الاتحاد

الرياضي

كفيتوفا تصارع شارابوفا على المجد في بطولة ويمبلدون اليوم

نوفاك ديوكوفيتش وفرحة الفوز والتأهل إلى النهائي للمرة الأولى

نوفاك ديوكوفيتش وفرحة الفوز والتأهل إلى النهائي للمرة الأولى

تغلب الصربي نوفاك ديوكوفيتش على الفرنسي جو ويلفريد تسونجا 7 - 6 و6 - 2 و6 - 7 و6 - 3 أمس ليصعد لنهائي بطولة ويمبلدون للتنس لأول مرة ويضمن تصدر التصنيف العالمي الأسبوع المقبل.
وبدا ديوكوفيتش المصنف الثاني في البطولة في طريقه لحسم المباراة في ثلاث مجموعات لكن تسونجا انتفض فجأة في المجموعة الثالثة وكسر ارسال منافسه الصربي ليفرض عليه لعب شوط فاصل فاز به اللاعب الفرنسي المصنف الثاني عشر 11 - 9، لكن ديوكوفيتش سيطر على أعصابه ليكسر ارسال تسونجا مبكراً في المجموعة الرابعة ولم يتمكن اللاعب الفرنسي من الرد.
وضمن ديوكوفيتش الإطاحة بنادال من على قمة التصنيف العالمي للاعبين المحترفين.
وبات ديوكوفيتش أول لاعب يكسر احتكار السويسري روجيه فيدرر ونادال للمركز الأول عالمياً خلال السنوات السبع الأخيرة.
وحقق ديوكوفيتش أيضاً فوزه السابع والأربعين في 48 مباراة خاضها حتى الآن هذا الموسم وأحرز خلالها 6 ألقاب في 7 دورات وبطولات، وكانت خسارته الوحيدة في نصف نهائي رولان جاروس أمام فيدرر.
ويبقى الهدف الثاني أمام الصربي هو اعتلاء منصة التتويج في ويمبلدون بعد أن وصل إلى النهائي للمرة الأولى إثر تعثره مرتين عامي 2007 و2010، حين خسر أمام نادال والتشيكي توماس بيرديتش على التوالي في نصف النهائي، علما بأنه أحرز لقب بطولة أستراليا المفتوحة مرتين (2008 و2011) ووصل إلى نهائي بطولة الولايات المتحدة المفتوحة مرتين أيضاً (2007 و2010).
وكانت بداية ديوكوفيتش هذا الموسم رائعة، ففاز في 41 متتالية قبل أن يقطع فيدرر هذه السلسلة الطويلة، لكن بدايته في لقاء أمس كانت متعثرة فخسر إرساله الأول مباشرة وتخلف صفر - 2 قبل أن يستولي على إرسال الفرنسي في الشوط العاشر ويجره إلى شوط فاصل أنهاها 7 - 4 والمجموعة الأولى في 65 دقيقة.
وكانت مهمة ديوكوفيتش في المجموعة الثانية أسهل فكسر إرسال منافسه مرتين وأنهاها 6 - 2 في 28 دقيقة فقط.
وفي المجموعة الثالثة، قدم اللاعبان فصولاً من الاستعراضات المحببة الجميلة بسقوطهما على الأرض معاً واسترخائهما عند صد الكرات الطائرة قرب الشبكة، ولم يتخلف ديوكوفيتش عن الموعد وكسر إرسال منافسه مرة جديدة في الشوط الثالث وتقدم 2 - 1 قبل أن يتنازل بدوره عن إرساله في الشوط الثامن ليعادل الفرنسي النتيجة 4 - 4، ويتقدم على منافسه لأول مرة في هذه المجموعة 5 - 4.
ورد الصربي التحية للفرنسي في الشوط الحادي عشر وتقدم 6 - 5، لكن سرعان ما فقد إرساله على الفور وتعادلت الأرقام 6 - 6 فخاض اللاعبان شوطاً فاصلاً شهد تنافساً قوياً وأنهاه تسونجا 11 - 9 والمجموعة في 53 دقيقة.
وفي المجموعة الرابعة، كان ديوكوفيتش سباقاً إلى الاستيلاء على الإرسال الأول للفرنسي وظل متقدماً حتى حسمها 6 - 3 والمباراة في نحو 3 ساعات وربع الساعة.
من جانب آخر تصطحب اللاعبة التشيكية بيترا كفيتوفا ثلاثة ألقاب حققتها في 2011 خلال مباراتها المرتقبة اليوم أمام الروسية ماريا شارابوفا في نهائي بطولة ويمبلدون، وتأمل كفيتوفا في أن تذهب أبعد من مواطنها توماس برديتش الذي خسر المباراة النهائية للبطولة العام الماضي، ولكنها لن تكون في مهمة سهلة حين تواجه منافستها الروسية، التي أحرزت لقب ويمبلدون عام 2004، عندما كانت في الرابعة والعشرين من العمر.
ونجحت شارابوفا في إحراز لقب بطولتي أستراليا وأميركا المفتوحتين ولكنها تعثرت لعدة مواسم بسبب إصابة في الكتف، قبل أن تبذل جهودا مضاعفة في سبيل العودة إلى مستواها المعهود.
وتأمل كفيتوفا، المصنفة الثامنة، في أن تضع الخوف جانباً أثناء مواجهة شارابوفا التي تخوض نهائي إحدى بطولات الجراند سلام، للمرة الخامسة، ولكن يتعين على اللاعبة التشيكية قمع الشعور بأنها لا تنتمي إلى المراكز الكبرى في عالم التنس.
وقالت كفيتوفا: “لم أعتقد بأنني قادرة على الفوز بلقب ويمبلدون، ولكن عندما جئت إلى هنا، فقط خضت مباراة عقب مباراة”.
وأضافت “بالطبع لدي شيء أخسره، ولكني سأذهب إلى الملعب من أجل تحقيق الفوز، سأبقى إيجابية”.
وخسرت كفيتوفا المباراة الوحيدة التي خاضتها أمام شارابوفا، وكان ذلك قبل حوالي 18 شهراً. وسيكون حلم شارابوفا تتويجا لعودتها إلى ملاعب التنس عبر الفوز بلقب بطولة ويمبلدون، رابع لقب لها في الجراند سلام، والأول منذ لقب أستراليا المفتوحة عام 2008.
وقالت شارابوفا: “أشعر بأنني نضجت كلاعبة، وان أدائي قد تحسن.. يمنحني التقدم إلى الأمام مزيدا من الثقة”.
وأشارت اللاعبة الروسية “ولكن الأمر لا يتوقف هنا، بوصولي إلى هذه المرحلة، انني فقط سعيدة للغاية وفي منتهى الفخر، دائماً أشعر بأن هناك الكثير من الأشياء احتاج إلى تطويرها، والعديد من الأمور علي أن أحسنها”.
وأكدت: “على المرء أن يضع أهدافاً لنفسه كلاعب تنس.. ولحياته الشخصية، وإلا فلن يكون الأمر ممتعاً”.
وتحمل كفيتوفا أربعة ألقاب مقابل 23 لقباً لشارابوفا، حيث حصلت اللاعبة التشيكية على ثلاثة من هذه ألقاب الموسم الحالي، عبر بطولات بريسبان وباريس ومدريد.

اقرأ أيضا

«تنفيذي الرياضي الوطني» يستعرض استعدادات «الخامسة»