الاتحاد

الاقتصادي

صعود جماعي للأسهم الأميركية والأوروبية خلال النصف الأول

متعامل في بورصة “وول ستريت”

متعامل في بورصة “وول ستريت”

تباين أداء الأسواق العالمية خلال النصف الأول من العام الجاري 2011، حيث ارتفعت الأسواق الأميركية والأوروبية، فيما تراجعت أسواق آسيا متأثرة بالزلزال القوي الذي ضرب الساحل الشمالي الشرقي لليابان في مارس الماضي وتسبب في خسائر مادية فادحة.
وتصدرت أسواق “وول ستريت” الأميركية قائمة الارتفاعات. وسجل مؤشر “داو جونز” الصناعي لأسهم كبريات الشركات الأميركية ارتفاعاً قدره 7,2% تعادل 836,8 نقطة ليقفز من مستوى 11577,5 نقطة مغلقاً عند 12414,3 نقطة.
وصعد مؤشر “ستاندر آند بورز” الأوسع نطاقاً، الذي يقيس أداء أنشط 500 شركة، بمقدار 5% تعادل 63 نقطة ليقفز من مستوى 1257,6 نقطة مغلقاً عند 1320,6 نقطة. فيما ارتفع مؤشر “ناسداك” المجمع، الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا، بنحو 4,5% تعادل 120,7 نقطة ليغلق عند 2773,5 نقطة مقابل 2652,8 نقطة.
وفي آوروبا، ارتفع مؤشر “فوتسي” الانجليزي بنسبة طفيف بلغت 0,8% تعادل 45,8 نقطة ليغلق عند 5945,7 نقطة مقابل 5899.9 نقطة. وصعد مؤشر “كاك” الفرنسي بنحو 4,7% تعادل 177,4 نقطة ليغلق عند 3982,21 نقطة مقابل 3804,78 نقطة. وسجل مؤشر “داكس” الالماني اكبر نسبة ارتفع بلغت 6,7% تعادل 462,1 نقطة ليقفز من مستوى 6914,19 نقطة ليغلق عند 7376,24 نقطة.
وعلى صعيد الأسواق الآسيوية، تصدر مؤشر “نيكي” القياسي للاسهم اليابانية التراجعات بنسبة بلغت 4% تعادل 412,8 نقطة ليهوي من مستوى 10228,9 نقطة مغلقاً عند 9816,09 نقطة. فيما تراجع مؤشر “ستريت تايمز” السنغافوري بنحو 2,2% تعادل 69,6 نقطة ليغلق عند 3120,44 نقطة مقابل 3190,04 نقطة. وبنسبة 2,8% تراجع مؤشر “هانج سينج” الصيني فاقداً 637,4 نقطة ليغلق عند 22398,1 نقطة مقابل 23035,45 نقطة.

اقرأ أيضا

احتدام الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين