتم حيث نزل الغواصون إلى قاع البحر وشرعوا في عملية البحث، ورغم صعوبة العثور عليه نتيجة الرمال المتحركة في منطقة القاع تمكن الغواصون من إيجاده وإعادته لصاحبه.

طقم أسنان
أما المهمة الأخيرة الغريبة هي طلب بحار آسيوي مسن من الإنقاذ البحري في شرطة دبي مساعدته في إخراج طقم أسنانه الذي سقط في البحر أثناء قيامه بالاغتسال على سطح المركب، حيث استجابة شرطة دبي لطلبه .

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يستقبل وزير العلوم والتكنولوجيا والابتكار البرازيلي