الاتحاد

الرياضي

احتفالية في انطلاقة النسخة الأولى من رالي «بافوس» الدولي

سيارة القاسمي على خط الانطلاق

سيارة القاسمي على خط الانطلاق

استقطبت الجزيرة المتوسطية قبرص مساء أمس الأول أنظار متابعي سباقات الرالي في العالم، حيث شهدت احتفالية في انطلاقة رالي «بافوس» الدولي في نسخته الأولى، ويمثل الجولة الرابعة من بطولة الشرق الأوسط للراليات، ويخلف رالي «ترودوس» الدولي الشهير، ويتوقع أن يشهد منافسة قوية بين المشاركين من قبرص والمنطقة.
وبعد أن أمضت الطواقم المشاركة يومين من الجولات الاستطلاعية لمسار السباق، استقبل السائقون التحية مساء الجمعة من مشجعيهم الذين تقاطروا لمشاهدة نجوم السباق للمرة الأولى قبل انطلاق المنافسات التي تتواصل اليوم.
ويتصدر الترتيب العام لبطولة الشرق الأوسط للراليات 2011، الإماراتي الشيخ عبد الله القاسمي بفارق نقطة واحدة عن القطري ناصر العطية، ولهذا يتوقع أن يشهد السباق منافسة شرسة بينهما، وكان القاسمي الذي يستقل سيارتة «فييستا إس2000» مع ملاحه البريطاني «ستيف لانكاستر»، قد اعترف بأفضلية العطية وسجله القياسي في الفوز بالمنافسات على التراب القبرصي، لكنه أعرب عن عزمه تحصيل أعلى قدر ممكن من النقاط من هذه الفعالية للحفاظ على صدارة الترتيب العام للبطولة.
ويتطلع العطية مع مساعده الإيطالي، جيوفاني بيرناتشيني، بسيارتهما «فورد فييستا إس2000»، إلى بذل أقصى جهد للفوز بالرالي ومن ثم مواصلة سجل انتصاراته المتعددة على الأراضي القبرصية، وإحراز انتصاره التاسع على التوالي خلال منافسات بطولة الشرق الأوسط التي استضافتها الجزيرة.
وشارك في منافسات الرالي طواقم عالمية من بينها الإماراتي رشيد الكتبي صاحب الترتيب الثالث في البطولة على متن سيارته «سكودا فابيا إس 2000»، ومن الكويت يشارك الشقيقان عصام ومشعل النجادي مع مواطنيهما مفيد مبارك ومشاري الظفيري، في حين يمثل لبنان في الرالي ميشيل صالح و نيكولا أميوني، ومن أوكرانيا يشارك السائق، فلاديمير بشنيك.
ويسعى السائقون القبارصة إلى الاستفادة من إقامة الرالي على أرضهم، مما يصعّب المهمة على المشاركين من بلدان أخرى، خاصة أن السباق يأتي ضمن منافسات بطولة قبرص، التي يتصدرها ميكاليس بوسيدياس، على متن سيارته «متسوبيشي لانسر إيفو إكس» بمجموع 61 نقطة، يليه مارينوس باتروكلو في المركز الثاني متأخراً بثمانية عشر نقطة، ثم يأتي قنسطنطينوس تينجيريديس في الترتيب الرابع للبطولة، ونظراً لأهمية رالي «بافوس» الدولي، يتوقع أن يشهد احتدام المنافسة بين المنافسين على البطولة المحلية لإحراز هذه النقاط الهامة.
وكانت انطلاقة الاحتفالية قد أقيمت مساء أمس الأول أمام حصن «بافوس» الأثري المجاور للميناء، وتتمحور فعاليات السباق الجديد حول مرفأ المنتجع الساحلي النابض، كما يقع المقر الرئيسي للرالي ونقطة الصيانة بالقرب من المكان، وعلى بعد خطوات من البحر المتوسط وبعض من أهم المناطق السياحية والأثرية في المدينة التاريخية.
وانطلق السباق فعلياً عند العاشرة من صباح أمس من نقطة الصيانة، ليقطع السائقون مسافة 386,06 كلم بما في ذلك 119,94 كلم من المرحلة الخاصة، في حين تواصل الطواقم المشاركة التباري على مسافة إضافية تبلغ 346,88 كلم، اليوم، بما في ذلك 132.26 من المراحل الخاصة، حيث يستعد السائقون عند التاسعة من صباح اليوم في نقطة الصيانة.
وتستضيف قبرص خلال 2011 أيضاً اثنين من سباقات الرالي الدولية الكبرى، وتستقطب مشاركين من مختلف أرجاء العالم، ويعد رالي قبرص أحد أشهر الراليات على خريطة سباقات السيارات في العالم وتقام نسخة 2011 من 3 إلى 5 نوفمبر المقبل، وتمثل الجولة الثانية عشرة والأخيرة من بطولة «انتركونتيننتال رالي تشالينج» 2011.


.. وفزاع تيم يخطف الأضواء في مشاركته الأولى

دبي (الاتحاد) - يشارك فريق فزاع تيم للراليات في منافسات رالي قبرص الدولي «بافوس»، بدعم كبير من مؤسسة الفيكتوري تيم التي ترعى مشاركات الفريق في بطولة الشرق الأوسط للراليات 2011 حيث شارك الفريق بحلته الجديدة وتحت مظلة الفيكتوري تيم في جولتين من البطولة الأولى في رالي الكويت الدولي والثانية في رالي الأردن الدولي.
ويقود الفريق بطلنا راشد الكتبي ومساعده خالد الكندي على متن سيارة «اسكودا فابيا اس 2000» واللذان يمتلكان خبرات كبيرة في عالم الراليات من خلال التجارب والمشاركات المتعددة لهما في البطولات والأحداث الدولية.
ووجد فريق فزاع تيم اهتماما إعلامياً من وسائل الإعلام العالمية والشرق أوسطية والتي تتابع فعاليات البطولة، خاصة أن الفريق تألق في الجولة الماضية «الثالثة» حيث فاز بالمركز الأول لرالي الأردن الدولي ويظهر للمرة الأولي علي أراضي الجزيرة المتوسطية حيث تعتبر المشاركة هي الأولي لطاقمه الوطني. وسلط الموقع الرسمي لرالي قبرص الدولي الأضواء علي مسيرة الفريق الذي يشارك بقوة في النسخة الحالية من بطولة الشرق الأوسط للراليات ويظهر للمرة الأولي في الرالي العريق وذلك من خلال حوار مع بطلنا راشد الكتبي. وأكد راشد الكتبي أن فريق فزاع تيم للراليات يعيش مرحلة استثنائية حاليا في ظل الدعم الكبير والمستمر الذي يحظى به من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي والاهتمام الكبير من مؤسسة الفيكتوري تيم الجهة الراعية لنشاط الفريق، الأمر الذي أعطى الفريق نقلة كبيرة وقفزة نوعية نحو التميز علي الساحة الدولية وكانت أولي الثمار الحصول علي المركز الأول في رالي الأردن الدولي للمرة الأولي في تاريخ مشاركات الفريق ومشاركته علي الصعيد الشخصي. وأضاف أن مراحل رالي قبرص تعتبر من أصعب المراحل ليس لأنه يخوض غمار المشاركة للمرة الأولي في الجزيرة المتوسطية فحسب بل لمسار ومنعطفات الرالي الصعبة لطبيعة المسار الجبلية والاسفلتية لذلك كان قدومه مبكراً إلي نيقوسيا للتأقلم علي الأجواء والتعرف علي الطرق هنا في قبرص.

اقرأ أيضا