الاتحاد

دنيا

عرض أزياء للملابس التراثية في لوزان ينال إعجاب السويسريين

تألقت الأزياء الإماراتية التراثية في لوزان السويسرية وحظيت بإعجاب السويسريين الذين أدهشتهم التصميمات. وفي تلك الأمسية التي أقيمت في القاعة التاريخية بفندق قصر بوريفاج في مدينة لوزان السويسرية الأسبوع الماضي صفق السويسريون طويلا لهذا الفن الإبداعي الإماراتي في تصميم الأزياء. خلال العرض الذي شهده حشد كبير من ضمن فعاليات مجلس الصداقة الإماراتي السويسري، قدمت المصممة الإماراتية مني المنصوري بعض تلك التصاميم التراثية إلي متحف الأزياء في لوزان كهدية للشعب السويسري.

قال مدير المتحف اريهارت بون سان، هذه الأزياء هي أجمل هدية الي مدينة لوزان وسوف تظل شاهداً علي عراقة الفن الإماراتي في تصميم الأزياء، مشيراً إلى أن المئات بل الآلاف يزورون هذا المتحف يومياً.
وقالت آن كاثرين ليون وزيرة التعليم والشباب والثقافة في مقاطعة فود السويسرية، إنها أعجبت كثيراً بالأزياء الإماراتية وقالت إنها تجسد حضارة عريقة وأعربت عن أملها في إقامة هذا العرض في مدن أخري في سويسرا لتعريف الشعب السويسري بالثراث الإماراتي الأصيل .
ومضت تقول: نحن سعداء برؤية الفن الإماراتي وهذه الثقافة العريقة في لوزان واعتقد أن الشعب السويسري يسعد دائماً بالتعرف علي ملامح هذه الثقافة التي تعبر عن حضارة لها تاريخ.
وحضر الليلة التراثية الإماراتية أكثر من 300 من كبار المسؤولين ورجال الأعمال والإعلاميين وسيدات الأعمال والمجتمع من دولة الإمارات وسويسرا.
وتعكس الأزياء التي صممتها منى المنصوري خصيصاً لكي تعرض في الأمسية الإماراتية في لوزان والتي أثارت إعجاب الحضور، تناغماً فنياً مع التنوع في المضمون والأساليب الفنية والخامات المستخدمة في تصميم الملابس .
وتعبر بعض التصاميم عن التراث الإماراتي وما تتمـيز به الطبيعة الإمـاراتية من خصوصية وتنوع وجمال، وقد أبدعت مني المنصوري في إبراز معالم النهضة الحضـارية للإمـارات وتراثها العريق بألوان وخيوط واضحة قوية استمدتها من البيئة الإماراتية الحارة النابضة بالحياة.
وأشارت تانيا دوباس مديرة هيئة السياحة في مدينة لوزان السويسرية الي أن عرض الأزياء الإماراتي للمصممة الإماراتية مني المنصوري أمام هذا الحشد من كبار المسؤولين ورجال الأعمال الإماراتيين والسويسريين في لوزان يعكس الرغبة في توطيد العلاقات من خلال الفنون والتراث والفولكلور.
وقالت إن مسيرة العلاقات سوف تشهد مزيداً من الازدهار في المرحلة المقبلة بفضل الحرص المتبادل من الجانبين علي تطويرها.
وأضافت :هذه هي المرة الأولي التي نشاهد فيها إقامة عرض أزياء في لوزان معبر عن التراث الإماراتي الأصيل في ليلة إماراتية أثارت إعجاب السويسريين.
وأشادت بقرار مصممة الأزياء الإماراتية منى المنصوري إهداء ثوب إماراتي الى متحف الأزياء في لوزان السويسرية، حيث يروي الثوب قصة 40 عاماً من نهضة الإمارات التي تستعد لاحتفالات اليوم الوطني الأربعين في ديسمبر المقبل، كما يحمل علامات الود والصداقة بين الإمارات وسويسرا.
وقالت إنه رمز يخلد هذه الصداقة وتم وضعه في المتحف لتعريف السويسريين والزوار بحضارة الإمارات.
ويذكر أن المنصوري التي درست هندسة الجيولوجيا والبيولوجيا وحازت على بكالوريوس مزدوج فيهما، وعملتِ بمجال البترول كمهندسة جيوفيزيائية أصبحت من أشهر المصممات العربيات في عالم الأزياء وشاركت مؤخراً في أسبوع الموضة الإيطالي.
وتحرص مصممة الأزياء الإماراتية بحضورها المتميز على أن تتفاعل بحس فني راق مع كل حدث وطني أو إنساني، وأن تكون أفكارها نبتاً إماراتياً يتناغم مع مضمون الرسالة التي تود أن تسوقها الى العالم من خلال الخيوط، والألوان، والخامات، والإكسسوارات ، وبلغة تستحق الإعجاب.
وحسب تعبير التلفزيون السويسري الذي نقل بعضاً من وقائع تلك الليلة الإماراتية التراثية أن المنصــوري خطفت الأضواء مجدداًَ في لوزان بابتكار خلاق لعباءة إماراتية تحمل كلمة 40 عاماً من العطــاء في إشارة ال ذكري اليوم الوطني الأربعين للإمارات هذا العام .
وقالت مني المنصوري عن سر اختيارها للألوان والتصاميم: أحاول مراعاة خصوصية وثقافة كل بلد أقدم فيه مجموعاتي وذلك دون التخلي عن هوية وثقافة بلدي.
وتضيف: ففي لبنان مثلاً لاحظت أن السيدات يحببن الألوان المائية وألوان الباستيل. أما في سويسرا إيطاليا فيفضلن الألوان الزاهية وأحببن أن أزيائي محتشمة بنفحة عصرية.

اقرأ أيضا