الاتحاد

الرياضي

سوبر تحتفل بنجوم الموسم الليلة

هزاع بن زايد مع مجلس أمناء  جائزة سوبر

هزاع بن زايد مع مجلس أمناء جائزة سوبر

يعتمد اليوم مجلس أمناء ''جائزة سوبر'' لأفضل لاعب آسيوي وأفريقي وعربي، النتيجة النهائية للتصويت قبل إعلان أسماء الفائزين في الحفل الذي يقام في التاسعة والنصف مساء اليوم بتوقيت الإمارات (الخامسة والنصف بتوقيت جرينتش) في قصر الإمارات بالعاصمة الإماراتية أبوظبي·
وتبدأ الليلة بحفل استقبال في الثامنة والنصف، ثم يبدأ الحفل الرئيسي في التاسعة والنصف على مسرح قصر الإمارات، بحضور عدد كبير من كبار المسؤولين في الدولة، والدول العربية، ويلي ذلك مؤتمر صحفي للنجوم الفائزين في العاشرة والنصف مساء قبل أن تنتهي الليلة بحفل العشاء الرسمي·
ويشهد الحفل أكثر من مفاجأة، منها فقرة لنجم يفوق في مهارته كلاً من رونالدينيو وميسي، كما يتضمن فقرة فنية تجمع بين قارتي أفريقيا وآسيا·
وأنهت الأمانة العامة للجائزة الترتيبات الخاصة بالنقل التلفزيوني للحفل الذي يذاع على الهواء مباشرة على شاشة قنوات ''أبوظبي الرياضية''، و''دبي الرياضية''، وراديو وتليفزيون العرب ''ART''، وقناة ''الحياة'' المصرية· وأعدت هذه المحطات ستوديوهات خاصة للمتابعة والتغطية من موقع الحدث في بث مباشر يبدأ من الثامنة مساء، وهو الموعد المحدد لاستقبال المشاركين والمدعوين في الحفل الذي يحضره عدد كبير من نجوم كرة القدم في العالم·
وتشارك أكثر من عشرين محطة تلفزيونية عربية وعالمية في تغطية الحدث ضمن برامجها من خلال وجود كاميراتها في موقع الحدث·
من ناحية أخرى، تواصل أمس واليوم وصول النجوم والمسؤولين المشاركين في الحفل، حيث وصل محمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوي إلى أبوظبي أمس، والنجم الفرنسي المعروف مارسيل دوساييه فيما يصل اليوم النجم التوجولي أديبايور قادماً من لندن والنجم المصري أبوتريكة، كما يصل في المساء إلى العاصمة أبوظبي النجم الإيطالي جاتوزو قادماً من دبي، حيث يعسكر مع ناديه ميلان هناك حالياً·
وحجزت اللجنة المنظمة لحفل الجائزة، طائرة ركاب للسفر إلى مسقط لإحضار ضيوف الحفل من كبار المسؤولين الموجودين في العاصمة العُمانية لحضور فعاليات دورة الخليج التاسعة عشرة المقامة هناك حالياً، ومن المقرر أن تغادر الطائرة مطار مسقط في الرابعة عصر اليوم وعلى متنها ضيوف حفل الجائزة، ثم تغادر أبوظبي عائدة إلى مسقط عند منتصف الليل ليتمكن الضيوف من حضور مباريات يوم غد في ''خليجي·''19
وكانت عملية التصويت لاختيار الفائزين في فئات الجائزة الثلاث قد شهدت حضوراً لافتاً لعدد كبير من نجوم الكرة والرياضة من مختلف المجالات، فضلاً عن أصوات الجمهور الذي تفاعل مع الجائزة منذ الإعلان عنها قبل شهور طويلة، وكان حصاد مشاركته 19700 صوت توزعت على النجوم المتنافسين·
وشهد التصويت على اختيار أفضل لاعب أفريقي مشاركة العديد من النجوم منهم مارشيلو ليبي مدرب منتخب إيطاليا، وتوماس نكونو أشهر من حرس مرمى الكاميرون، وزميله إبيجا أفضل لاعب أفريقي عام ،1984 وجويل تيهي نجم كوت ديفوار في التسعينات، والإنجليزي جاري لينيكر هداف كأس العالم عام 1986 وجافين هاميلتون رئيس تحرير مجلة ''ورلد سوكر'' الإنجليزية الشهيرة، فضلاً عن كتيبة من النجوم الحاليين يتقدمهم العاجي دروجبا والتوجولي أديبايور والمصري أحمد حسن ونجم ريال مدريد المالي ديارا·
