الاتحاد

الاقتصادي

متوسط سعر برميل وقود الطائرات ينخفض 20 دولاراً

شركات الطيران تستفيد من موجة انخفاضات في أسعار الوقود

شركات الطيران تستفيد من موجة انخفاضات في أسعار الوقود

أنهى مؤشر الوقود الجوي المحلي النصف الأول من عام 2011 بتراجع وصل إلى 75 نقطة من أعلى معدل وصله خلال العام، متراجعاً من 629 نقطة إلى 554 نقطة، بانخفاض حوالي 12%، ليصل إلى مستواه نفسه في فبراير الماضي.
وثبتت شركات الطيران رسوم غلاء الوقود، بعد آخر علاوة فرضتها على ضريبة الوقود عندما سجل المؤشر انخفاضاً في مايو الماضي، كما أكد مسؤولون ناشطون في قطاع السفر أن فكرة تخفيض الضريبة نفسها مستبعدة، إلا أن الاحتمال قائم في حالة تراجع المؤشر إلى سقف الخمسمائة نقطة.
وخسر مؤشر الوقود الجوي العالمي بنهاية يونيو الماضي 34 نقطة ليصل إلى مستوى مارس الماضي نفسه، ليسجل بنهاية يونيو 332,8 نقطة، مقابل 366,8 نقطة في أعلى مستوى له في الشهر نفسه، وبفارق 70 نقطة عن أعلى مستوى خلال النصف الأول من العام الجاري.
وبينت بيانات مؤشر اتحاد شركات الطيران العالمي “اياتا” أن متوسط سعر برميل الوقود الجوي تراجع بنحو 20 دولاراً، بنهاية النصف الأول من العام الجاري، لينخفض إلى 121,8 دولار من 142 دولاراً، وهو أعلى سعر سجله خلال الفترة الممتدة من يناير إلى يونيو 2011، وبنسبة 14,2%.
وأفادت بيانات مؤشر “اياتا” أسعار الوقود سجلت ترجعاً في الأسبوع الأخير من يونيو عن الأسبوع الأسبق بحوالي 5,4%، وبنحو 5,6% عن الأسبوع المماثل نفسه من الشهر الأسبق، بينما ما زال السعر أعلى عن الفترة نفسها من العام الماضي بحوالي 37,5%.
وتوقعت بيانات المؤشر أن تسفيد شركات الطيران من حالة الانخفاض المتتالية في أسعار الوقود الجوي، وستكون الاستفادة أكبر في حالة استمرار تراجع أسعار الوقود، والتخفيف من الأعباء التي تحملتها الشركات خلال الشهور الماضية.
وأفاد مسؤولون في شركات ووكالات سفر بأن الانخفاضات في الأسابيع الأخيرة لم تنعكس على أسعار تذاكر السفر، خاصة أنها واكبت حركة حجوزات عالية، ومتزامنة مع موسم الصيف، والذي يمثل أعلى حركة سفر على الدولة، مبينين أن شركات الطيران تكتفي حتى الآن بإلغائها قبل فترة العلاوة على أسعار الوقود.
وأوضح سامر النمر من الدولية للسفر والسياحة أن المؤشرات تؤكد أن شركات الطيران لن تقوم بأي خطوة حالياً لتخفيض في رسوم غلاء الوقود على تذكر السفر، ولكن الاحتمال وارد بالنسبة للشحن، انعكاسا للتراجع في أسعار الوقود، والتي اتسعت في أخر أسبوعين من يونيو الماضي.
وبين محمود شفيق من الديار للسياحة والسفر بأن التوقعات تشير إلى إمكانية خفض على الضريبة الأساسية لغلاء الوقود خاصة على الشحنات، منوهاً بأن نسبة العلاوة الملغاة قبل شهر تقريباً خفضت القيمة الإجمالية لتذاكر السفر السفر، وبالتالي فإن أي تخفيض في الضريبة، ليس هناك ما يؤكد حدوثها.
وبينت أرقام المؤشر أن “اياتا” ثبتت متوسط سعر الوقود الجوي في الأسواق العالمية للبرميل على مدار العام عند مستوى آخر شهرين وبواقع 127,4 دولارا، كما توقع المؤشر استقرار فاتورة الوقود بواقع 60 مليار دولار.
ووفقا لمؤشر “أياتا” لأسعار الوقود الجوي عالمياً، فقد بلغ السعر في منطقة الشرق الأوسط في الأسبوع الأخير من يونيو 118,6 دولار، وبأقل 22 دولاراً عن أعلى سجله خلال النصف الأول من العام الجاري، وسجل انخفاضا 6% عن الأسبوع الأسبق، وجاء أقل بنحو 4,8% عن الفترة نفسها من شهر مايو، إلا أن السعر ظل أعلى بنحو 37,7% عن العام الماضي.
وسجل السعر في أوروبا هذا الأسبوع الأخير من يونيو 122,2 دولار، بأقل 6,5% عن الأسبوع الأسبق وبأقل 6,5% أيضاً عن المماثل من الشهر الماضي، وظل السعر أعلى 36,8% عن العام الماضي، وبلغ السعر في منطقة آسيا والمحيط الهادي 120,7 دولار، مسجلاً تراجعاً 4.3% عن الأسبوع الأسبق، وبأقل 2,7% عن الشهر الماضي، ومرتفعا 37% عن الفترة نفسها من عام 2010.
وسجل سعر برميل وقود الطائرات في أميركا اللاتينية في الأسبوع الأخير من يونيو 125 دولاراً، محققاً انخفاضاً 6,8% عن الأسبوع الأسبق من يونيو، وبأقل 7,4% عن الأسبوع نفسه من مايو الماضي، بينما سجل زيادة 53,8% خلال عام،
وسجل سعر برميل الوقود الجوي في منطقة الولايات المتحدة وكندا 122,3 دولار، بأقل 5% عن الأسبوع قبل الأخير من يوينو، وبأقل 6,5% عن الأسبوع نفسه من الشهر الماضي، وظل مرتفعاً 38,4% عن الفترة نفسها من العام الماضي.

اقرأ أيضا

«أسهم أرامكو» تقفز %10 في أول أيام تداولها