أبوظبي (وام) تسلم سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، عضوية «مبادرة كلنا شرطة»، والتي تصب في تعزيز التوعية المجتمعية، والحفاظ على أمن واستقرار وطمأنينة جميع أفراد المجتمع في إمارة أبوظبي. وتسلم سموه بطاقة العضوية - لدى زيارته إدارة التحريات والمباحث الجنائية بشرطة أبوظبي - من معالي اللواء محمد خلفان الرميثي قائد عام شرطة أبوظبي. كما تسلم كل من الشيخ زايد بن سلطان، والشيخ محمد بن سلطان، أنجال سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان، بطاقة العضوية من معالي القائد العام لشرطة أبوظبي. وتفقد سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان، يرافقه معالي اللواء الرميثي، إدارة التحريات والمباحث الجنائية، واطلع على الأجهزة والتقنيات المستخدمة في إدارة التحريات والمباحث الجنائية، كما زار مختبر الأدلة الإلكترونية وميدان الرماية. واستمع سموه إلى عرض تقديمي عن مهام وواجبات إدارة التحريات والمباحث الجنائية في مكافحة الجريمة من العميد الدكتور راشد بورشيد مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية. كما اطلع من معالي اللواء الرميثي على خطط ومبادرات القيادة العامة لشرطة أبوظبي في جانب الوقاية من الجريمة والحفاظ على أمن وطمأنينة المجتمع وتعزيز التنمية المستدامة، من خلال تحقيق الرؤية الاستراتيجية لحكومة أبوظبي. وأكد سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان أن «مبادرة كلنا شرطة» نابعة من نهج القائد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في حرصهم الدائم على غرس قيم التعايش السلمي في نفوس جميع أفراد المجتمع. وقال سموه: «إن المبادرة تصب في تحقيق رؤية القيادة الرشيدة في تعزيز الأمن والطمأنينة في إمارة أبوظبي، وتدعم بشكل رائد مبدأ الأمن مسؤولية الجميع، من خلال توعية أفراد المجتمع بأهمية مشاركتهم في الحفاظ على الأمن والطمأنينة، بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي، واستمرار التنمية المستدامة في الإمارة». وأشاد بالمبادرة التي أطلقتها القيادة العامة لشرطة أبوظبي لتعزيز العلاقة بين الأجهزة الشرطية وأفراد المجتمع، مشيراً سموه إلى أن الأقبال على الانضمام إليها يؤكد ثقة أفراد المجتمع بشرطة أبوظبي، ورغبتهم في تقديم المساهمة الفاعلة في الحفاظ على الأمن والطمأنينة والقيام بالواجب الوطني، في أن يكون الجميع أعين ساهرة على أمن وأمان إمارة أبوظبي. من جانبه، قال معالي اللواء محمد خلفان الرميثي، القائد العام لشرطة أبوظبي: «إن القيادة الرشيدة وفرت الإمكانات والمعينات كافة لتحقيق أهداف القيادة العامة لشرطة أبوظبي، في استمرار إمارة أبوظبي كمجتمع ينعم بالأمن والسلامة والطمأنينة»، مشيراً إلى أن المبادرة حظيت بتفاعل القيادة الرشيدة وهو مؤشر إيجابي يصب في نجاح المبادرة في تحقيق بعد جديد في الحفاظ على السلامة والطمأنينة لجميع أفراد المجتمع في إمارة أبوظبي. وأوضح معالي القائد العام لشرطة أبوظبي أن «مبادرة كلنا شرطة» تهدف للحفاظ على المنجزات التي تحققت من خلال مشاركة جميع أفراد المجتمع، بالتعاون مع شرطة أبوظبي، مشيراً إلى أنها تتيح الفرصة لكل شخص من أفراد المجتمع في تقديم الإضافة المأمولة والمشاركة الفاعلة في جانب الحفاظ على الأمن والطمأنينة، ليكون ضمن منتسبي المبادرة. وأضاف أن الشراكة المجتمعية الفاعلة تساعد في تحقيق الأهداف الاستراتيجية لشرطة أبوظبي، مشيراً إلى أن «مبادرة كلنا شرطة» ستنعكس نتائجها إيجابياً على مخرجات العمل الشرطي في إمارة أبوظبي. وأشاد معالي اللواء الرميثي بالإقبال الكبير الذي تشهده «مبادرة كلنا شرطة» من جميع شرائح المجتمع للانضمام لعضويتها، ما يؤكد إيمان أفراد المجتمع بالأهداف التي تعمل على تحقيقها المبادرة، والتي تصب جميعها في الحفاظ على الاستقرار والطمأنينة، كما يؤكد متانة العلاقة بين شرطة أبوظبي وأفراد الجمهور من المواطنين والمقيمين. وأشار إلى أن تضافر جهود الجميع، وتحقيق المشاركة الفاعلة، والاستفادة من الطاقات والقدرات المجتمعية، تساعد بالتأكيد الأجهزة الشرطية في القيام بدورها على الوجه الأكمل، والتصدي المبكر للممارسات كافة التي من شأنها أن تؤثر على أمن وطمأنينة المجتمع. حضر حفل تسليم العضوية، اللواء عمير المهيري مدير عام الإدارة العامة للعمليات الشرطية، والعميد محمد بن طحنون آل نهيان مدير عام إدارة شؤون الأمن والمنافذ، والعميد علي خلفان الظاهري مدير عام العمليات المركزية، والعميد مبارك عبدالله المهيري مدير عام الحراسات والمهام الخاصة، والعميد سعيد سيف النعيمي مدير عام المالية والخدمات، والعميد عبيد سالم الكتبي مدير عام الإدارة العامة للموارد البشرية، والعميد الدكتور راشد بورشيد مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية، وعدد من ضباط القيادة العامة لشرطة أبوظبي.