الاتحاد

دنيا

زوجة شوارزينجر تطلب الطلاق رسمياً

طلبت ماريا شرايفر أمس الأول الجمعة من زوجها الحاكم السابق لولاية كاليفورنيا والممثل السابق أرنولد شوارزينجر الطلاق، وذلك بعد أسابيع قليلة من اعترافه بإنجابه طفلاً من خادمة سابقة في منزلهما، كما ذكر مصدر في المحكمة العليا في لوس أنجلوس.
وتحدثت شرايفر عن “خلافات لا يمكن إصلاحها” مع زوجها الذي التقته أول مرة في 1977 وتزوجت منه في 1986. وطلبت شرايفر (55 عاماً)، وهي ابنة يونيس كينيدي شرايفر، شقيقة الرئيس الأميركي الراحل جون كينيدي، حضانةً مشتركةً لطفليها القاصرين باتريك (17 عاماً) وكريستوفر (13 عاماً)، كما طالبت زوجها بدفع نفقات المحامي وتكاليف المعيشة.
وكان شوارزينجر (63 عاماً) قد كشف في منتصف مايو أنه أنجب طفلًا من إحدى العاملات في منزله ليبرر انفصاله عن شرايفر، والذي أُعلن عنه رسمياً قبل أيام قليلة من اعتراف الممثل السابق، أي بعد مغادرة شرايفر منزل الزوجية في مطلع العام.
وكتب الممثل في بيان أرسله إلى صحيفة “لوس أنجلوس تايمز” حينها، “بعد نهاية ولايتي كحاكم، بحت إلى زوجتي بذلك، وهو أمر يعود إلى أكثر من عقد من الزمن”. وأضاف “أفهم وأستحق مشاعر الغضب والخيبة التي شعر بها الأصدقاء وأفراد العائلة.

اقرأ أيضا