الاتحاد

الإمارات

الهلال تنفق 60 مليون درهم على الأسر والفئات المحتاجة في فلسطين


توجهت صباح أمس الأول من كراتشي إلى مدن 'ارمارا وباسني' بإقليم بلوشستان قافلة تضم ' 15 ' شاحنة تحمل مواد اغاثية إلى المتضررين والمنكوبين في تلك المدن والتى تضررت من جراء تساقط الامطار والفيضانات في اطار حملة الاغاثة للمنكوبين التي وضعتها هيئة الهلال الاحمر لدولة الإمارات·
وقال السيد خميس محمد السويدي رئيس وفد هيئة الهلال الاحمر مدير فرع الهيئة بالشارقة ان القافلة انطلقت إلى تلك المناطق تحمل اكثر من' 750 ' خيمة وأكثر من ' 130 ' طنا من المواد الغذائية واكثر من اربعة الاف بطانية ستوزع على مناطق ارمارا وباسني حيث تم توزيع مائة طن من المواد الغذائية و600 خيمة وثلاثة الاف بطانية على المنكوبين والمشردين بمدينة باسني و150 خيمة و1000 بطانية و30 طنا من المواد الغذائية على مدينة ارمارا وذلك بالتعاون مع قنصلية دولة الإمارات في كراتشي وجمعية الهلال الاحمر الباكستانية·
وأكد رئيس وفد الهيئة ان المواد الغذائية تشمل الطحين والسكر والعدس والزيوت والحاجيات الاولية تكفي كل عائلة لمدة شهر كامل حيث يتم توزيع المواد على المنكوبين والمتضررين في اماكن اقامتهم وتجمعاتهم على الرغم من وعورة الطرق ووجودهم بين الجبال والوديان·
ومن جانب اخر قال السيد عبدالله سالم الظاهري مدير ادارة الامداد والتموين بالهيئة ان العديد من الاسر المشردة ستستفيد من هذه المساعدات بعد ان تم حصرها وسيتم توزيع هذه المساعدات عليهم بالتعاون مع الجمعيات الخيرية بتلك المناطق بعد ان تم تأمين تلك الحاجيات من السوق المحلية من كراتشي واسلام اباد وشحنها بواسطة شاحنات كبيرة استغرقت رحلتها اكثر من ' 12 ' ساعة إلى تلك المناطق منوها بدور سفارة دولة الإمارات في اسلام اباد وقنصلية الإمارات في كراتشي في تسهيل مهمة الوفد واجراء اتصالات مع المسؤولين في الحكومة الباكستانية والجهات المعنية·
وكان في وداع القافلة التي انطلقت من امام قنصلية دولة الإمارات في كراتشي برا إلى إقليم بلوشستان السيد محمد عبدالله عامر الفلاسي قنصل عام دولة الإمارات في كراتشي وعدد من المسؤولين بالجمعيات الخيرية الباكستانية وعدد من المواطنين الباكستانيين·
واشاد قنصل دولة الإمارات باللفتة الانسانية الكريمة من قبل صاحب السمو رئيس الدولة لدعم الشعب الباكستاني في هذه الظروف مؤكدا ان سموه سباق في مد يد العون والمساعدة للاشقاء والمتضررين في كل مكان في العالم·
من ناحية اخرى بلغت جملة المساعدات التي قدمتها هيئة الهلال الأحمر للأسر والفئات الفلسطينية المحتاجة في فلسطين خلال العام الماضي نحو 60 مليون درهم أي ما نسبته 12 في المئة من جملة المساعدات الاجمالية التي انفقتها الهلال ضمن برنامجها الانساني داخل الدولة وخارجها· وجاء في تقرير لجمعية أصدقاء الإمارات ممثل هيئة الهلال الأحمر في القدس أن ما يميز البرنامج الانساني للهلال الأحمر في فلسطين هو التركيز على المشاريع الانشائية التي تفيد أكبر عدد ممكن من الاسر المحتاجة على المدى الطويل حيث ذهبت نسبة 70 في المئة من هذه المساعدات إلى هذا القطاع·
