الاتحاد

الإمارات

مدير تقنية الشارقة: تحديات ومشكلات كثيرة تواجه واقعنا التعليمي


أبرزها التجديد وإعادة الهيكلة والميزانية
رفض قبول 250 طالبة على مدى 3 سنوات بسبب ظروف الميزانية
الشارقة- تحرير الأمير:
أكد فريد اوهان مدير كليات التقنية العليا بالشارقة أن واقع نظام التربية والتعليم في الدولة مليء بالتحديات والمشاكل وقال إن التحدي الأكبر الذي تواجهه الكليات هو التجديد المستمر وإعادة الهيكلة والميزانية لافتا إلى أن الكلية اضطرت إلى عدم قبول 250 طالبة خلال السنوات الثلاث الماضية بسبب الميزانية·
وأوضح اوهان في حوار أن المجتمع المحلي جزء من مجتمع دولي تغزوه العولمة ويحكمه العلم والثقافة والخبرات العلمية مشيرا إلى أن الاستراتيجية المتبعة في الكليات تعمل على خلق بيئة ملائمة للطلبة لإطلاق طاقاتهم الكامنة والواعدة كأفراد ومواطنين فاعلين ومنتجين في مجتمعهم· واشار إلى أن كلّيّات التّقنيّة العليا بالشّارقة تعتبر جزءاً من منظومة كلّيّات التّقنيّة العليا التي يبلغ عددها 12 كلّيّةً في دولة الإمارات وكلها تتبع وزارة التّربية التّعليم التي تشرف على مؤسّسات التّعليم الجامعيّ الثلاث في البلد: كلّيّات التّقنيّة العليا، جامعة زايد وجامعة الإمارات·· وتقدم كلها معا فرص تعليم ما بعد المرحلة الثّانويّة لأكثر من 35 الف طالب وطالبة·
وقال ان كلّيّات الشّارقة تتميّز عن غيرها من الكليات بأسلوب وسياسة تطبيق رؤية معالي الشيخ نهيان بن مبارك وزير التربية والتعليم التي تعتبر منهجا لكليات التقنية·· وتهدف الكلية إلى خلق بيئة تعلّم للطلبة تقدم لهم عناصر التحدي والإثارة وتوفر عوامل الراحة والأجواء الدراسية المناسبة·
الدعم المادي
وردا على سؤال بشأن الدعم المادي من حكومة الشارقة قال اوهان نحن جدّ محظوظين أنّ تقع كلّيّاتنا في المدينة الجامعية، والتي هي واحة غُذَّتْ وتغذّي منابع المعرفة·· كما اننا المستفيد الأول من كرم وعطاء صاحب السّموّ الشيخ سلطان القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة حيث مّوّل سموه انشاء كلّ المباني في حرم الكلية وخدمات البنية التحتية التي تتطلبها هذه المباني· وفي مناسبات عدة كان صاحب السّموّ وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي مثالا في العطاء اللامحدود والدعم المتواصل لطلبتنا·
وردا على سؤال بشأن اتفاقيات التعاون العلمية أو اتفاقيات التوأمة مع جامعات عالمية عريقة ومؤسسات حكومية وخاصة في الدولة قال اوهان ان كلية الشارقة على علاقة وثيقة بالكثير من المؤسّسات والوكالات التّعليميّة المعترف بها دوليًّا، فقد حقّقنا مؤخرا نجاحا لكلّيّات التّقنيّة العليا وللبلد بحيازة كرسيّ اليونسكو في البحوث التّعليمية والتربوية·
وقال اوهان ان البرامج والتخصصات العلمية في الكلية ثرية وتعرض الكلية أكثر من 27 برنامجاً مختلفاً تحت ستة تخصصات هي تقنية المعلومات، وإدارة الأعمال، والعلوم الصّحيّة، والهندسة، والتربية وتكنولوجيا الاتّصال·· وقد طُوِّرَتْ كلّ من هذه البرامج بالتّشاور مع ممثّلي القطاعات المختلفة في سوق العمل المحلي، كما أنها تخضع لمراجعة منتظمة من قبل لجان البرامج الاستشاريّة لضمان توافقها وتلبيتها لحاجات سوق العمل المحلي·
