محمد حسن (دبي) توج سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، بجائزة «التميز التقديرية» لدوره واهتمامه في دعم ورعاية سباقات وتربية الخيول العربية على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، وذلك خلال حفل توزيع جوائز الاستفتاء السنوي لجمعية كتاب ومصوري سباقات الخيول العربية عن الموسم 2016، والذي أقيم في لانكستر في العاصمة البريطانية لندن، برعاية نادي قطر للفروسية والسباق. وكراع للسباقات التي تشرف عليها منظمة الخيول العربية في بريطانيا، كان سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، في طليعة داعمي الخيول العربية خلال أكثر من ثلاثين عاماً، وواصل دعمه في بريطانيا، وعلى النطاق العالمي. في العام 2016 نال سموه لقبه الثالث عشر كبطل للملاك لمنظمة الخيول العربية في بريطانيا برصيد 20 فوزاً، وتضمنت انتصارات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، في الموسم الفوز بثلاثة سباقات في الفئات المصنفة، أبرزها فوز «ايه اف ماثمون» بلقب دبي كحيلة كلاسيك للفئة الأولى، في السباق الافتتاحي في ليلة كأس دبي العالمي. وكانت الخيول التي يمتلكها سموه، وغالبيتها من إنتاج إسطبلاته الخاصة، قد حققت الفوز في 20 سباقاً، وأحرزت المركز الثاني في 21 سباقاً، والمركز الثالث في 18 سباقاً، حصدت منها جوائز مالية بلغت 144.000 جنيه استرليني. وتزخر إسطبلات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، بعدد كبير وأسماء لامعة من الخيول النجوم التي تحمل في كل عام شعار سموه الشهير ذا اللونين الأزرق والأبيض، إلى حلبات الفوز ومنصات التتويج في أعرق وأقوى السباقات العربية، ليس في بريطانيا فحسب، بل في جميع أنحاء العالم. كما أحرز سموه أيضاً لقب بطولة ملاك الخيول العربية الأصيلة في الإمارات، أكثر من 15 مرة، غير أن أهمية هذا الإنجاز تكمن في أنه جاء على الساحة العالمية، حيث المنافسة مفتوحة على مصراعيها مع ملاك الإسطبلات الكبرى، سواء من الساحة البريطانية والأوروبية، ومن الدول العربية الأخرى لا سيما قطر وسلطنة عمان. ومن أبرز خيول سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، التي ساهمت في تحقيق الانتصارات الكبرى لسموه بألوان قميصه الأزرق الملكي، يبرز الجواد الصاعد بقوة «مراقب» ابن الفحل «منجز» والفرس «تشريفات»، والذي صعد إلى القمة بهزيمته الكبار في سباق الفئة الأولى دبي شامبيون ستيكس الذي يمثل قمة حفل سباق دبي الدولي في مضمار نيوبري يوم 24 يوليو الماضي، وهو السباق الذي يعتبر الأعرق والأقوى للخيول العربية في أوروبا. وكان «مراقب» قد كشف عن تطور مستواه قبل ذلك بفوز مبهر في سباق الفئة الثانية بري دو كارتيج هانيبال في مضمار تولوز في فرنسا، في أبريل الماضي، وتألق بشعار سموه أيضاً المهر السريع جداً «رداميس» الذي صعد نجمه أيضاً في حفل نيوبري، واكتسح منافسيه ليظفر بلقب سباق الفئة الأولى زعبيل إنترناشونال ستيكس على مسافة ستة فيرلونغ. وسجلت المهرة «أغصان» انتصارين أحدهما في كأس جمعية السباقات العربية الفئة الثالثة في مايو، واحتلت المركز الثاني بسباقين من الفئة الأولى هما حتا إنترناشونال ستيكس بنيوبري خلف «سيلفان الموري»، وكأس الشيخ زايد في مضمار سانداون في أغسطس. وعلى مستوي الخيول الناشئة فاز المهر الناشئ «العزيز» ابن «مجاني»، بالشوط الأول في الحفل الختامي لموسم السباقات العربية في شليمسفورد، وحل قبل ذلك ثالثاً في سباق الفئة الثانية اتحاد الإمارات للفروسية في نيوبري خلف «إيرج دو غالورا» والقطري «شبيه الريف»، وينتظره مستقبل مشرق، وهناك أيضاً «أوزان» الذي فاز بسباقين واحتل المركز الثالث في سباق (للفئة الأولى) كأس الشيخ زايد للخيول العربية في سانداون بارك في أغسطس الماضي. ومن الخيول التي أسهمت في تتويج سموه بطلاً للملاك في بريطانيا 2016، نجد كوكبة من الفائزين تضم «الكبير»، «الهادر»، «إماراتي»، «فؤاد»، «جمايل»، «ميدان»، «نيشان»، «سنبلة» و«زاهي». كما تم تكريم سايمون وولكر بجائزة بطل الفرسان في الخيول العربية للمرة السادسة عشرة، فيما نال ديليث توماس أحد أبرز الملاك والمدربين، جائزة أفضل مدرب، فيما نال جائزة أفضل الخيل في العالم الجواد «المرتجز» لإسطبلات الشقب الذي يبلغ تصنيفه 134 رطلاً. وعلق شارلس جريجسون رئيس منظمة الخيول العربية في بريطانيا قائلاً: «نحن مسرورون لرؤية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، أحد أكبر الداعمين لنا في سباقات وتربية الخيول العربية، ينال هذا التكريم المستحق، ونحن شاكرون لنادي قطر للسباق والفروسية لرعايته هذا الحفل».