ويقول سعادة خليفة ناصر السويدي رئيس مجلس ادارة هيئة الهلال الأحمر ان البرنامج الانساني للهلال الذي يتم تنفيذه في فلسطين يركز على المشاريع الانشائية مثل المستشفيات والمراكز الصحية والمدارس والمساجد وبناء مراكز المعوقين واعمار المنازل وغيرها من المرافق الحيوية التي تفيد الفئات المحتاجة والاشد فقرا·
وذكر سعادته ان اكبر دليل على ذلك تلك المشاريع الانشائية التي انجزت حتى الان وتم الاحتفال بأكبر عدد منها العام الماضي حيث كان ابرزها مشروع اعادة اعمار مخيم جنين الذي تكلف لوحده 27 مليون دولار اي نحو مائة مليون درهم·
وقد أعاد هذا المشروع الحيوي أكثر من 550 عائلة فلسطينية مشردة إلى منازلها لتعيش في هدوء واستقرار·
واوضح ان المشروع ما يزال قائما حيث يتم حاليا انجاز مرافق حيوية ملحقة به مثل المدرسة والمسجد والمركز الشبابي والمركز النسائي وسيتم الانتهاء منها في شهر أبريل من العام الحالي·
وتحدث رئيس مجلس ادارة هيئة الهلال الأحمر عن الاهتمام الذي يبديه سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة للشؤون الخارجية رئيس الهيئة بهذا النوع من المشاريع الذي يستهدف الاسر الفقيرة في فلسطين وتعاني ظروفا صعبة حيث وجه ادارة الهلال بان تقيم مرافق خدمية لها مثل المراكز الصحية والمدارس وصيانة المنازل التي تهدمت او اصيبت خلال سنوات الانتفاضة وهو ما احدث ارتياحا كبيرا لدى تلك الاسر المستهدفة والتي تلمستها وفود الهلال الأحمر التي تزور مشاريع الهلال في مواقعها بالمدن والقرى والمخيمات الفلسطينية·
وذكر ان العديد من المساعدات الهلالية خاصة الموائد الرمضانية التي تقام في المساجد ومراكز التجمع السكاني في فلسطين خاصة في منطقة القدس والاقصى الشريف تجد اقبالا كبيرا حيث يصل عدد المستفيدين منها إلى نحو مليون شخص على مدار شهر رمضان المبارك وهو ما اصبح يمثل ركنا اساسيا في برامج الهلال الانسانية·
من جانبه اكد السيد عبدالله المحمود مدير مشاريع التنمية في الهلال الأحمر ان مشاريع التنمية الانشائية في فلسطين حققت اهدافها الانسانية واصبحت تعطي ثمارها بعد ان انجز العديد منها·
وقال ان هناك مشاريع أخرى في طريقها إلى الانجاز ابرزها مدينة الشيخ زايد في غزة والتي يتوقع الاحتفال بها خلال فترة قريبة ويتم خلالها توزيع الوحدات السكنية التي انشئت على ذوي الدخل المحدود ويبلغ عددها اكثر من 700 وحدة وذكر السيد المحمود ان اهم المشاريع التي تنفذ الان في القدس والمدن الفلسطينية بعد الاحتفال بانجاز مشروع اعادة اعمار مخيم جنين هي بناء ضاحية الشيخ زايد السكنية في القدس والتي تتكلف نحو 15 مليون درهم ومستشفى طوباس قرب جنين والذي يتكلف نحو خمسة ملايين درهم وكذلك بناء مركز الشيخة فاطمة للتأهيل المهني في الخليل ويتكلف هو الاخر نحو اربعة ملايين درهم·
