الاتحاد

الإمارات

عقاريون: رؤية محمد بن راشد حافز للارتقاء وتجاوز التحديات

نهضة اقتصادية وعمرانية واجتماعية غير مسبوقة بالإمارة التي باتت نموذجاً حضارياً عالمياً

نهضة اقتصادية وعمرانية واجتماعية غير مسبوقة بالإمارة التي باتت نموذجاً حضارياً عالمياً

يوسف العربي (دبي)

احتفى خبراء اقتصاديون بمناسبة مرور 13 عاماً على تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مقاليد الحكم في دبي، مؤكدين أن سموه قاد نهضة اقتصادية وعمرانية واجتماعية، غير مسبوقة بإمارة دبي التي باتت نموذجاً حضارياً عالمياً.
ومع حلول ذكرى عيد الجلوس وتولي سموه مقاليد الحكم في إمارة دبي، أكد هؤلاء أن قصص النجاح التي احتضنتها إمارة دبي على مدار العقود الماضية استنبطت تجربتها الطموحة من رؤية سموه التي طالما ركزت على المركز الأول.
ومن جانبه، قال محمد عبدالرازق المطوع رئيس مجلس إدارة مجموعة «الوليد للعقارات»، إن القطاع العقاري شأنه شأن سائر القطاعات الاقتصادية في دبي مدين لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بالإنجازات الهائلة غير المسبوقة التي تحققت على مدار السنوات الماضية؛ بفضل رؤية سموه الثاقبة التي ركزت على توفير بيئة استثمارية مثالية وبنية تحتية فائقة التطور، وتشريعات فعالة وجاذبة للاستثمار.
وأضاف، أن دبي بفضل رؤية سموه كانت أول من يسمح بتملك الأجانب للعقار، ما أسفر عن تدفق غير مسبوق لرؤوس الأموال بالقطاع العقاري منذ دخول القرار حيز التنفيذ.
وأضاف، أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، أسس لنهضة حقيقية في القطاعات الخدمية الأخرى، وفي مقدمتها السياحة والطيران والشحن البحري والجوي والبري، لتتصدر الإمارة دول المنطقة، وتنضم للمراكز العالمية في هذه المجالات من الأرقام القياسية العالمية في هذه المجالات.
ولفت، إلى أنه بحلول الذكرى السنوية لتولي سموه مقاليد الحكم في دبي، يطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد العديد من المبادرات الرائدة، مثل توجيه الميزانيات الإعلانية الخاصة بتلك المناسبة إلى الجمعيات الخيرية في دولة الإمارات، لاسيما المشروعات التي تعنى بالأيتام.

قائد استثنائي
من جانبه، قال إسماعيل الحمادي، الرئيس والمؤسس التنفيذي للرواد للعقارات وبيزنت للاستشارات: «عندما يتعلق الأمر بصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد وبذكرى يوم توليه مقاليد الحكم في دبي، ترتسم في أذهاننا صورة دبي الأيقونة ومكانتها العالمية بأبراجها الشاهقة وفنادقها الضخمة وحدائقها الترفيهية التي لم يسبق لها مثيل في المنطقة ومراكز التسوق الكبيرة، علاوة على مطارها الذي استقبل المسافر رقم مليار مسافر».
وقال إن ما تحقق في دبي جاء بناءً على رؤية سموه وإرادته القوية التي تحولت معها دبي إلى أيقونة يحتفي بها العالم في غضون سنوات قليلة، متخطياً بذلك كل التحديات والحواجز بإيمانه القوي بعدم وجود كلمة اسمها «مستحيل»، وهو النهج الذي تعلمناه منه والدرب الذي نسير عليه اليوم لتحقيق أهدافنا، وإن كانت مستحيلة في نظر غيرنا فهي ليست كذلك بالنسبة لنا.
وأضاف: يكفينا لندرك إنسانية القائد بتحويل ذكرى يوم جلوسه إلى يوم لإطلاق مبادرات شكر وحملات تكريم لفئات مختلفة بالمجتمع الإماراتي عرفاناً بجهودهم ودعمهم في مسيرة تطوير دبي.

ريادة عالمية
ومن جانبه، أكد عمر جاكسون، شريك لدى باركلي للأصول ومدير لدى كريبتيك العالمية، أنه بفضل الرؤية الثاقبة للقيادة السياسية بات اسم دبي مرتبطاً بالإنجازات المتفردة، وكان لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وعزيمته الدور البارز في الوصول إلى ما حققته الإمارة من إنجازات خلال العقود الماضية.
وأضاف أن دبي تتميز بالروح الريادية والتحفيزية التي استنبطتها من قياداتها العليا، لافتاً إلى أن نجاح دبي انعكس بدوره على نجاح الشركات فيها وأعمالها خارج الحدود.
وأضاف أن دبي والإمارات باتت محل فخر سائر المقيمين بها، كما باتت مبعث اهتمام الكثيرين في جميع أنحاء العالم، حيث يتطلع كل شخص لمعرفة المزيد عن الدولة.

الإنجازات العظيمة
من ناحيته، قال فراس المسدي، الرئيس التنفيذي لشركة «إف إيه إم العقارية»، إن إنجازات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تعد برهاناً على قيادته الطموحة ورؤيته الثاقبة ورغبته الدائمة لتحقيق الأفضل لدبي والإمارات.
ولفت إلى أنه من بين الإنجازات العظيمة الكثيرة لسموه منذ توليه مقاليد الحكم في دبي بناءً نهضة عمرانية غير مسبوقة على مستوى السرعة والفعالية تزامنت معها نهضة لا تقل أهمية طالت بقية القطاعات، وفي مقدمتها السياحة والطيران، كما ضمنت رؤية سموه الارتقاء بجودة الحياة.
وقال إن القطاع العقاري، يدين بالكثير لصاحب السمو بفضل إنجازاته في التأسيس للإمارة كملاذٍ آمن للمستثمرين من أرجاء الأرض.

مركز عالمي
ومن جهته، قال سونيل ثاكر، الشريك أول لدى مكتب اس تي إيه للمحاماة: على مدار سنوات الحكم في دبي اضطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بدور كبير في صياغة الشكل الحالي للإمارة وتحويلها لمركز عالمي للسياحة.
وبفضل الرؤية الثاقبة لسموه وإخلاصه في عمله، تم تقديم قوانين وتشريعات محلية جديدة كان لها أثر بالغ في هدم العقبات أمام تأسيس المشاريع والأعمال الجديدة في دبي.
وأضاف أن صاحب السمو شكل قوة دافعة في الحكومة، وفي السنوات الأخيرة كان داعماً قوياً وموجهاً في تحقيق العديد من الإنجازات التي ارتقت بالإمارة وجعلت منها خياراً أساسياً للعديد من المستثمرين.
ومن جانبه، قال ماركو سيغي، مدير الخدمات لدى كوليجان ميدل ايست، من خلال إنجازات وإسهامات سموه، تم إطلاق العديد من المبادرات الطموحة والمشاريع العملاقة وكان لرؤية سموه بمثابة القوة الدافعة خلف أبرز المبادرات الحكومية في دبي.
وطوال سنوات حكمه دبي، كان لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد دور عظيم في صياغة، وتقديم العديد من المبادرات المهمة، منها مشروع المدينة الذكية.

اقرأ أيضا