الاتحاد

الرياضي

الزمالك يرفض الوصاية على حسام حسن

حسام عاشور (يسار) تعرض لعقوبة الإيقاف بعد طرده في مباراة الأهلي والزمالك

حسام عاشور (يسار) تعرض لعقوبة الإيقاف بعد طرده في مباراة الأهلي والزمالك

رفض مجلس إدارة نادي الزمالك، برئاسة المستشار جلال إبراهيم، فكرة تشكيل لجنة كرة من النجوم القدامى بالنادي، لرسم خريطة طريق الفريق الأول للموسم المقبل، مما يعني أن رئيس النادي يريد ترك الأمور في يد حسام حسن مدرب دون وصاية من أحد، كما قرر المجلس، خلال اجتماعه الذي عقد مساء أمس الأول الخميس، استمرار المفاوضات مع الجهاز الفني، بقيادة التوأم حسن، لتجديد تعاقدهما مع النادي، وعقد جلسة معهما خلال الأيام المقبلة لحسم هذا الأمر، بالإضافة إلى استمرار المفاوضات مع الثلاثي شيكابالا وحسن مصطفى وهاني سعيد لتجديد عقودهم.
وفي سياق مختلف، اعتمد المجلس تشكيل الأجهزة الفنية لجميع الألعاب بالنادي، والذي لم يشهد تغييرات باستثناء رحيل حسام عبد العزيز المدير الفني لفريق الطائرة، لتوليه تدريب المنتخب المصري، وتقرر تأجيل تعيين البديل في الوقت الحالي، وقرر المجلس إعادة المزايدة، وإعداد كراسة شروط جديدة، نظراً لتقدم شركة واحدة لشراء كراسة الشروط الخاصة بالمزايدة عقب إعلانها في منتصف يونيو الماضي.
من ناحية أخرى حدد كامل أبو علي، رئيس النادي المصري، مبلغ 40 مليون يورو لمن يرغب في الحصول على خدمات الحارس الشاب أحمد الشناوي، وقال أبو علي إن الحارس متميز، ومشاركته في كأس العالم مع منتخب الشباب المصري تضمن بيعه بمبلغ كبير، ولذا لن نتعجل التفريط فيه.
وجاء ذلك رغم المبالغة في المقابل المادي المطلوب، لإغلاق باب التفاوض مع اللاعب أمام الأندية والسماسرة، وعدم التفكير في الحصول على خدمات الحارس الشاب عقب ظهوره بمستوى طيب في مباريات ناديه، حيث تقدم أكثر من نادٍ مصري بعروض لضم الحارس الذي رشحه عصام الحضري حارس مرمي المريخ السوداني ليحل محله في حراسة مرمى المنتخب المصري.
على صعيد آخر تدرس لجنة الكرة بالنادي الأهلي، برئاسة حسن حمدي، خلال الساعات المقبلة العرض الذي تلقاه أحمد فتحي مدافع الفريق من نادي كوينز بارك رينجرز، أحد الأندية الإنجليزية الصاعدة حديثاً للدوري الممتاز “البريمرليج”، على سبيل الإعارة لمدة موسم.
حيث جدد النادي الإنجليزي عرضه لضم فتحي على سبيل الإعارة، بعد أن قوبل عرضه لشراء اللاعب بالرفض النهائي من الإدارة الحمراء، الأمر الذي دفع النادي الإنجليزي لطلب فتحي على سبيل الإعارة، والذي كان بناءً على رغبة وكيل اللاعب نادر شوقي الذي طلب من إدارة النادي الرد على هذا العرض قبل نهاية الشهر الحالي، حتى يبدأ النادي في البحث عن بديل لتدعيم الجبهة اليمنى للفريق.
ويتمسك النادي الإنجليزي بضم فتحي عقب متابعة دقيقة من مسؤوليه للاعب خلال مباريات الأهلي الأخيرة، خصوصاً لقاءات بتروجيت وإنبي والإسماعيلي التي حسمها الفريق الأحمر لمصلحته، والتي تألق فيها فتحي.
على سبيل الإعارة
وتناقش لجنة الكرة العرض بناءً على رغبة اللاعب الذي طلب أن يسمح له بخوض التجربة، ولو على سبيل الإعارة، خاصة أنه قام بالتوقيع على تجديد عقده للقلعة الحمراء بحسن نية دون استكمال الاتفاق على المقابل المادي في حضور محمود الخطيب نائب رئيس النادي.
علي الجانب الآخر هدد عدد من أعضاء لجنة المسابقات باتحاد الكرة، بتقديم استقالتهم نهاية الموسم، اعتراضاً علي السياسة التي تدار بها اللجنة، خصوصاً بعد تدخل مجلس إدارة اتحاد الكرة في العديد من قراراتها، وتحديداً عقوبة اللعب بدون جمهور التي ألغاها مجلس إدارة اتحاد الكرة من اللائحة، ثم عاد ليفرضها على الاتحاد السكندري والمصري البورسعيدي، فضلاً عن التدخل لتقليل عقوبة حسام حسن إلى الإيقاف لمباراة واحدة، رغم تهجمه على مانويل جوزيه المدير الفني للأهلي، ?ونشب خلاف حاد بين رئيس اللجنة، عامر حسين، وعضوي اللجنة عبد الله جورج عضو نادي الزمالك واللواء منير حجازي المدير الفني للمنتخب العسكري ومندوب أندية الجيش، بسبب فشل رئيس اللجنة في إيجاد حل لأزمة المنتخب العسكري الذي يسافر يوم 11 يوليو الجاري إلى البرازيل للمشاركة في كأس العالم العسكرية، وهو ما يهدد مشاركة ثلاثي الزمالك محمود عبد الرازق شيكابالا ومحمد عبد الشافي ومحمود فتح الله في مباراة الزمالك الأخيرة في الدوري أمام الإنتاج الحربي.
وكانت اللجنة قد قررت إيقاف لاعب الأهلي حسام عاشور ثلاث مباريات وحسام حسن المدير الفني للزمالك ولاعبه هاني سعيد مباراة واحدة، وأرجعت اللجنة إيقاف لاعب وسط الأهلي ثلاث مباريات إلى طرده بشكل مباشر عقب ضربه لاعب الزمالك هاني سعيد في وجهه الذي تقرر إيقافه هو الآخر مباراة لما بدر منه خلال اللقاء مع غرامة 5 آلاف جنيه.

