مراد المصري (دبي) ضرب دورتموند الرقم القياسي لأكبر عدد من الأهداف في الدور الأول بتاريخ دوري أبطال أوروبا، حينما وصل إلى الهدف رقم 21، وذلك في توقيت مثالي شكل عودة رائعة بعد تأخره بهدفين، ليخطف التعادل 2-2، أمام ريال مدريد الإسباني حامل اللقب، ويحتفظ الفريق الألماني بصدارة ترتيب المجموعة في منافسات دوري أبطال أوروبا. وفرض بيير أيميريك أوباميانج، نفسه نجماً للقاء بتسجيل هدف وصناعة آخر، ليصل إلى الهدف رقم 19 في 17 مباراة هذا الموسم، لكن خبرة الألماني رويس لعبت دوراً مهماً، بعدما أحرز هدف التعادل وأكد عودته القوية بعد الإصابة، حيث اشترك في 8 أهداف في آخر 15 هدفاً سجلها دورتموند في كل البطولات، بعدما سجل 4 وصنع 4، ليؤكد ثقله في الفريق الطامح. وتمكن دورتموند من إيقاف سطوة ريال مدريد على ملعبه، بعدما حقق الفوز 21 مرة في آخر 22 مباراة في دور المجموعات، ليقوده للتعادل الثاني في 23 مباراة. ورغم أن المباراة شكلت مناسبة خاصة للفرنسي زيدن الدين زيدان، المدير الفني لريال مدريد، الذي لم يعرف الخسارة في 34 مباراة متتالية، معادلاً رقم المدرب الهولندي ليو بنهاكير، فإن المباراة رقم 50 للمدرب على رأس «الميرنجي» جاءت مخيبة للآمال بعد إهدار الفوز، علماً أنه في هذه المباراة الخمسين، حقق الفوز 37 مرة وتعادل 11 وخسر مرتين فقط، وسجل فريقه 141 هدفاً واستقبل 45 هدفاً. كما أفسد التعادل فرحة الفرنسي كريم بنزيمة، الذي سجل ثنائية جعلته يتقدم إلى المركز الخامس على لائحة الهدافين التاريخيين بدوري أبطال أوروبا، معادلًا رقم مواطنه الفرنسي تيري هنري، برصيد 50 هدفاً لكل منهما، لكن بنزيمة نجح بذلك بعدد أقل من المباريات بلغ 88 مباراة فقط، مقابل 112 مباراة لهنري، علما أن كريستيانو رونالدو يحتل الصدارة بمجموع 95 هدفاً، لكنه يعاني حالياً بعدما فشل بالتسجيل في 4 مباريات متتالية للمرة الأولى خلال مسيرته في المسابقة. ويبدو أن الألماني توني كروس لا زال يعاني أمام دورتموند منذ كان في صفوف بايرن ميونيخ، فخلال 12 مواجهة أمامهم، حقق الفوز مرتين فقط، فيما خسر 6 مرات وتعادل 4 مرات، وسجل هدفاً واحداً ولم يصنع أي هدف، وذلك مع عودة اللاعب بعد فترة غياب بسبب الإصابة. وحاولت صحيفة «آس» التركيز على الجانب الإيجابي من الحصول على المركز الثاني، وذلك عبر الإشارة إلى الهروب من «الأسلحة الثقيلة» بالإشارة إلى بايرن ميونيخ الألماني ومانشستر سيتي الإنجليزي تحديداً. وكشف زيدان عقب التأهل، أن خوفه الوحيد ربما يكمن في يوفنتوس الإيطالي، وقال: لا أريد مواجهة يوفنتوس في الدور الثاني لعدة أسباب، لكن في حال أوقعتنا القرعة معهم فإنه لا يوجد أمر يمكن تغييره، أردت إنهاء الترتيب في المركز الأول في المجموعة. وفي المجموعة عينها، ضمن ليجيا وارسو البولندي المركز الثالث المؤهل إلى مسابقة الدوري الأوروبي، بفوزه على ضيفه سبورتينج البرتغالي 1-صفر. وسجل البرازيلي جييرمي الهدف، ليرفع ليجيا رصيده إلى 4 نقاط، مقابل 3 لسبورتينج الذي خرج من المنافسة. وأنهى ليجيا صياماً دام 21 عاماً لتحقيق أول فوز له في