الإمارات

الاتحاد

«رحلة المستقبل 3.0» تمكن قيادات المستقبل وتزودهم بالخبرات والتجارب

جانب من الورش التدريبية (من المصدر)

جانب من الورش التدريبية (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

نظمت كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية المحطة الرابعة من النسخة الثالثة لبرنامج «رحلة المستقبل 3.0» تحت عنوان «حكومة المستقبل» بهدف تمكين قيادات المستقبل وتزويدهم بالخبرات والتجارب والممارسات الحكومية الحديثة في مختلف المجالات التي تشمل المدن الذكية والابتكار واستشراف المستقبل والبيانات المفتوحة، فضلاً عن التعرف على أفضل الممارسات للتميز المؤسسي بالتعاون مع العديد من الهيئات الاتحادية والحكومية المحلية والقطاع الخاص.
وتضمنت المحطة الرابعة التي حظيت بمشاركة عدد من قيادات الصف الأول والثاني في الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية والقطاع الخاص، ورشة عمل و3 زيارات ميدانية إلى كل من الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء وشركة بيئة الشارقة وأكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك.
وأكد الدكتور علي بن سباع المري، الرئيس التنفيذي للكلية أن دولة الإمارات حققت خطوات ملموسة في مسيرة استشراف المستقبل في مختلف المجالات من خلال رؤية واضحة تراعي التحديات وسبل إيجاد حلول لها بما يضمن تعزيز تنافسية الدولة وتحقيق الازدهار للأجيال المقبلة. وأشار إلى أن تطوير مهارات القيادات الحكومية بات يشكل عصب التغيير في المرحلة المقبلة لمواكبة المتغيرات العالمية وضمان تحقيق توجهات الدولة في القطاعات الخدمية والاقتصادية.
وقال : «تعمل كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية على رفد القيادات الحكومية بأحدث الخبرات التي تعزز من قدرتهم في عملية صنع القرار والتخطيط وفق آليات علمية تضمن الاستخدام الأمثل للموارد وتعظيم الاستفادة من الكادر البشري. ولاشك أن محطة حكومة المستقبل تعمل وفق هذه الرؤية الطموحة من خلال إطلاع المشاركين على أحدث التجارب العالمية في مجال الإدارة والسياسات العامة».
واستمرت فعاليات المحطة الرابعة من برنامج «رحلة المستقبل 3.0» على مدى ثلاثة أيام، حيث حضر المشاركون في اليوم الأول «ورشة حكومة المستقبل» التي ناقشت في أولى جلساتها استشراف مستقبل دولة الإمارات، واستعرضت الرؤية المستقبلية واستراتيجيات وخطط حكومة المستقبل. فيما تناولت الجلسة الثانية التوجهات التغييرية الكبرى للمستقبل، ومؤشرات الأجندة الوطنية، واستراتيجية الإمارات للثورة الصناعية الرابعة، وسبل تحقيق أهداف التنمية المستدامة. أما الجلسة الثالثة فناقشت تحديات العمل الحكومي وسيناريوهات حكومة المستقبل.
وتضمنت فعاليات اليوم الثاني رحلة ميدانية إلى «بيئة الشارقة» إحدى أسرع شركات إدارة البيئة نمواً في المنطقة، وذلك بهدف الاطلاع على الحلول المبتكرة التي تعتمدها من أجل تحقيق مستقبل مستدام، وكذلك آليات عملها التي تعتمد على تحويل النفايات إلى طاقة مستدامة. كما تعرف الوفد المشارك على مبادرات الشركة الهادفة إلى رفع الوعي البيئي ودعم ثقافة الاستدامة ومبادرات الدولة المتميزة في مجال التنمية المستدامة. واستمر برنامج اليوم الثاني برحلة ميدانية إلى أكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك، تضمنت جولة في معرض الفضاء للتعرف على أبرز النظريات الفلكية، واستكشاف القبة الفلكية الشهيرة التي تحتضن 209 مقاعد و7 أجهزة عرض. وهدفت هذه الزيارة إلى تعريف المشاركين بأحدث الابتكارات والإنجازات التي حققتها الدولة في مجال الفضاء وتطلعاتها إلى تحقيق مكانة بارزة في هذا المجال انطلاقاً من إيمان حكومة الإمارات بأهمية الأبحاث الفضائية في صناعة مستقبل الدولة.
وفي اليوم الثالث، قام الوفد المشارك بزيارة ميدانية إلى مقر الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، حيث تعرفوا على الدور الرئيس الــذي تقــوم بــه الهيئــة في بنــاء نظـام إحصائي وطني متكامل متميــز ورائـد علـى مسـتوى العالــم لتعزيـز مكانــة الدولــة ضمــن مؤشــرات التنافســية العالميــة وتحقيــق التنمية، وذلك من خلال رصد الأداء التنافسي في التقارير العالمية.

اقرأ أيضا

14 مخالفة في لائحة الضبط بشأن «كورونا»