الاتحاد

دنيا

قصص واقعية لمرضى نجوا من عاهات مستديمة بسبب السكري

مركز راشد

مركز راشد

تطورت إصابة المواطن سالم خميس راشد النقبي “ 54 “ سنة متقاعد نتيجة جرح في القدم إلى مضاعفات كبيرة كادت أن تؤدي إلى قطع القدم وبعد معاناة طويلة مع الألم ومراجعة الأطباء في الكثير من الأماكن لجأ إلى عيادة القدم في مركز راشد لعلاج السكري، حيث عولج الجرح وتم تفادي بتر القدم.
وقال كاطع طريف عودة 68 عاما من عجمان إنه حضر إلى مركز راشد وهو على كرسي متحرك ولم يستطع القيام والمشي أو الحركة بسبب إصابة في قدمه السكري جعلته شبه عاجز عن الحركة وتطورت إلى آلام مبرحة وتعرض الساق للبتر، إلا أنه وبعد التردد على المركز وتلقي العلاج المناسب والرعاية الطبية من الكوادر الفنية في وحدة القدم السكري بدأت ساقه في التحسن وتحسنت أيضاً حالته النفسية، وأصبح يقود السيارة ويتحرك بحرية تامة.
وفي عيادة القدم السكري أيضاً أوضح محمد نمر شهاب 36 سنة أردني الجنسية موظف بشركة ألبان في عجمان أنه يتردد إلى المركز منذ شهر نوفمبر الماضي بسبب إصابته بداء السكري، وإنه تعرض لإصابة صغيرة في قدمه تطورت بسبب السكري حتى قرر الأطباء في احد المستشفيات الخاصة القيام ببتر القدم، إلا أنه قرر مراجعة عيادة القدم السكرية في مركز راشد وتم عمل الإجراءات الطبية له وعلاج الجرح بعيداً عن اللجوء إلى البتر.
وأكد مركز راشد لعلاج السكري والأبحاث أهمية وقاية المرضى ومساعدتهم على تغيير حياتهم السلوكية والتعايش مع مرض السكري وتوفير الرعاية الصحية اللازمة.
وأشار تقرير عن المركز إلى دوره في تقديم خدماته الطبية المتخصصة بعد عام على افتتاحه داخل حرم مستشفى الشيخ خليفة في عجمان كأول مركز بحثي لمرضى السكري والسمنة ويقدم الخدمات العلاجية والوقائية والبحوث الصحية والجراحات اللازمة والأبحاث العملية الإكلينيكية واتباع أفضل الطرق للعلاج والوقاية التي تضعه في طليعة المراكز الدولية المتخصصة.
ويضم المركز الذي افتتح في شهر يونيو عام 2010 عدداً من الأقسام والعيادات من بينها عيادة السكري، والعناية بالقدم لمريض السكري، والعناية بالصحة والحياة، والعيون ومختبر متخصص وقسم متخصص بالجودة والبحوث الصحية والتعليم الطبي والتثقيف الصحي، حيث يقدم خدماته لكافة مواطني الدولة بكل كفاءة واقتدار ويستقبل المرضى من مختلف المناطق الطبية، ويقدم خدمات علاجية متميزة لمرضى السكري غير المسيطر عليهم والذين يعانون مضاعفات مرض السكري، حيث تم تسجيل حوالي 1600 حاله خلال العام الأول لتشغيله.
الخدمات الطبية
ويقدم المركز الذي يجري بالتنسيق مع المسؤولين في قطاع السياسات الصحية بوزارة الصحة مفاوضات مع الرابطة الأميركية لأساتذة السكري لمناقشة اعتماده ليصبح مركزاً إقليمياً لتدريب الممرضات المتخصصات في علاج السكري خدماته الطبية من خلال استخدام أرقى الأجهزة الطبية العالمية ويقدم الخدمات العلاجية والوقائية والبحوث الصحية وأيضاً الجراحات اللازمة، بالإضافة إلى الأبحاث العملية الإكلينيكية وفي المستقبل القريب الأبحاث الجينية، وهذه المهام مجتمعة تضع هذا المركز ضمن أرقى المراكز الدولية المتخصصة على مستوى العالم.
