رضا سليم (دبي) يفتتح مساء اليوم سباق رالي دبي الدولي للسيارات والدراجات النارية، في نسخته الـ38، في منتجع باب الشمس في دبي على أن ينطلق السباق الرسمي غداً، بمشاركة أكثر من 70 متسابقاً. وتأتي أهمية السباق بعدما حصل نادي الإمارات للسيارات على موافقة الاتحاد الدولي للسيارات على تنظيم رالي دبي الدولي كجولة تجريبية لينضم إلى بطولتي كأس العالم للراليات الصحراوية وبطولة العالم للدراجات النارية. وكشفت اللجنة المنظمة عن تفاصيل السباق في المؤتمر الصحفي الذي عقد في مقر نادي الإمارات للسيارات بحضور محمد بن سليم رئيس نادي الإمارات للسيارات ورئيس اتحاد السيارات والدراجات النارية، وعدد من المتسابقين في مقدمتهم الشيخ عبدالله القاسمي وابنه الشيخ محمد عبدالله القاسمي والشيخ خالد القاسمي وأحمد المقعودي ويحيى بالهلي والكويتي فهد المسلم، وعدد من المتسابقين الأجانب. ويشارك المتسابقون في فئات السيارات وسيارات البقي والدراجات النارية والدراجات الرباعية الدفع (الكوادز)، حيث تشارك في الرالي 24 سيارة وسيارة بقي ضمن الفئة الدولية إضافة إلى 10 من السيارات وسيارات البقي ضمن الفئة المحلية، كما تشارك 44 دراجة نارية ودراجة رباعية الدفع (كوادز). ويتكون السباق من مرحلتين ويبلغ طول كل منهما 110 كم، تجري الأولى في الفترة الصباحية، في حين تبدأ المرحلة الثانية بعد الظهر ويتم تتويج الأبطال في اليوم نفسه. وتضم قائمة المشاركين الدولية الشيخ خالد بن فيصل القاسمي، رئيس مجلس إدارة أبوظبي للسباقات، والذي اعتاد المشاركة في بطولات الراليات الدولية، والذي يشارك في هذا الحدث إلى جانب أخيه الشيخ عبدالله بن فيصل القاسمي وابن أخيه الشيخ محمد بن عبدالله القاسمي اللذين يشاركان ضمن القائمة المحلية في الرالي. ويشارك في الرالي البطل كونراد روتنباج من زمبابوي، الحاصل مرتين على لقب رالي أفريقيا، والدراج الإيطالي مانويل لوتشيز الذي ينافس ضمن فئة الـ(ماليه موتو) في داكار، والتي يتسابق فيها الدراجون من دون مساعدين وبأقل قدر من قطع الغيار، وتضم هذه الفئة دراجين متألقين مثل محمد البلوشي ومحمد جعفر وخالد الفلاسي الذين سيشاركون في الحدث للمرة الأولى. وقال محمد بن سليم، رئيس نادي الإمارات للسيارات ورئيس اتحاد السيارات والدراجات النارية: «نحن سعداء بالإعلان عن المراسم الرسمية لانطلاق الجولة التجريبية لرالي دبي الدولي والتي ستكون بمثابة اختبار جديد بالنسبة إلينا، وتلقى هذه الجولة إقبالاً كبيراً من قبل المتسابقين وسنقوم قريباً بالإعلان عن قائمة المشاركين في الرالي، وهدفنا بالدرجة الأولى تنظيم جولة ممتعة وآمنة لجميع المشاركين في الرالي من متسابقين وإعلاميين ومتطوعين».وأضاف: «يسرنا مشاركة هذا العدد الكبير من المتسابقين في رالي دبي الدولي ودعمهم لجهودنا الرامية إلى الارتقاء بالرالي إلى مستوى عالمي، ويسعدني كثيراً أن أرى تطور هذا الرالي وعودته إلى المستوى الذي يليق به، كأعرق وأقدم أحداث رياضة السيارات في دولة الإمارات، وحجم المشاركة الكبير في الجولة التجريبية يؤكد صحة القرار الذي اتخذناه للارتقاء بالرالي إلى مستوى عالمي، وضم هذا الرالي إلى بطولتي كأس العالم للراليات الصحراوية وبطولة العالم للدراجات النارية». خالد القاسمي: بروفة لسباق داكار دبي (الاتحاد) أكد الشيخ خالد بن فيصل القاسمي أن سباق هذا العام مميز بدرجة كبيرة ويشهد جولة استثنائية، وفرصة كبيرة قبل المشاركة في رالي داكار، خاصة أن كل معايير الأمن والسلامة متوافرة في رالي دبي ، وهو ما يجعل السباق بروفة قوية، مشيراً إلى أن اعتماد رالي دبي من جولات بطولة العالم مكسب كبير. وأوضح أن الرالي فرصة لتجربة الملاح الجديد، والتأقلم معه، منوهاً بأنه شارك في آخر نسختين وكان قريباً من اللقب موجهاً الشكر إلى محمد بن سليم. عبدالله القاسمي وابنه في الرالي دبي (الاتحاد) أعرب الشيخ عبدالله بن فيصل القاسمي، عن سعادته بالمشاركة في الرالي، مؤكداً أنه يشارك من أجل تحفيز ابنه الشيخ محمد الذي يشارك لأول مرة في سباق الرباعي، وكان أن سبق له المشاركة في سباقات الصالون. وأكد الشيخ محمد بن عبدالله القاسمي، أن التجربة في الرالي ستكون مفيدة، خاصة أنها الأولى له، ويسعى للظهور الجيد، والوصول إلى المستوى الذي يريده في أول مشاركة.