الخميس 19 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات تتضامن مع مصر وتدين العمل الإرهابي الذي وقع اليوم
الإمارات تتضامن مع مصر وتدين العمل الإرهابي الذي وقع اليوم
29 يونيو 2015 20:41

أكد سعادة خليفة الطنيجي نائب المندوب الدئم للدولة لدى الجامعة العربية أن دولة الإمارات تدين العمل الإرهابي الذي وقع بجمهورية مصر العربية الشقيقة صباح اليوم وأدى إلى مقتل النائب العام المصري المستشار هشام بركات وأن هذه العمليات الإرهابية الجبانة لن تثني مصر عن المضي قدما في تحقيق الاستقرار ودحر الإرهاب.

وأضاف أن دولة الإمارات تؤكد تضامنها الكامل والتام مع الشقيقة مصر وتضع كل إمكانياتها لدعم جهودها لمكافحة الإرهاب والعنف الموجه ضدها وضد مواطنيها حتى يتم استئصاله والقضاء عليه، مشددا على أن ما شهده العالم خلال الأيام الأخيرة من جرائم إرهابية طالت عددا من الدول وحصدت أرواحا بريئة يعد انتهاكا لحرمة شهر رمضان ومخالفة لكل الأديان.

وقال سعادة خليفة الطنيجي، في كلمة له أمام أعمال الاجتماع الطارئ لمجلس جامعة الدول العربية الذي بدأ اليوم بمقر الأمانة العامة على مستوى المندوبين الدائمين برئاسة الأردن، إن دولة الإمارات تدين بأشد العبارات الجريمة الإرهابية البشعة التي استهدفت مسجد الإمام الصادق بدولة الكويت الشقيقة مؤكدا وقوف دولة الإمارات الكامل قيادة وشعبا مع الشقيقة الكويت في مواجهة هذه المحنة المشتركة في الصراع ضد الإرهاب والتطرف.

وأضاف الطنيجي أن هذه الجريمة النكراء واستهداف دور العبادة والآمنين تمثل تصعيدا وحشيا من قبل جماعات متطرفة ترتدي عباءة الدين لتبرير أعمالها البربرية والإسلام منها براء وهي بذلك تستهدف أمن واستقرار الكويت ونسيج مجتمعها المتآخي.

وشدد الطنيجي على أن هذه الجريمة الإرهابية تقتضي تضافر جهود المجتمع الدولي وتكثيفها لمواجهة هذه الأعمال الجبانة والفكر الضال الذي لا يراعي للنفس البشرية وأماكن العبادة أية حرمة وحرمة الدماء وحرمة بيوت الله في شهر كريم ويوم عظيم موجها التعازي الصادقة لحكومة وشعب الكويت ولعائلات الضحايا ومتمنيا الشفاء العاجل للمصابين.

كما أكد إدانة الإمارات للهجوم الإرهابي الذي استهدف فندقين في ولاية سوسة السياحية بتونس، مجددا تضامن الإمارات الكامل مع تونس في مواجهة الإرهاب والقضاء عليه وموجها تعازيها لأسرهم متمنيا شفاء عاجلا للمصابين.

وقال إن أيادي الإرهاب امتدت لتطال الجهود الإغاثية والمساعدة الانسانية التي تقوم بها الإمارات حيث استهدف موكب إغاثي إماراتي في العاصمة الصومالية مقديشو من قبل مجموعة إرهابية مما أوقع عددا من الضحايا والمصابين مشيرا إلى أن الإمارات عبرت عن أسفها الشديد لسقوط عدد من الضحايا الأبرياء من أبناء الشعب الصومالي الشقيق وقدمت خالص تعازيها لأسرهم وتمنياتهم بالشفاء العاجل للجرحى فيما تم التواصل مع الحكومة الصومالية لنقلهم لتوفير العلاج المناسب لهم في الامارات.

وأكد أن هذا العمل الإرهابي لن يثني دولة الإمارات عن التزامها المبدئي بدعم الصومال وشعبه الشقيق في التصدي لخطر الإرهاب مشددا على مواصلة العمل جاهدين لمد يد العون والمساعدة للمحتاجين وإغاثة المنكوبين في الدول الشقيقة والصديقة.

وقال الطنيجي إن دولة الإمارات إذ تقدر مواقف التضامن من الأشقاء والأصدقاء حول العالم، فإنها تؤكد أن هزيمة خطرالتطرف والإرهاب تستوجب التزاما طويل المدى لا يكل ولا يمل وتعاونا دوليا وثيقا لتجفيف منابع الإرهاب والعمل على نشر التوعية الفكرية لمواجهة الفكر الضال بما يحمي المجتمعات العربية ويصون أرواح الأبرياء ويتصدى للفتنة والطائفية التي يسعى التطرف والإرهاب إلى تأجيج سعيرها.

من جانبه، ثمن السفير عبد الله حسن مندوب الصومال الدائم لدى الجامعة العربية الجهود التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة لدعم بلاده وتقديم دعم إغاثي كبير، مدينا الحادث الإرهابي الذي تعرض له الموكب الإغاثي الإماراتي مؤخرا بالعاصمة الصومالية مقديشيو وخلف عددا من الضحايا والمصابين من أبناء الشعب الصومالي.

من جهته، أشاد الدكتور نبيل العربي -في كلمته أمام الاجتماع- بالدور الذي تضطلع به دولة الإمارات العربية المتحدة لمساعدة حكومة الصومال على إعادة بناء مؤسسات الدولة وما تقدمه من أعمال إغاثة إنسانية لفائدة الشعب الصومالي، مدينا الاعتداء الإرهابي الذي تعرض له موكب إغاثي لدولة الإمارات بالعاصمة الصومالية مقديشيو.

كما ادان العربي العمليات الإرهابية التي شهدتها الكويت وتونس واغتيال النائب العام المصري صباح اليوم المستشار هشام بركات موضحا أن هذه العمليات الإرهابية التي تقف وراءها التنظيمات الإرهابية الإجرامية مثل "داعش" وغيرها تستهدف أساسا تدمير بنية المجتمعات العربية ونسيجها الاجتماعي كما أنها تحاول زعزعة أمن واستقرار الدول العربية وتحدي قدرة مؤسسات الدولة الوطنية العربية على حماية مواطنيها.

وقال العربي إن إنجاز مشروع بروتوكول انشاء القوة العربية المشتركة لمواجهة التحديات الإرهابية وصيانة الأمن القومي العربي والذي تم رفعه قبل يومين إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الدورة الحالية للقمة العربية يعطي إشارة البدء بتفعيل تنفيذ قرارات القمة والمجلس الوزاري في هذا الشأن ويضع اللبنات الأساسية لانطلاق تعاون عربي مشترك في مجال التدخل السريع لمكافحة الإرهاب وصيانة الأمن القومي العربي.

المصدر: القاهرة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©