ومن النشاطات البحثية لمركز راشد لعلاج السكري المشاركة في مؤتمر الاتحاد العالمي للسكري المزمع انعقاده في شهر ديسمبر المقبل بدبي ويشارك المركز بثلاث أوراق عمل وإعداد جناح خاص بالمركز في المؤتمر ويقوم المركز حاليا بإعداد دراسة بحثية حول مرض فيتامين “د” وتأثيره على مرض السكري كما يقوم بعمل ثلاثة مشروعات بالتعاون مع جامعة لوند السويدية وأحد هذه المشاريع متعلق بالأبحاث الجينية بالتعاون مع جامعة الشارقة.
ووفقاً لتقرير صادر عن إدارة المركز فإن نسبة المرضى في مركز راشد للسكري كانت في شهر يونيو 2010 حوالي 116 مريضا بينما وصلت الآن إلى 1600 مريض في العيادات المختلفة التابعة للمركز، مبيناً أن نسبة عدد المرضى المسجلين في المركز الذين يعانون مرض السكري “نوع 1” حوالي 6 بالمئة بينما المرضى الذين يعانون السكري “نوع 2” حوالي 90 بالمئة أما المرضى الذين تم تشخيصهم على أنهم في المرحلة المبكرة من المرض فنسبتهم 4 بالمئة وبلغ المتوسط العمري للمرضى 51 عاماً ويمكن تقسيم متوسط عمر مرضى السكري 1: 28 عاما، ومتوسط عمر مرضى السكري 2: 53 عاما.
وأوضح التقرير أن 605 من المرضى المحولين للمركز يعانون عدم السيطرة على ضغط الدم وبعد العلاج والمتابعة في المركز لمدة لا تتجاوز ستة أشهر، واستطاع أكثر من 55 بالمئة الوصول إلى الهدف المنشود بالسيطرة وعلى ضغط الدم.
وأكد التقرير أنه ومع الزيادة المضطردة في عدد المرضى الذين يترددون على المركز والتي تجاوزت 12936 زيارة خلال العام الأول فإن المركز يسعى للتعاون مع تسعة مراكز للرعاية الصحية الأولية في إمارات الشارقة وأم القيوين ورأس الخيمة والفجيرة، بحيث يتم تدريب الأطباء والممرضات العاملين في تلك المراكز بعد حصولهم على شهادة اعتماد مرخصة من جامعة لوند السويدية وتطوير مهاراتهم في مجالات السمنة والسكري للقيام بدورهم في علاج المرضى في المناطق الشمالية.
عيادة القدم السكرية
وقال الدكتور غسان درويش المدير الطبي للمركز إن عيادة قدم السكري أنشئت في المركز لعلاج الحالات التي تعاني مضاعفات في القدم نتيجة المرض مع العمل على منع تكرارها أو حدوث مضاعفات أخرى في المستقبل من خلال إرشاد وتوعية المرضى بشكل يضمن خفض عدد المرضى الذين يتم بتر أطرافهم نتيجة لتلك المضاعفات وتخفيض العبء المادي والاجتماعي على المرضى وذويهم وبالتالي على الدولة.
ولفت إلى أن النتائج توضح أنه تم علاج 98 قرحة في القدم لحوالي 45 مريضا وأن ثلاثة مرضى فقط من بين 45 مريضا احتاجوا لبتر جزئي بسبب أمراض الأوعية الدموية، مؤكداً أنه تم علاج حوالي 50 بالمئة من حالات التقرحات.


1500
أوضح الدكتور تيمو ثي فيشر، جراح القدم السكرية أن عيادة القدم السكرية عاينت حوالي 1500 حالة خلال فترة وجوده بها وأن جميع الحالات التي ترد إلى العيادة يتم فحصها ومعالجتها وفقا لأحدث الطرق العلمية، مؤكدا أنه لم يقم ببتر أي جزء مصاب من جميع الحالات التي عاينها.

اقرأ أيضا