الاتحاد

الإمارات

جامعة زايد تُنظم مؤتمراً عالمياً حول الأدلة الجنائية الرقمية والجرائم الإلكترونية

الجاسم يتوسط المتحدثين في المؤتمر الصحفي (من المصدر)

الجاسم يتوسط المتحدثين في المؤتمر الصحفي (من المصدر)

تستضيف جامعة زايد ولأول مرة على مستوى منطقة الشرق الأوسط “مؤتمر ICST العالمي حول الأدلة الجنائية الرقمية والجرائم الإلكترونية” في دورته الثانية خلال الفترة من 4 إلى 6 أكتوبر المقبل في فندق لوميريديان أبوظبي، والذي يُقام برعاية وزارة الداخلية وشركة “إرنست أند يونغ”، وبتنظيم كلية تقنية المعلومات بالجامعة، ومعهد علوم الحاسب الآلي وعلم المعلومات الاجتماعية وهندسة الاتصالات ICST في بلجيكا.
ويستقطب المؤتمر نخبة من الخبراء والباحثين من مختلف دول العالم، وتشمل دولة الإمارات، والهند، والولايات المتحدة الأميركية، والمملكة المتحدة، وآيرلندا، والنرويج، والمجر، وكندا، وإيطاليا، وذلك لتبادل المعلومات ولمناقشة عدد من القضايا المهمة في مجال الأدلة الجنائية الرقمية وتطبيقاتها ومجال الجرائم الإلكترونية.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بمقر جامعة زايد بأبوظبي للإعلان عن فعاليات المؤتمر ICST بحضور الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد والرائد عمر محمد الطنيجي، مدير فرع الجرائم الإلكترونية بشرطة أبوظبي، وبوب شاندلر رئيس خدمات التحقيق والمنازعات في إرنست أند يونغ، والدكتور إبراهيم باجيلي أستاذ مساعد ومدير مختبر الأبحاث الجنائية الإلكترونية المتطورة بالجامعة ورئيس المؤتمر في دورته الثانية ونخبة من أعضاء الهيئة التدريسية والإدارية بالجامعة.
ويناقش المؤتمر عدداً من المحاور العلمية والتطبيقية، ومنها الجرائم المالية، مثل غسل الأموال والاحتيال وسرقة الهوية، والمحاسبة الجنائية مثل قضايا الاحتيال في المحاسبة، وتدريب وتعليم مبادئ الأدلة الجنائية الرقمية، فضلاً عن الإجراءات المختلفة التي تضمنها، وعلم وقوانين الأدلة الجنائية الرقمية وقانون التجارة الإلكترونية واكتشاف ودعم الدعاوى القضائية والاستجابة للحوادث، والتعامل مع الأدلة، بالإضافة إلى تحقيقات الجرائم الإلكترونية، والأمن الإلكتروني وحروب المعلومات، وعلوم الأدلة الجنائية الرقمية في أجهزة الحاسب الآلي والإرهاب الإلكتروني.
كما يتضمن المؤتمر عدداً من ورش العمل التطبيقية التي يُشارك فيها عناصر من العاملين في تبادل المعلومات والخبرات لمناقشة التطورات المختلفة التي طرأت في مجال الأدلة الجنائية الرقمية، والتي أصبحت عاملاً مهماً في مجال أمن الشبكات وأمن المعلومات وإنفاذ القانون، فضلاً عن تطبيقاتها المختلفة في مجالات القانون والتعافي من الأزمات والكوارث، وقضايا الاحتيال، والأمن الداخلي وحروب المعلومات.
وأشاد الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد باهتمام الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وحرص سموه على مشاركة الوزارة في مثل هذه المؤتمرات والفعاليات العالمية، خاصة فيما يتعلق بعلم الأدلة الجنائية الإلكترونية، وهو مجال يحظى باهتمام ومتابعة كبيرة داخل وخارج الدولة، مثمناً الدعم الكبير الذي تقدمه وزارة الداخلية لـ “مؤتمر ICST العالمي حول الأدلة الجنائية الرقمية والجرائم الإلكترونية”، والمشاركة الواسعة للخبراء والمتخصصين في مجال الأدلة الجنائية الإلكترونية من مختلف أنحاء العالم في المؤتمر، مشيراً إلى توجيهات معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي على أن تكون جامعة زايد جسراً لنقل المعارف والتقنيات للمجتمع.
ومن جانبه أكد الرائد عمر محمد الطنيجي، حرص الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية على أن تواكب الوزارة مختلف التطورات التقنية والإلكترونية العالمية في مجال مكافحة الجرائم الإلكترونية وعلم الأدلة الجنائية الإلكترونية، مثمناً دور جامعة زايد في تنظيم واستضافة هذا المؤتمر العالمي.
وأشار بوب شاندلر رئيس خدمات التحقيق والمنازعات في شركة “إرنست أند يونغ” إلى أنه نظراً لزيادة استخدام التكنولوجيا في مجال الأعمال التجارية، فقد وجدنا خلال عملنا في مجال التحقيقات والمنازعات أن هذه الزيادة بدأت تنعكس في طبيعة المهام التي نقوم بها، ففي كثير من الأحيان تدفن أدلة رئيسية في مكان ما في من كميات هائلة من البيانات، وبالتالي تصبح من الضروري عملية العثور عليها واستخراجها من خلال عمليات تحافظ على سلامتها في شكلها الأصلي. وفي هذا الصدد، فقد نمت الحاجة إلى فهم وتطبيق أحدث التقنيات في هذا المجال.

اقرأ أيضا

«تنفيذي الشارقة» يطلع على منظومة التأمين الصحي في الإمارة