الاتحاد

الرياضي

أتعاون مع مارادونا لتطوير كرة «الفهود»

في الوقت الذي تتناقل فيه الصحف العالمية اسم الوصل في الوقت الراهن، بعد أن أصبح مقترناً باسم الأسطورة الأرجنتينية مارادونا، هناك شخص آخر أصبحت الصحف الإسبانية تردده كثيراً، مقترناً أيضاً باسم الوصل، وهو ألبرت بيناجيس المدير الفني لأكاديمية الكرة، ومن المنتظر أن يبدأ بيناجيس عمله الرسمي مع أكاديمية الوصل يوم 14 يوليو الجاري، في أول تجربة له خارج نادي برشلونة الذي عمل بين جدرانه لمدة 20 عاماً من العطاء المستمر الذي أفرز العديد من الأسماء اللامعة في سماء الكرة الإسبانية والعالمية حالياً.
يحضر المدير الفني الإسباني لأكاديمية الوصل بأفكار جديدة ومتطورة، ومعه الجهاز الفني المعاون لبدء التخطيط للموسم الجديد، ونقلت صحيفة سبورت الإسبانية حواراً مطولاً له في عدد أمس تحدث خلالها بيناجيس عن طموحاته مع الوصل وخططه المستقبلية في “قلعة الفهود”.
في البداية عبر المدير الفني للأكاديمية عن سعادته الكبيرة بعمله مع الوصل بعد قيام مسؤولي النادي بمحاولات توفير كافة سبل النجاح لهذا المشروع الكروي الكبير، وقال إن النادي يساندني بمنتهى القوة في عملي الذي ستظهر بصماته الإيجابية مع شمس الموسم الجديد، وهناك مجموعات كبيرة من اللاعبين الذين سيتم إعدادهم لمستقبل هذا الفريق وللكرة الإماراتية بشكل عام “.
قال بيناجيس: “لا شك أنها فرصة احترافية كبيرة بالنسبة لي، ولا أنكر أنها فرصة اقتصادية، وأرى أن نادي الوصل يفتح أبوابه على مصراعيه لتحقيق الاستفادة القصوى من هذه التجربة التي تزامنت مع قدوم المدرب الأرجنتيني مارادونا الذي أحدث ضجة إعلامية كبيرة منذ قدومه وهناك تخطيط مستقبلي جيد أراه في هذا النادي”.
وأضاف: “أثناء فترة عملي في برشلونة قدمت الكثير من الأسماء، حيث قضيت في داخل هذا الصرح الإسباني العملاق 20 عاماً، وخلال الفترة السابقة حرصت على معرفة الكثير عن المواهب الموجودة بالنادي، وعلينا أن ندفع هذه المواهب إلى التألق خلال السنوات المقبلة، وأثناء زيارتي لدبي أعجبت كثيراً بما رأيته بها من إمكانات، وعلينا بذل المزيد من الجهد مع لاعبي الوصل الصغار، حتى يصبحوا نجوماً كباراً في المستقبل، وعلينا ألا نتعجل النتائج السريعة لثمرة هذا العمل والجهد الكبير”.
قال المدير الفني الإسباني: “لا توجد ضغوط في عملنا، بل أمامنا الكثير من الأفكار التي يمكن أن نطبقها في الوصل، حتى نحقق لهم المزيد، مثلما صنعنا من قبل النجوم في الكرة الإسبانية، والعمل جنباً إلى جنب مع مارادونا سيكون له فوائده الكثيرة والمتنوعة مستقبلاً، ولم أتحدث مع مارادونا كثيراً يوم أن شاهدته أثناء التوقيع للوصل، لأن كان الآلاف من محبيه إلى جواره، ولكنني تحدثت معه لفترة قصيرة، وعلينا أن نتعاون معاً في سبيل تطوير الكرة بالنادي، لأن نجاحي مع مارادونا، والعكس أيضاً سيكون لنا جميعاً داخل النادي ولنا المستقبل كمدربين أيضاً، وبالتالي فإن هناك اتفاقاً كامل على إنجاح العمل التدريبي داخل الوصل”.
أكد بيناجيس أنه أثناء عملي الطويل في قلعة “البارسا” الإسباني كنت أشعر بالفخر للعمل في هذا الصرح الكبير، حيث بقيت مع والدي الذي كان مدرباً بالنادي وأشعر دائماً بأن برشلونة هو بيتي الحقيقي منذ سنوات طويلة”.
يذكر أن ألبرت بيناجيس الملقب بجوهرة لاماسيا يملك خبرة طويلة في إدارة أكاديمية برشلونة لاماسيا لكرة القدم، على مدار أكثر من 20 عاماً، وخرج أكثر من أربعين نجماً من نجوم الكرة الذين قادوا النادي الكتالوني إلى التربع على قمة كرة القدم في العالم، وأبرزهم اللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي أفضل لاعب في العالم، ونجم الوسط الإسباني أندريس أنييستا.

اقرأ أيضا

«تنفيذي الرياضي الوطني» يستعرض استعدادات «الخامسة»