الاتحاد

الملحق الرياضي

«الأقطاب الثلاثة» في «سباق القمة»

لقاء صعب يجمع العين والنصر (الاتحاد)

لقاء صعب يجمع العين والنصر (الاتحاد)

معتصم عبدالله (دبي)

تتركز الأنظار في ختام الجولة الثانية، لكأس الخليج العربي الليلة، على صراع صدارة المجموعة الثانية، عندما يحل الجزيرة ضيفاً على الإمارات في رأس الخيمة، والعين الذي يستضيف النصر على استاد هزاع بن زايد، فيما ترفع مباراة الفجيرة والظفرة شعار مطاردة «الفوز الأول».
ويخوض «الصقور» اختباراً صعباً على ملعبه، حينما يستقبل ضيفه الجزيرة المتصدر بفارق الأهداف، وتكمن صعوبة مواجهة الليلة على الإمارات في الأفضلية الهجومية لـ «فخر أبوظبي» صاحب الرصيد الأعلى من الأهداف، في انطلاقة الموسم الحالي 2018- 2019 بتسجيل 10 أهداف في مباراتيه الافتتاحيتين في الدوري وكأس الخليج العربي، بالفوز على شباب الأهلي 5-4 في الأولى والفجيرة 5- 2 في الثانية، في المقابل تكبد «الصقور» الخسارة مرتين أمام العين 1-3 في الدوري، والنصر 0-1 في الجولة الأولى، وهو يرغب في تكرار نتيجة اللقاء الأخير بين الفريقين بالفوز 1-0، في الدور الثاني للدوري خلال الموسم الماضي.
ويستقبل الفجيرة على ملعبه ضيفه الظفرة الذي يخوض مباراته الأولى في المسابقة، بعد غيابه عن مباريات الجولة الأولى، بداعي الراحة الإجبارية، ويرغب «الذئاب» في حصد الفوز الأول بمشوار الفريق خلال الموسم الحالي، والأول في المواجهات أمام الظفرة في «الاحتراف»، بعد الخسارة في ثلاث مباريات والتعادل في أربع أخرى، من أصل 7 مواجهات جمعت الفريقين، في المقابل يرغب الضيوف في تغيير الصورة الباهتة التي استهل بها الفريق مشوار الموسم، بالخسارة على ملعبه 0-4 في الجولة الأولى للدوري. وسيكون استاد هزاع بن زايد الذي يستضيف أولى مباريات «الزعيم»، خلال الموسم الحالي في معقله بـ «دار الزين»، مسرحاً لقمة ختام الجولة التي تجمع العين والنصر، بعدما حسم الفريقان الجولة الأولى، بالفوز وحصد ثلاث نقاط، بتفوق العين على الشارقة 4-1، وفوز النصر أمام الإمارات 1-0، ولم يعرف «الزعيم» طريق الفوز أمام منافسه «العميد»، في آخر 5 مواجهات جمعت الفريقين في كأس الخليج العربي، وتقابلا في 9 مواجهات بداية من موسم 2008- 2009، حيث حقق تفوق العين في ثلاث مباريات، وخسر مثلها وحسم التعادل 3 مواجهات أخرى.

زوران: حماية لاعبي «الزعيم» واجبي

أكد الكرواتي زوران ماميتش، المدير الفني للعين، أن مهمة فريقه أمام النصر، لن تكون أسهل من مواجهة الشارقة، وقال: يملك المنافس عناصر جيدة، ولديه طموحات كبيرة في الموسم الحالي، وحول التقارير التي ربطته بتدريب منتخبنا الوطني، قال زوران في بيان، إنه يشعر بالفخر لربطه بتدريب «الأبيض»، لكنه يحترم وجود الإيطالي زاكيروني على رأس الجهاز الفني، وإن كامل تركيزه مع «الزعيم» حالياً.
وعما إذا كانت ضغوط قيادته الرديف أمام الشارقة سبباً في طرده، قال: الأمر ليس مرتبطاً بالضغوط، بقدر ما أنه من واجبي حماية لاعبي فريقي، خصوصاً الشباب، وردة فعلي طبيعية في تلك اللحظة، عندما لم يحتسب الحكم ركلة جزاء واضحة لمصلحتنا، والطرد بسبب تجاوز حدود المنطقة الفنية.

يوفانوفيتش: أثق بقدرتنا على التصحيح

شدد الصربي إيفان يوفانوفيتش، المدير الفني للنصر، على أن المواجهة مع العين لها «طابع خاص» في كل البطولات، فضلاً عن أن الفريقين حصدا فوزاً مهماً في الجولة الأولى، ولديهما طموح مواصلة الانتصارات، ما يضفي المزيد من الصعوبة على لقاء اليوم.
واعترف يوفانوفيتش، بأن العين حقق فوزاً سهلاً على الشارقة، في الوقت الذي انتزع فيه «العميد انتصاراً صعباً وقدم أداءً غير مقنع»، مؤكداً ثقته في قدرة لاعبيه على تصحيح أخطاء مباراة الإمارات، وهو ما سعى لعلاجه خلال الأيام الماضية.
وأكد يوفانوفيتش أن الاستعدادات لم تخرج عن المعتاد، وعلاج الأخطاء في التدريبات جزء أصيل من منظومة اللعبة، حيث يسعى كل فريق بتقديم أفضل مستوى، ويستعيد «العميد» جهود «الثنائي الأولمبي» راشد عمر وجاسم يعقوب.