المسابقة القارية. وأكمل إشبيلية الإسباني وبورتو البرتغالي عقد الدور ثمن النهائي، بعد تعادل الأول مع مضيفه ليون من دون أهداف، وفوز الثاني على ضيفه ليستر سيتي الإنجليزي 5-صفر. وسبق أن تأهلت فرق باريس سان جيرمان الفرنسي وأرسنال الإنجليزي (المجموعة الأولى)، ونابولي الإيطالي وبنفيكا البرتغالي (الثانية)، وبرشلونة الإسباني ومانشستر سيتي الإنجليزي (الثالثة)، وأتلتيكو مدريد الإسباني وبايرن ميونيخ الألماني (الرابعة)، وموناكو الفرنسي وباير ليفركوزن الألماني (الخامسة)، وبروسيا دورتموند الألماني وريال مدريد الإسباني (السادسة)، وليستر سيتي (السابعة)، ويوفنتوس (الثامنة). ورفع إشبيلية رصيده إلى 11 نقطة في المركز الثاني، بفارق 3 نقاط خلف يوفنتوس الإيطالي الذي تغلب على ضيفه دينامو زغرب الكرواتي بهدفين للأرجنتيني هيجواين ودانييلي روجاني. وكان يوفنتوس ضامناً تأهله من الجولة الماضية. وكان ليون بحاجة إلى الفوز بفارق هدفين، وذلك بعد خسارته ذهاباً صفر-1 في الأندلس، بيد أنه خرج بنقطة واحدة رفع بها رصيده إلى 8 نقاط في المركز الثالث، وسيواصل مغامرته القارية في مسابقة يوروبا ليج. وحقق باير ليفركوزن فوزاً معنوياً على ضيفه موناكو الفرنسي 3-صفر، وحسم توتنهام الإنجليزي تأهله للدوري الأوروبي بفوزه على ضيفه سسكا موسكو الروسي 3-1، ضمن المجموعة الخامسة. وسجل الأوكراني، فلادن يورتشنكو ويوليان براندت والحارس الإيطالي مورغان دي سانكتيس بالخطأ في مرمى فريقه أهداف ليفركوزن، الذي رفع رصيده إلى 10 نقاط بفارق نقطة عن موناكو الضامن للصدارة سابقاً. بينما سجل لتوتنهام ديلي إلى وهاري كين والحارس إيغور اكينفييف عن طريق الخطأ، ولسسكا ألن دزاجوييف، ليرفع توتنهام رصيده إلى 7 نقاط مقابل 3 للفريق الروسي. مواجهات نارية تنتظر الفرق المتأهلة قرعة دور الـ 16 الاثنين مدريد (د ب أ) تنبئ النتائج الختامية لدور المجموعات بالبطولة بقرعة نارية لمباريات دور الـ 16، الذي قد يشهد مواجهات قوية بين عمالقة الكرة في القارة الأوروبية. برشلونة أمام بايرن ميونيخ أو أتلتيكو مدريد ضد باريس سان جيرمان أو بروسيا دورتموند مع مانشستر سيتي أو يوفنتوس وريال مدريد، هذه هي بعض المواجهات، التي قد تتمخض عنها القرعة، التي تقام يوم الاثنين المقبل في مقر الاتحاد الأوروبي بمدينة نيون السويسرية. واكتسبت القرعة المنتظرة بعض من الإثارة والتشويق، بعدما حلت بعض الفرق الكبيرة مثل ريال مدريد وباريس سان جيرمان ومانشستر سيتي وبايرن ميونيخ في المركز الثاني بمجموعاتها. وتخوض الفرق، التي جاءت في المركز الأول بدور المجموعات، مباريات الذهاب في دور الـ 16 خارج ملعبها أيام 14 و15 أو 21 و22 فبراير المقبل، فيما يلعبون مباريات الإياب أيام 7 و8 أو 14 و15 من مارس 2017، ويذكر أنه لن يلتقي فريقان من نفس الدولة في دور الـ16 من البطولة وبذلك يتجنب الريال مواجهة برشلونة وأتلتيكو مدريد، بينما يتجنب الناديان مواجهة إشلبية أيضاً، وأبعدت القرعة السيتي عن أرسنال وليستر، وابتعد سان جيرمان عن موناكو، وكذلك بايرن ميوينخ عن بروسيا دورتموند.