الاتحاد

عربي ودولي

متظاهرون في بغداد يطالبون بإسقاط حكومة المالكي

امرأة تبكي وهي تحمل صور معتقلين، طالبت بإطلاقهم، خلال تظاهرة في بغداد أمس

امرأة تبكي وهي تحمل صور معتقلين، طالبت بإطلاقهم، خلال تظاهرة في بغداد أمس

تظاهر المئات من العراقيين أمس في ساحة التحرير، وسط بغداد، مطالبة بإسقاط حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وإطلاق سراح المعتقلين الأبرياء وإجراء إصلاحات سياسية واقتصادية والقضاء على الفساد وتحسين الأوضاع الاقتصادية والأمنية، فيما نددوا بإجراءات الحكومة ضد المتظاهرين. واتخذت القوات الأمن العراقية إجراءات مشددة حول المتظاهرين قطعت الطرق والجسور المؤدية إلى “المنطقة الخضراء” شديدة التحصين، حيث توجد المقار الحكومية العراقية والسفارتان الأميركية والبريطانية.
وطالب المتظاهرون بإجراء إصلاحات سياسية شاملة، بعيداً عن التحزب والطائفية، وتحقيق مصالحة وطنية حقيقية وإشراك الجميع في بناء البلد، وتنفيذ القانون في معاقبة من أساء للعراق وشعبه بعيداً عن التسييس.?كما أكدوا ضرورة تحسين مستوى الخدمات ومحاسبة المقصرين في الأداء وإبعاد العناصر المفسدة عن المواقع القيادية في مفاصل الدولة، وتقديم من تثبت التحقيقات تلاعبه بالمال العام إلى القضاء. ودعوا إلى إلغاء الوزارات التي يستنزف وجودها اقتصاد البلد فيما يعاني عشرات الآلاف من شبابه من البطالة. وجددوا مطالبتهم بإنهاء الوجود العسكري الأميركي على الأرض العراقية.
وقال المستشار الإعلامي للمالكي علي الموسوي إن “إن رئيس الوزراء يعد خطة لحذف 16 وزارة من وزارات الدولة، باستثناء وزارة الدولة لشؤون مجلس النواب لأنها ضرورية لصلتها بين الحكومة والبرلمان”. وأوضح أن الخطة تستهدف تقليص مناصب الحكومة العراقية من 47 إلى 25 منصباً وزارياً بعد دمج وزارات يوجد تقارب في مجال عملها. وأضاف “لا توجد حاجة لأكثر وزارات الدولة”. وتابع “هناك بعض الوزارات لم يصدر بها قانون وحتى دمجها أو إلغاؤها لا يحتاج إلى قرار من البرلمان”.

اقرأ أيضا

كوريا الشمالية: نزع السلاح النووي غير مطروح للتفاوض مع أميركا