بالإضافة إلى ذلك تم طرح معظم البرامج التي تطرحها كلّيّات التّقنيّة العليا الأخرى، إلا أن كلّيّات الشّارقة كانت رائدة في طرح بعض البرامج الفريدة لتلبية الحاجات الملحة والمتغيرة في سوقّ العمل· وتم ذلك من خلال التركيز على التخصصات المرتبطة بالحقل التربوي وتدريب المعلمين·· وكنّا أوّل من طرح برنامج التوجيه المهني والإرشاد الوظيفي على مستوى البكالوريوس وكذلك بكالوريوس العلوم الصّحّيّة·
كذلك كانت كلية الشارقة أوّل من طرح برنامج دبلوم فني في تخصص تقنية المكتبات ·· وفي العام المقبل ستقدم برنامجا جديدا على مستوى البكالوريوس يؤهل الخريجات كمدرّسات لتكنولوجيا المعلومات ·· كما أننا نبحث حاليا في مجال تقديم برامج خاصة بمرحلة الطفولة المبكرة والتربية البدنية·
واوضح انه وعلى مدى السنوات الثلاث أو الأربع الماضية كانت الكلية غير قادرة على قبول كلّ الطّلبة المؤهّلين المتقدمين للانضمام إلى كلّيّات التّقنيّة العليا بسبب مشاكل الميزانية ·· واضطرت كلّيّة الشّارقة للبنات وحدها لعدم قبول أكثر من 250 طالبة في كلّ من السنوات الثّلاث الماضية· وعليه، إذا كان لا يمكن قبول كلّ المتقدّمات، توجب علينا أن نختار هؤلاء الحاصلات على أفضل الدرجات والمعدلات في الثانوية العامة والمرشحات للنجاح· وبشكل ما، يخدم هذا الاتجاه كحافز للطّلبة لتحصيل درجات أفضل في شهادة الثّانويّة العامة·· ولكن لا بد من إيجاد حل بديل لأولئك الطلبة الذين لا يقبلون في كلّيّات التّقنيّة العليا· وعن الأسلوب الجديد لتأهيل المعلمات في الكلية، قال اوهان لقد قرّرنا أن نجعل لمشاركة الكلية في إصلاح نظام التعليم المدرسي أولويّة قصوى·· ولتنفيذ ذلك، عرضنا برنامج إعداد وتدريب المدرّسين مثل تعليم اللغة الإنجليزيّة، وتكنولوجيا المعلومات، والتثقيف الصّحّيّ وتأهيل خريجين في المهن التربوية المساندة مثل التوجيه المهني والإرشاد الوظيفي وتقنية المعلومات والمكتبات· وحاليا نحن ندرس طرح برامج أخرى كتعليم مرحلة الطفولة المبكّرة والإدارة الرّياضيّة ·· كما أننا نعمل بشكل وثيق مع وزارة التّربية و التّعليم والمناطق التّعليمية للتّعرّف على الطرق والوسائل التي يمكن بها أن نتقاسم الخبرات وأفضل الممارسات·
وبشأن التنسيق مع الشركات الخاصة والحكومية في مسألة التدريب العملي للطلبة اوضح اوهان ان الكلية توظف بعض الخرّيجين للعمل في الكلية وتشجّعهم على أن يبحثوا عن وظائف في القطاع الخاصّ·· وقال قمنا بتعيين اثنتين من خرّيجات برنامج تقنية المكتبات للعمل في مركز التعلّم المتكامل، وهناك ثّلاث أو أربع خرّيجات من إدارة المعلومات يشرفن على إدارة دورات رخصة القيادة الدولية في الكمبيوتر ( ICDL) ضمن مركز الأعمال، إلى جانب عدد كبير من الخريجات تم الاتفاق معهن للعمل بدوام جزئيّ وبصفة مؤقتة في أعمال المكتبيّة وإداريّة لحين الحصول على وظيفة دائمة·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: رئيسة وزراء نيوزيلندا كسبت احترام 1.5 مليار مسلم