الاتحاد

الرياضي

نجم ساطع و4 أقمار في حرب «كوبا أميركا 43»

ميسي (الثاني من اليمين) الورقة الرابحة لمنتخب الأرجنتين في البطولة

ميسي (الثاني من اليمين) الورقة الرابحة لمنتخب الأرجنتين في البطولة

مع انطلاق فعاليات بطولة كأس أمم أميركا الجنوبية (كوبا أميركا) الثالثة والأربعين في الأرجنتين أمس ينتظر عشاق الساحرة المستديرة أن تشهد البطولة منافسة شرسة بين نجم ساطع وحيد هو الأرجنتيني ليونيل ميسي وعدة أقمار منيرة.
وينتظر جميع المتابعين للبطولة وعشاق كرة القدم في كل أنحاء العالم أن يكون ليونيل ميسي هو النجم الساطع في هذه البطولة، مع وجود العديد من النجوم الآخرين الأقل منه بريقاً، وفي مقدمتهم البرازيلي نيمار والتشيلي أليكسيس سانشيز ودييجو فورلان مهاجم منتخب أوروجواي واللاعب الفنزويلي يواندري أوروزكو.
ويخوض ميسي، نجم برشلونة الإسباني، وأفضل لاعب بالعالم في العامين الماضيين، البطولة الحالية بحافز ثلاثي، حيث يسعى للفوز باللقب ليصبح الأول لمنتخب بلاده في كوبا أميركا منذ 18 عاماً، كما يأمل في الفوز باللقب الذي لم يسبق لمواطنه الأسطورة دييجو مارادونا أن توج به.
والأكثر من ذلك أن هذا اللقب سيكون طريقه إلى اكتساب ثقة ودعم المشجعين في بلاد التانجو، وقال ميسي خلال استعدادات الفريق للبطولة “لسوء حظي أنني لم أفز مع المنتخب الأرجنتيني باللقب في كل من بطولة كوبا أميركا 2007 بفنزويلا وكأس العالم 2006 بألمانيا و2010 بجنوب أفريقيا، ولذلك أواجه دائما الاستفسارات والانتقادات عن السبب وراء ذلك”.
وأضاف ميسي “24 عاماً” أنه يتمنى الآن أن يختتم موسمه باللقب القاري مع منتخب بلاده بعدما فاز بكل شيء مع فريق برشلونة، ولكن العقبة الرئيسية التي قد تعترض طريق ميسي ومنتخب التانجو مجدداً تتمثل في المنتخب البرازيلي الذي تغلب على نظيره الأرجنتيني في المباراة النهائية لكل من بطولتي كوبا أميركا الماضيتين.
ويضع المنتخب البرازيلي آمالاً عريضة في رحلة الدفاع عن لقبه القاري على المهاجم الشاب الخطير نيمار الذي أصبح الفتى الذهبي الجديد لراقصي السامبا، وتسعى العديد من الأندية الأوروبية مثل ريال مدريد وبرشلونة الإسبانيين وتشيلسي ومانشستر سيتي الإنجليزيين إلى التعاقد مع نيمار “19 عاماً” الذي توج مؤخراً مع سانتوس البرازيلي بلقب كأس ليبرتادوريس للمرة الأولى منذ عام 1963، ولذلك يعتبر الخطر الأكبر الذي يهدد ميسي.
وأكد نيمار لدى وصوله مع المنتخب البرازيلي إلى الأرجنتين للمشاركة في البطولة “يسعدني أن أقارن بنجوم بارزين مثل رونالدو وكاكا وميسي، إنهم أساطير”. ويشارك نيمار في البطولة الحالية بعد خوضه أربع مباريات دولية فقط مع المنتخب البرازيلي.
أما المهاجم التشيلي أليكسيس سانشيز “22 عاما” فيشارك في البطولة بعد موسم رائع مع أودينيزي في الدوري الإيطالي، حيث نجح في قيادة الفريق إلى احتلال المركز الرابع في الدوري الإيطالي ليتأهل إلى دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، كما اختارته صحيفة “لا جازيتا ديللو سبورت” الإيطالية الرياضية كأفضل لاعب في الدوري الإيطالي بالموسم المنقضي.
وأكد جانباولو بوتزو رئيس نادي أودينيزي “من الصعب أن تجد لاعبين بهذا المستوى، هناك لاعبان أو ثلاثة فقط في كل جيل”، وأصبح سانشيز بالنسبة لبوتزو وأودينيزي مثل ميسي بالنسبة لبرشلونة، وسبق لسانشيز أن لعب لفريقي ريفر بلات الأرجنتيني وكولو كولو التشيلي قبل أن يسطع مع أودينيزي الذي قد يصبح بوابته لنادي برشلونة الإسباني إذا نجح الأخير في التعاقد معه.
ورغم الظروف الصعبة التي عانى منها في الموسم المنقضي، لا يستطيع أحد أن يستبعد المهاجم الأوروجوياني دييجو فورلان من قائمة أبرز النجوم المرشحين للتألق في البطولة، خاصة بعد فوزه بلقب أفضل لاعب في بطولة كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا، إضافة إلى اقتسامه صدارة قائمة هدافي المونديال مع أكثر من لاعب.
وتألق فورلان بشكل رائع في موسم 2009 - 2010 ضمن صفوف أتلتيكو مدريد الإسباني وقاد الفريق للفوز بلقب الدوري الأوروبي (كأس الاتحاد الأوروبي سابقاً) قبل أن يتألق مع منتخب بلاده في مونديال 2010 ويقود الفريق لاحتلال المركز الرابع. ولكن موسمه المنقضي مع أتلتيكو كان فاتراً للغاية بسبب الإصابات والأجواء المتوترة مع مدربه.
وقال فورلان “تعرضت للعديد من الإصابات في الموسم المنقضي، كما عانيت من مشاكل أخرى بعيداً عن كرة القدم”، ورغم ذلك أعرب اللاعب عن ثقته في أن ذلك سيزول سريعاً، مشيراً إلى أن منتخب أوروجواي يمتلك فرصة المنافسة على لقب كوبا أميركا هذه المرة.
أما يواندري أوروزكو “20 عاماً” فيمثل الجوهرة الجديدة للمنتخب الفنزويلي والذي ينتظر تألقه مع الفريق في كوبا أميركا 2011، وبدأ ظهور أوروزكو على ساحة كرة القدم العالمية بعد الهدف “المارادوني” الذي سجله مطلع العام الحالي في بطولة أمم أميركا الجنوبية للشباب (تحت 20 عاماً) في شباك بيرو، والذي بات بين الأكثر متابعة على الإنترنت.
ونجح اللاعب من خلال عروضه القوية في بطولة أميركا الجنوبية للشباب في لفت أنظار الأندية الأوروبية الكبيرة، قبل أن ينتقل لفريق فولفسبورج الألماني، حيث ينتظر أن يظهر المزيد من مهاراته وإمكاناته مع الفريق في الموسم الجديد، ولكنه يملك فرصة أفضل من خلال كوبا أميركا 2011.
وإلى جانب النجم الساطع ميسي والأقمار الأربعة، يوجد العديد من اللاعبين البارزين المشاركين في البطولة الحالية مثل الكولومبي راداميل فالكاو والبرازيلي باولو إنريكي جانسو ومواطنيه روبينيو وألكسندر باتو والأرجنتيني كارلوس تيفيز وغيرهم.

اقرأ أيضا

«العميد».. عودة «الفرح الأزرق» بـ«السيناريو المكرر»