سلامة ويوسف مرشحان لتدريب «الفراعنة»
القاهرة (ا ف ب) - علمت وكالة “فرانس برس” من مصدر موثوق بأن الاتحاد المصري لكرة القدم سوف يعهد مهمة تدريب المنتخب الأول إلى مدرب محلي، مشيراً إلى أن الخيار محصور تقريباً بين اثنين هما أنور سلامة وطلعت يوسف. وكان مدرب المنتخب حسن شحاتة الذي قاده الى ثلاثة ألقاب قارية في السنوات الست الأخيرة تقدم باستقالته الشهر الماضي، اثر تلاشي آمال الفراعنة في بلوغ نهائيات كأس الأمم الأفريقية المقررة في غينيا الاستوائية والجابون مطلع العام المقبل، وعدم فوزه في أي من مبارياته الأربع حتى الآن في التصفيات فخسر في اثنتين وتعادل في مثلها. وكشف المصدر “الاتجاه العام هو لاختيار مدرب محلي والمفاضلة بين اثنين هما أنور سلامة وطلعت يوسف”. وأضاف “سيتم اختيار أحد هذين الاسمين خلال فترة أقصاها 15 يوماً”. ويشرف يوسف على اتحاد الشرطة صاحب المركز السادس في الدوري المحلي، في حين يتولى سلامة تدريب الجونة الذي يحتل المركز الثاني عشر.

اقرأ أيضا

«تنفيذي الرياضي الوطني» يستعرض استعدادات «الخامسة»