الاتحاد

الإمارات

عبدالله بن زايد يبحث التطورات الإقليمية والدولية مع رئيس كوستاريكا

عبدالله بن زايد والرئيس الكوستاريكي خلال المؤتمر الصحفي المشترك (الصور من وام)

عبدالله بن زايد والرئيس الكوستاريكي خلال المؤتمر الصحفي المشترك (الصور من وام)

استقبل فخامة الرئيس لويس غييرمو سوليس ريفيرا، رئيس جمهورية كوستاريكا، أمس الأول، سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، لبحث علاقات الصداقة وسبل تعزيزها وتطويرها بما يخدم المصالح المشتركة بين البلدين.
وجرى خلال اللقاء تبادل وجهات النظر حول مجمل التطورات الإقليمية والدولية والقضايا ذات الاهتمام المشترك، كما بحث الجانبان العلاقات السياسية والثقافية والاقتصادية المشتركة وأوجه تطوير وتعزيز آفاق هذه العلاقات بما في ذلك تبادل الزيارات والخبرات وتعزيز التعاون الاقتصادي في شتى المجالات المختلفة.
وأعرب فخامة لويس غييرمو سوليس ريفيرا عن سعادته بزيارة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان لجمهورية كوستاريكا، مشيراً إلى أن هذه الزيارة تعكس الحرص المشترك لقيادتي البلدين على تبادل الزيارات واللقاءات ومواصلة تطوير العلاقات الثنائية بما يخدم مصلحة البلدين والشعبين الصديقين، متمنياً أن تثمر الزيارة عن مزيد من التعاون الثنائي في المجالات كافة.
وأكد فخامته سعي بلاده لتطوير علاقاتها الثنائية مع دولة الإمارات بالشكل الذي يخدم مصالح الجانبين، مشيداً بمسيرة التطور والنماء التي تشهدها دولة الإمارات في جميع المجالات.
من جانبه، أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان حرص دولة الإمارات على دعم علاقاتها الثنائية مع جمهورية كوستاريكا وتنميتها وزيادة الاستثمارات، بما يحقق المصالح المشتركة بين البلدين الصديقين. وأعرب سموه عن تطلعه وطموحه للمزيد من التعاون في المجالات كافة ومواصلة تعزيز العلاقات وتبادل الزيارات مع جمهورية كوستاريكا لما فيه خير ومصلحة الشعبين الصديقين. وتم على هامش اللقاء عقد مؤتمر صحفي بين فخامة الرئيس الكوستاريكي وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي.

.. ويبحث المستجدات الراهنة مع وزير الشؤون الخارجية الكوستاريكي
كوستاريكا (وام)

التقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، أمس الأول، معالي مانويل غونزاليس سانز وزير الشؤون الخارجية بجمهورية كوستاريكا. وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وجمهورية كوستاريكا، وسبل تعزيز فرص التعاون في مختلف المجالات، بما يسهم في تحقيق المصالح المشتركة بين البلدين الصديقي، كما تم استعراض التطورات الراهنة، وعدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان حرص دولة الإمارات على تعزيز العلاقات مع جمهورية كوستاريكا وبناء شراكة استراتيجية تساهم في تعزيز مسيرة التنمية في البلدين الصديقين. من جانبه، قال معالي مانويل غونزاليس سانز وزير الشؤون الخارجية بجمهورية كوستاريكا أن العلاقات بين البلدين متميزة ومتطورة، خاصة في المجالين الاقتصادي والتجاري، منوهاً بالمكانة التي تحتلها دولة الإمارات على المستويين الإقليمي والعالمي والإنجازات التي حققتها في المجالات كافة. ووقع سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي ومعالي مانويل غونزاليس سانز وزير الشؤون الخارجية بجمهورية كوستاريكا اتفاقية بين البلدين في شأن «الخدمات الجوية بين إقليمين وفيما وراءهما»، التي من شأنها أن تقوي العلاقات الثنائية بين كوستاريكا ودولة الإمارات.

عبدالله بن زايد: موقف كوستاريكا إيجابي تجاه القضايا العالمية
أبوظبي (وام)