وتحدث السيد سامي مكاوي مدير مكتب جمعية أصدقاء الإمارات ان مساعدات الهلال الأحمر لفلسطين عام 2004 تميزت بالشمولية لكافة القطاعات والتركيز على الانشائية منها والتي تفيد اكبر قطاع ممكن من الاسر المحتاجة·
وقال ان تلك المشاريع استحوذت على نسبة كبيرة من المساعدات الهلالية حيث التركيز على اقامة المراكز الصحية وانشاء او صيانة المباني المهدمة واقامة المدارس ومراكز المعوقين حيث تفيد كل هؤلاء الاسر المحتاجة·
واشار إلى ان المساعدات الاجتماعية تحظى هي الأخرى بالاهتمام الكبير حيث تحدث التقرير عن انفاق نحو تسعة ملايين درهم على هذا القطاع معظمها ذهب إلى كفالة الايتام الذين يبلغ عددهم في الضفة وحدها نحو ثلاثة آلاف يتيم وكذلك الأسر المكفولة وعددها 625 أسرة كما تم انفاق نحو مليون درهم كمساعدات على مراكز نسائية وجمعيات خيرية وشراء اجهزة حاسوب لعدد من المراكز التعليمية·
اما القطاع الصحي فقد حظي بنحو عشرة ملايين درهم حيث قدمت الهلال خلال العام الماضي نحو مليونين ونصف المليون درهم لاستكمال مستشفى الشيخة سلامة بنت بطي التخصصي للعيون في نابلس وشراء اجهزة طبية للمستشفى مولتها مؤسسة زايد للاعمال الخيرية والانسانية كما وزعت ادوية ومعدات طبية بقيمة اربعة ملايين درهم تقريبا على مراكز صحية وعيادات ومستشفيات في العديد من المحافظات الفلسطينية كان ابرزها المستشفى الميداني الاردني الاماراتي المقام في رام الله والذي يؤدي خدمات مجانية للفلسطينيين واكد التقرير نجاح برنامج هيئة الهلال الأحمر للمساعدات الموسمية حيث احتلت الموائد الرمضانية المرتبة الاولى في هذا البرنامج واثبت نجاحه من حيث تزايد عدد الفلسطينيين الذين استفادوا منه أثناء الشهر المبارك وأشار إلى أن نحو مليون فلسطيني نالهم نصيب من هذه الموائد خاصة في الاقصى الشريف حيث كثافة عدد المصلين الذين يؤمون المسجد الاقصى اثناء الشهر الفضيل·
كما احتل برنامج الاضاحي وتوزيع زكاة الفطر والحقيبة المدرسة اهتماما اكبر حيث يتم توزيعها سنويا على الاطفال والاسر المحتاجة وتلقى قبولا متزايداً بالاضافة إلى مشاريع الاغاثة التي تقدم على شكل طرود غذائية ودوائية·
اما المشاريع تحت التنفيذ فقد بلغ عددها 12 مشروعا بقيمة 25 مليون درهم كان ابرزها مشروع مخيم جنين الذي انجز بناؤه ولكن المرافق الحيوية له مثل المدرسة والمسجد والمركز النسائي والشبابي فما تزال تحت الانشاء وسيتم الانتهاء منها قريبا وقد رصد لها نحو اربعة ملايين درهم·
وشملت هذه المشاريع بناء سور وبوابة جامعة القدس وإصلاح وترميم منازل مهدمة في المدن الفلسطينية وبناء ضاحية الشيخ زايد بالقدس وتتالف من 54 شقة سكنية بقيمة 15 مليون درهم ومستشفى طوباس قرب جنين بقيمة خمسة ملايين درهم وترميم واعمار مسجد عمر بن الخطاب في بيت لحم وتشطيب مسجد ومستوصف في السواحرة الشرقية قرب القدس وتشطيب الطابق الأرضي في مستشفى الشيخة سلامة بنت بطي للعيون في نابلس·(وام)

اقرأ أيضا