الاتحاد

الملحق الرياضي

الاتحادات: دعم الموهوبين خطوة باتجاه الإنجازات

مشاركة بعثتنا في حفل افتتاح دورة الألعاب الآسيوية بجاكرتا (من المصدر)

مشاركة بعثتنا في حفل افتتاح دورة الألعاب الآسيوية بجاكرتا (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

توالت ردود فعل الساحة الرياضية على اجتماع الهيئة العامة للرياضة الذي عقد أمس في أبوظبي، وجاءت القرارات في جوانب عدة، أبرزها اعتماد لائحة صندوق الموهوبين، وربط الإنجازات بالدعم المالي، ومحاسبة المقصرين في «آسياد جاكرتا»، إلا أن تفاعل الساحة الرياضية كان إيجابياً ومسانداً لكل القرارات بالشكل الذي يضع رياضة الإمارات في المقدمة.
وأكد عبد العزيز السلمان، نائب رئيس اتحاد الكرة الطائرة، أن هذه القرارات تصب في مصلحة الرياضة بالدولة، وتسهم في رفع المستوى العام للألعاب المختلفة، خصوصاً أن كل اتحاد سيضع نصب عينيه مبدأ المحاسبة، ويطلب الدعم من «الهيئة» بناءً على الأهداف التي وضعها، وبالتالي بجب أن تكون عملية المحاسبة موجودة للتأكد من تحقيق هذه الأهداف.
وأضاف: «المطلوب من الاتحادات، وضع أهداف قابلة للقياس بشرط أن تكون معقولة قياساً على الوضع الحالي لرياضتنا، ونتطلع لأن تتحقق الأهداف التي ينشدها الجميع، وصولاً إلى ما يصبو إليه كل رياضي».
وتابع: «اعتماد لائحة صندوق الموهوبين لكل الاتحادات، يضع هذا المشروع الحيوي المهم على أرضية صلبة من أجل إحداث نقلة نوعية، ما سينعكس إيجاباً على مسيرة هذه الألعاب بتحقيق العديد من المكاسب التي سيقطف ثمارها أبطالنا، خلال مشاركاتهم في المحافل القارية والدولية».
وأوضح «دعم صندوق الموهوبين مسؤولية مجتمعية من أجل إنجاح الرافد الحقيقي لكل المبدعين والموهوبين في المجال الرياضي لتحقيق طموحاتهم، ورسم صورة طيبة عن الرياضي الإماراتي على الصعد كافة».
وأضاف: «المرحلة الجديدة تتطلب حث المؤسسات الاقتصادية والشركات الخاصة والأفراد للمساهمة في إنجاح هذا المشروع الحيوي المهم التي سيعود بالنفع على ألعابنا، خصوصاً أن تفاعل العديد من الجهات الحكومية والخاصة خلال الفترة الماضية يعزز نجاح هذه المبادرة المهمة، والتي تسهم في دفع عجلة الرياضة إلى الأمام، وتحقيق طموحاتها على الصعيد العالمي بإفراز مواهب جديدة، تستفيد من صندوق الموهوبين، وبالتالي تفجير طاقاتها في البطولات المحلية والقارية والدولية».
وشدد السلمان على أهمية هذه القرارات التي سيكون لها المرود الإيجابي على مسيرة الاتحادات المختلفة لتحقيق الطموحات التي ينشدها الجميع.
من جانبه، أكد نبيل عاشور، أمين عام اتحاد كرة اليد، أن قرارات «الهيئة» تصب في اتجاه المصلحة العامة للرياضة والرياضيين، خاصة أن «الهيئة» تحقق قفزات واسعة في اتجاه تطوير أداء الرياضيين في المشاركات الخارجية، وهو الهدف الأسمى الذي نعمل عليه جميعاً.
وتابع: «بالطبع ربط الدعم المالي بالإنجازات الرياضية، تساهم في تحفيز الرياضيين للأداء الأفضل وتحقيق الإنجازات، وفي هذا الاتجاه يعمل اتحاد اليد من أجل تطوير اللعبة من خلال برامج ومشاركات وتجهيز منتخبات، ولدينا منتخب الناشئين الذي يستعد للمشاركة في البطولة الآسيوية بالأردن، فيما نعمل على تطوير الموسم المحلي بالشكل الذي يصب في مصلحة المنتخبات الوطنية».
وأضاف: «صندوق دعم الموهوبين يمثل مشروع المستقبل، وهو يخص بشكل كبير الألعاب الفردية التي تعتمد على النتائج والأرقام بعكس الألعاب الجماعية»، منوهاً بأن الجميع ينتظر القانون الرياضي الجديد الذي سيغير شكل رياضتنا ويحفزها على الإنجاز، وسبق أن حضرنا ورشة عمل لهذا القانون، والحقيقة أنه لا يترك صغيرة ولا كبيرة وإلا ويضع الحلول لها، وشعرنا أنه سيكون طوق النجاة لكل مشاكلنا، وأعتقد أن خروج هذا القانون سيضعنا على الطريق الصحيح.
وأشار عاشور إلى أن محاسبة الاتحادات عقب البطولات أمر طبيعي، بشرط أن يتم توفير الأجواء والدعم والمعسكرات للمنتخبات قبل البطولات، ومن المؤكد أن المحاسبة موجودة من قبل الاتحادات من خلال التقارير الفنية والإدارية، وفي هذه الحالة سيكون كل اتحاد جاهزاً للمحاسبة بعد المشاركة في أية بطولة، وبالتالي الكرة في ملعب الاتحادات للعمل في الاتجاه نفسه الذي يخدم رياضة الإمارات.

اقرأ أيضا