وفي آسيا، شارك في التصويت عدد من مشاهير التدريب أمثال برونو ميتسو مدرب منتخب قطر الحالي، وعلي دائي مدرب المنتخب الإيراني وناصر الجوهر مدرب المنتخب السعودي والفرنسي كلود لوروا والكوري الجنوبي هو جونج مو، والبوسني إيفيكا أوسيم مدرب اليابان السابق وبورا ميلوتينوفيتش أكثر المدربين مشاركة في كأس العالم، وجورج فوساتي مدرب منتخب قطر السابق، والسوري محمد قويض·
وشهد التصويت العربي أيضاً، مشاركة العديد من النجوم يتقدمهم التشيكي ميلان ماتشالا مدرب البحرين ورابح سعدان مدرب الجزائر ومازدا مدرب السودان والإماراتي جمعة ربيع ومواطنه عبدالله حسن عضو اللجنة الفنية في الاتحاد الآسيوي، والمدرب العراقي الشهير عدنان حمد والنجم السعودي المعروف فهد الهريفي·
وشهد التصويت إقبالاً كبيراً من الجمهور عبر الوسائل الثلاث المخصصة للمشاركة، وهي: الموقع الإليكتروني ورسائل الـ(سحس)، والكوبونات التي نشرت في مجلة ''سوبر'' على مدى ثلاثة أعداد·
وبلغت المشاركات الصحيحة تسعة عشر ألفاً وسبعمائة، نال التصويت العربي منها نصيب الأسد، حيث بلغت المشاركة فيه أحد عشر ألفاً ومائتين واثنين وأربعين (11242)، وهو ما يعكس الانتشار الواسع للجائزة في أوساط محبي الكرة العرب·
وذهبت أصوات أغلب الجماهير في التصويت العربي إلى النجم الإماراتي إسماعيل مطر، حيث حصل على تسعة آلاف وثمانمائة وخمسة وثلاثين صوتاً، وهو المعدل الأكبر لكل اللاعبين في القوائم الثلاث، وقد اكتسح مطر تصويت الرسائل النصية بفارق ''رهيب'' عن منافسيه، ربما وصل إلى مائة ضعف في فئة أفضل لاعب عربي وفارق كبير جداً في فئة أفضل لاعب آسيوي·
أما النجم السعودي ياسر القحطاني فقد كان بطل التصويت الإلكتروني بحصوله على 1802 صوت مسجلاً المعدل الأكبر بين المتنافسين في القوائم الثلاث، تلاه النجم المصري أبوتريكة الذي نال 1077 صوتاً في فئة أفضل لاعب أفريقي، بينما لم يحصل في فئة أفضل لاعب عربي سوى على 557 صوتاً فقط·
وكان أبوتريكة نفسه بطل الكوبونات المنشورة في المجلة، حيث نال 320 صوتاً في المنافسة الأفريقية و240 في التصويت العربي، فيما كان النيجيري ستيفن وارجو والإيراني غلام رضا رضائي هما الأقل حظاً في فئة التصويت تلك، حيث فشلا في الحصول ولو على صوت واحد·
وشهد التصويت ما يمكن اعتباره مفاجأة تمثلت في النسبة الضئيلة التي نالها نجوم معروفون ولهم شعبية بين الجمهور العربي مثل حسني عبد ربه الذي اختير أفضل لاعب في أمم أفريقيا الأخيرة، وخلفان إبراهيم أفضل لاعب في آسيا قبل عامين، حيث لم يحصل الأول سوى على 34 صوتاً من الوسائل الثلاث بنسبة 0,2% فقط من الإجمالي في فئة أفضل لاعب عربي ويبدو أن غيابه فترة طويلة خلال الصيف والأزمة التي منعت صفقة انتقاله إلى الأهلي المصري أثرا على تعاطف الجمهور معه، كذلك لم يحصل خلفان إبراهيم سوى على 24 صوتاً فقط من 11242 مشاركاً في التصويت بنسبة بلغت 0,1%·
وفي المقابل، حصل لاعبون أفارقة وآسيويون على نسبة معقولة جداً من الأصوات خصوصاً في فئة رسائل الـ(SMS)، وهي الوسيلة الوحيدة التي يدفع صاحبها مقابل مشاركته، فحصل بارك جي سونج مثلاً على 59 صوتاً مقابل 11 صوتاً فقط للمهاجم القطري سوريا و43 لهوار ملا محمد، كما حصل أديبايور على 72 صوتاً مقابل 81 لأبوتريكة و41 لعمرو زكي

اقرأ أيضا

اتحاد كلباء والفجيرة.. «ديربي العقدة»!