قادري: الأجنبي الرابع «محلك سر»!

وصف التونسي جلال قادري، المدير الفني لفريق الإمارات، لقاء اليوم أمام الجزيرة، بأنه مواجهة من «العيار الثقيل»، على غرار مباراتي العين والنصر، كما أنه يأتي وسط ظروف صعبة يعاني منها «الصقور»، نتيجة الإصابات التي طاردت أبرز اللاعبين، من بينهم ثلاثة أجانب، يعول عليهم الفريق لتعزيز طموحاته، ومع ذلك فإن بقية العناصر على قدر الثقة لتجاوز الظروف، وتقديم أفضل ما لديهم أمام منافس قوي بلاعبيه المواطنين والأجانب.
وأوضح قادري أن مسؤولي النادي قاموا بجهود كبيرة، لحسم ملف الأجنبي الرابع، إلا أن الأمور راوحت مكانها. وأضاف: كنا نتمنى أن تضعنا قرعة الدوري وكأس الخليج العربي أمام فرق قريبة منا في المستوى الفني، إلا أن البداية جاءت باختبار قوي أمام العين وخسرنا 1-3، رغم المردود الجيد.

كايزر: القيادة بعد تين كات سهلة

قال الهولندي كايزر، المدير الفني للجزيرة، إن هدف فريقه اليوم، هو مواصلة الانتصارات، والسعي نحو مزيد من قوة الدفاع للاعبين، وشدد على أن الإمارات قوي وأدى جيداً أمام العين، ولكن «فخر أبوظبي» يسعى بكل قوة لانتزاع الفوز.
وأضاف: انضم لاعبو المنتخب الأولمبي إلى التدريبات، ونرى مدى إمكانية مشاركتهم اليوم، وخاض المصابون خلفان مبارك وخليفة النوبي تدريبين، ومن الممكن مشاهدتهما في المباراة.
وبعيداً عن اللقاء، أكد كايزر أنه تحدث مع مواطنه والمدرب السابق للفريق تين كات قبل توليه المهمة، وحديثه أسهم كثيراً في نجاح التفاوض، مؤكداً أن قيادة الفريق بعد تين كات، سهلت بعض الأمور، لكونهما من المدرسة الهولندية التي تميل إلى اللعب الهجومي، رغم أن لكل مدرب فسلفته الخاصة.

هاشيك: البقاء في الدوري هدفنا الأكبر

شدد التشيكي إيفان هاشيك، المدير الفني للفجيرة، على أهمية الظهور المختلف أمام الظفرة، وذلك بعد الخسارة أمام الجزيرة، وأنه ينتظر ردة فعل قوية من اللاعبين تمحو آثار الهزيمة الماضية.
وأضاف: مباريات كأس الخليج العربي فرصة ذهبية وكبيرة لتحضير الفريق للدوري، والهم الأول والأكبر هو البقاء في دوري الخليج العربي، مع تقديم مستويات جيدة في البطولات الأخرى، وأشار إلى أن المواجهة اليوم بمثابة بروفة حقيقية ومهمة لمباراة الجزيرة في الجولة الثانية لدوري الخليج العربي، وهي الأهم للفريق، لذلك يحرص على أن يقدم خلالها «الذئاب» الأداء الجيد، لتكون خير استعداد لاستئناف الدوري.

رازوفيتش: الخسارة أمام «الملك» كشفت الأخطاء

أشار الصربي فوك رازوفيتش، المدير الفني للظفرة، إلى أن مباراة الفجيرة تأتي بعد 10 أيام على الخسارة القاسية لفريقه أمام الشارقة في الدوري، ويحاول الفريق طي صفحة البداية السيئة، عبر نتيجة إيجابية.
ويرى رازوفيتش أن الخسارة أمام الشارقة أسهمت في معرفة الأخطاء التي واكبت أداء فريقه، وعمل على علاجها خلال الفترة الماضية مع اللاعبين، والذين ما زالت ثقته بهم كبيرة، لافتاً إلى أن كرة القدم تحتمل الخسارة والفوز، لكن الخسارة بالشكل الذي حدث أمام الشارقة لم تكن مقنعة.
ويرى رازوفيتش أن كأس الخليج العربي تختلف عن الدوري، من حيث طريقة اللعب التي تفرض على الأندية إشراك عدد من الشباب، وهو من شأنه إتاحة الفرصة أمام الأندية للوقوف عن كثب على الإمكانيات الفنية لهم.

 

 

 

اقرأ أيضا