ترتبط دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية كوستاريكا بعلاقات صداقة وتعاون بدأت منذ عام 1980 عندما قررت حكومة دولة الإمارات وجمهورية كوستاريكا إقامة علاقات دبلوماسية بينهما على مستوى السفراء.
وقال سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية الذي بدأ أمس زيارة رسمية لجمهورية كوستاريكا: إن دولة الإمارات العربية المتحدة تقدر موقف كوستاريكا الإيجابي حول القضايا ذات الاهتمام العالمي، خاصة في مجال التغير المناخي وحماية البيئة، مشيراً إلى أن كوستاريكا كانت واحدة من البلدان الأكثر طموحاً وذات تفكير مستقبلي بشأن قضية التغير المناخي والتنمية المستدامة على الساحة الدولية.
وقال سموه، في مقال له في صحيفة «لا ناسيون» الكوستاريكية: إن الاهتمام الكبير من قبل كوستاريكا في مجال حماية المحيطات ومواردها الحيوية هو محل تقدير كبير على مستوى العالم، مشيراً إلى أن دولة الإمارات تمتلك إرثاً كبيراً في مجال المحافظة على البيئة، الذي كان يشكل دائماً الشغل الشاغل للمغفور له المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.
وأوضح سموه أن زيارته الحالية لكوستاريكا، وهي الأولى من نوعها تمثل مرحلة مهمة في تاريخ العلاقات بين البلدين.. وخلال هذه الزيارة، سيلتقي مع الرئيس لويس غليرمو سوليس.. كما سيعقد مباحثات بناءة مع وزير الشؤون الخارجية مانويل غونزاليس سانز، إلى جانب الموضوعات الخاصة بحماية البيئة والتغير المناخي.
وقال سموه: إن زيارته تمثل أيضاً فرصة لمناقشة الجهود المبذولة لتعزيز العلاقات التجارية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وكوستاريكا، فاقتصادها يتمتع بالحيوية، وإن هناك مجالاً كبيراً للقطاع الخاص في دولة الإمارات العربية المتحدة للاستثمار في عدد من المجالات كالسياحة والزراعة والطاقة.
وأعرب سموه عن أمله بان تمثل هذه الزيارة نقطة انطلاق لتعزيز العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة وكوستاريكا، كما أنه واثق بأن البلدين سيستمران على طريق التعاون الوثيق في المستقبل.
وتطورت العلاقات بين البلدين عندما قام في عام 1981 بيرند نيهاوس وزير الخارجية الكوستاريكي بزيارة لدولة الإمارات، والتقى مع راشد عبدالله وزير الخارجية آنذاك.
وتم خلال الاجتماع المذكور تبادل وجهات النظر حول العلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات الراهنة في منطقة الشرق الأوسط وأميركا الوسطى.
وأكد وزير خارجية كوستاريكا، خلال الاجتماع، موقف بلاده من القضية الفلسطينية والمتماشي مع قرارات الأمم المتحدة التي تنص على حق الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم وإقامة دولتهم المستقلة على أرضهم، كما عرض الجانب الكوستاريكي المشاكل السياسية والاقتصادية التي تواجه بلاده ودول أميركا الوسطى ورغبة بلاده في التعاون والتنسيق، بينها وبين دول الخليج في عدد من القضايا المطروحة، كما أعرب عن تقدير بلاده للوفود العربية في الأمم المتحدة على مساندتها لمشروع الأمم المتحدة بإقامة جامعة السلام في كوستاريكا.
وأبدى معالي راشد عبدالله تقديره لحكومة كوستاريكا لتأييدها للقضية الفلسطينية في محافل الأمم المتحدة وطالب دول أميركا الوسطى بدعم أكثر للقضية الفلسطينية، باعتبارها لب الصراع العربي الإسرائيلي، موضحاً أن ذلك سيسهم في تعزيز العلاقات العربية مع دول أمريكا اللاتينية، كما أكد معاليه حرص دولة الإمارات على تعزيز التعاون الثنائي لما فيه مصلحة البلدين.
وفي عام 2011، وقعت دولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة بالهيئة العامة للطيران المدني اتفاقية نقل جوي بالأحرف الأولى ومذكرة تفاهم على أسس الأجواء المفتوحة مع حكومة كوستاريكا، واتفق الطرفان على إمكانية تعيين عدد غير محدد من الناقلات الوطنية التي يتم تحديدها من كلا البلدين، وتم تعيين «طيران الإمارات» و«طيران الاتحاد» و«العربية للطيران» و«طيران رأس الخيمة» و«فلاي دبي» كناقلات وطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة.
وتتضمن هذه المذكرة عدداً غير محدد من الرحلات الجوية وبأي سعات وبأي نوع من الطائرات سواء كانت مملوكة أو مستأجرة من قبل الناقلات المعينة لكلا البلدين وممارسة الحرية الخامسة على كل النقاط دون تحديد سواء لخدمات الركاب أو الشحن.
وبموجب المذكرة، يحق لشركات الطيران غير المنتظمة «شارتر» ممارسة الحقوق نفسها للناقلات الوطنية لتسيير أي عدد من الرحلات.

كوستاريكا
تقع كوستاريكا في منطقة أميركا الوسطى ويحدها من الشمال نيكاراغوا ومن الشرق البحر الكاريبي ومن الغرب المحيط الهادي ومن الجنوب بنما.. وتبلغ مساحتها 51 الفا و100 كيلومتر مربع. والعاصمة مدينة سان جوزى ويبلغ عدد سكانها نحو 4.7 مليون نسمة تقريبا حسب احصاءات عام 1913 ويتحدثون بالإسبانية ويعمل أغلبهم في حرفة زراعة البن وقصب السكر والموز والحبوب الغذائية كالأرز والذرة وأيضا في تربية الأبقار بالإضافة لصناعة السكر وإنتاج الأخشاب والمعادن كالذهب والملح والحديد.

اقرأ أيضا

محمد بن سعود يكرم الفائزين بجائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي