الاتحاد

الرياضي

بعثة الإمارات تغادر إلى السعودية اليوم


متابعة-سيف الشامسي:
على بركة الله تغادر في الساعة الخامسة من مساء اليوم عبر مطار دبي الدولي بعثتنا الاولمبية متجهة إلى المملكة العربية السعودية وذلك للمشاركة في بطولة التضامن الإسلامي التي تنطلق فعالياتها يوم بعد غد وتستمر لغاية 20 ابريل الجاري ·
وتأتي مشاركاتنا في أربع ألعاب من اصل 15 لعبة يتضمنها برنامج الدورة والتي تقام لأول مرة والألعاب التي نشارك بها هي : الفروسية والسباحة وألعاب القوى والكاراتيه ، وهي مشاركة محدودة ولاشك فرضتها ظروف مختلفة على رأسها محدودية الميزانية المرصودة للمشاركة ·
البعثة تتكون من 34 فردا برئاسة الدكتور عمر عبدالعزيز الحاي عضو مجلس إدارة اللجنة الاولمبية ، وتضم الدكتور موسى عباس الإداري العام للوفد وعبدالله سالم النوبي مسؤول العلاقات العامة وفهد عبدالله الميسري الملحق الرياضي ، إلى جانب الوفد الاعلامي المكون من سيف الشامسي ويونس عبدالكريم والمصور ظهير حيدر · فيما يتكون الوفد الرياضي من 24 فردا موزعين على الألعاب الأربع المشاركة ·
تبلغ ميزانية المشاركة مليونا و300 الف درهم ، وقد كان لتقليص الميزانية اثره في محدودية فترة الاعداد حيث طالبت اللجنة الاولمبية باكثر من مليوني درهم للمشاركة والاعداد ، ولكن الهيئة رصدت مليون درهم ، وقامت اللجنة الاولمبية باضافة 300 ألف لتعويض العجز ·
ورغم ذلك يسيطر جو من التفاؤل على المشاركة ، والتي يؤمل أن تأتي مكملة للنجاح الذي حققته رياضة الامارات في الجزائر والتي شهدت نجاح معظم الالعاب المشاركة حينها في تحقيق الميداليات للدولة · ورغم أن المنافسة المتوقعة اكثر صعوبة من الدورة العربية ، اضافة الى ان عدد الالعاب التي نشارك بها محدود بالمقارنة مع ما حصل في الجزائر ، كما ان فترة الاعداد كانت هي الاخرى محدودة الا ان اللجنة الاولمبية حرصت في عملية اختيار الالعاب الاربع على ان تتوافق مشاركتها في السعودية مع الخطط الموضوعة التي تنسجم مع الاعداد للمشاركة في آسياد الدوحة في 2006 ·
اللجنة عقدت سلسلة من الاجتماعات مع الاتحادات المشاركة في اطار متابعتها لمراحل الاستعداد وفي الاجتماع الاخير ، قام سعادة احمد ناصر الفردان النائب الثاني لرئيس اللجنة الاولمبية بالتشديد على المشاركين أن الهدف من التواجد في البطولة المنافسة القوية وتحقيق النتائج الايجابية إضافة الى انجاح الدورة باعتبارها تحمل أهدافا سامية ، والاستفادة منها قدر الامكان بما ينسجم مع خطط الاعداد للاسياد · وكانت اللجنة الاولمبية قد فرغت في الايام القليلة الماضية من اختتام الاستعداد للمشاركة وذلك بوضع اللمسات الأخيرة على ترتيبات الاقامة في الفنادق وتأمين المواصلات والانتقالات بين افراد البعثة خاصة وان البطولة تقام في أربع مدن مختلفة هي: مكة المكرمة والمدينة المنورة وجدة والطائف ، حيث تقام منافسات الفروسية والسباحة في جدة بينما تقام منافسات ألعاب القوى في مكة ومنافسات الكاراتيه في المدينة المنورة· والتنسيق بين وفودنا في المدن الأربع يحتاج إلى ترتيبات خاصة تضمن سهولة التواصل فيما بينها وهذا ما حرصت اللجنة الاولمبية الوطنية على توفيره من خلال التواجد المبكر في المملكة ومتابعة عامة الحجوزات الخاصة بأماكن الاقامة بالاضافة إلى تأمين صدور بطاقات المشاركة والحصول على جداول المنافـــــسات وتوقيــــتات التـــــدريب ومواقعه·
معظم هذه التجهيزات انتهت من خلال زيارة سابقة بواسطة عبدالله النوبي مسؤول العلاقات حيث تواجد في المملكة في الجولة التعريفية التي اقامتها اللجنة المنظمة للدورة لممثلي الوفود المشاركة وذلك للاطلاع على آخر الترتيبات للاستضافة ومقر اقامة الوفود والملاعب المخصصة للمنافسات بالاضافة إلى ملاعب التدريب وشبكة المواصلات الرابطة بين المدن الأربع·
النوبي كان اول افراد البعثه وصولا الى المملكة حيث غادر يوم السبت الماضي وذلك لتأكيد الحجوزات النهائية والاعداد لاستقبال الوفد وتأمين الانتقال الفوري لاعضاء البعثة لمقار اقامتهم حسب المدن التي يشاركون بها ·

اقرأ أيضا

اتحاد كلباء والفجيرة.. «ديربي العقدة»!