الاتحاد

الرياضي

منتخب الأولمبياد الخاص يرفع رصيده إلى 15 ميدالية

واصل منتخبنا للأولمبياد الخاص إنجازاته في الألعاب العالمية الصيفية التي يسدل الستار عليها بالعاصمة اليونانية أثينا الثلاثاء المقبل في أعقاب إضافته 4 فضيات جديدة رافعاً رصيد فرسان الإرادة في هذه التظاهرة العالمية إلى 15 ميدالية ملونة (4 ذهبيات و6 فضيات و5 برونزيات)، حيث جاءت ميداليات اليوم الثالث عن طريق مبارك الدرمكي في مسابقة فردي البولينج وخالد الهاجري في دفع الجلة وريم حسين البلوشي ومريم الكياي بسباق 400 متر في أم الألعاب.
وتأهل فريق الكرة أمس الأول إلى النهائى لملاقاة أصحاب الأرض في أعقاب فوزه على الماتادور الإسباني 6 - 2 بعد مباراة جاءت شكلاً ومضموناً لمصلحة فرسان الإرادة الذين كانت لهم كلمتهم المسموعة ليصبحوا قاب قوسين أو أدنى من الحصول على الميدالية الذهبية.
أحرز أهداف منتخبنا حمد إبراهيم المندوس (هدفين) وإبراهيم غريب ومحمد خميس العلوي وصادق غلوم وقيس محمد.
وعقب نهاية المباراة تلقى فريق الكرة التهنئة من رئيس وأعضاء البعثة والذين طالبوا اللاعبين بمضاعفة الجهد خلال المباراة النهائية مشددين على صعوبتها من منظور أن الفائز سيحصل على الميدالية الذهبية.
صدارة وجدارة
وكان فريق الكرة قد اعتلى صدارة المجموعة الثالثة التي تضم إلى جانبه اليونان (أ) واليونان (ب) وبنجلاديش وإسبانيا.
وضمت تشكيلة المنتخب كلا من قيس محمد، إبراهيم غريب، محمد خميس، عبدالله راشد، محمد علي العتيبة، عبدالله حسن، حسن سعيد، صادق غلوم، جاسم نورك، محمد الحمادي، موسى موسى، عبدالله حسن، حمد إبراهيم، جاسم فارس.
من جانبه أثنى ماجد العصيمي المدير الوطني للأولمبياد الخاص رئيس البعثة على أداء فرقنا المختلفة والتي ظهرت بمستوى جيد أكد النقلة النوعية التي تعيشها رياضة الإعاقة الذهنية بالدولة مما انعكس إيجاباً على النتائج في هذه البطولة.
وقال: إن رسالة فرسان الإرادة وصلت بعد خروج اللاعبين من الإعاقة الذهنية والتعرف على شخصيات جديدة والإطلاع على خبرات جديدة والاحتكاك بمدارس مختلفة على الرغم من اختلاف اللغات حيث كان التواصل بينهم أكثر من رائع.
وأشار العصيمي إلى أن بعثتنا حققت العديد من المكاسب خلال مشاركتها في ألعاب اليونان أبرزها نجاح خطة مجلس إدارة الأولمبياد الخاص الإماراتي في تجهيز الكوادر الوطنية في أعقاب إشراف مجموعة من المدربين المواطنين على فرقنا المختلفة في البطولة، كما أن الوفد الإداري اطلع عن قرب على التجارب المتقدمة لبعض الدول على رأسها الولايات المتحدة الأميركية وأستراليا وألمانيا في مجال الأولمبياد الخاص.
نخبة الأبطال
وقال: إن تواجد أكثر نخبة من أبطال الأولمبياد الخاص في هذا المحفل العالمي المهم سيكون له انعكاساته الإيجابية على مسيرة المنتخب حيث نطمح أن يقوى عود اللاعبين الجدد الذين يظهرون لأول مرة في اليونان في بطولة بمثل هذا الحجم حيث سيكتسب فرسان الإرادة الخبرة الميدانية الكافية التي سيكون له المردود الإيجابي في المستقبل القريب.
وأضاف: الأولمبياد الخاص الإماراتي لن يألوا جهداً في توفير كل الدعم وتوفير مقومات النجاح لكل منتسب إليه من أجل اتساع دائرة المشاركة وتواجد أبطالنا في كافة المحافل القارية والدولية. وتابع: إن الاهتمام الكبير الذي تجده رياضة الإعاقة الذهنية بالدولة يضاعف من مسؤولية أعضاء مجلس الإدارة لتحقيق ما ننشده جميعاً.
اهتمام كبير
من ناحيته أكد فاضل خليل المنصوري مدير إدارة الرياضة النوعية بمجلس أبوظبي الرياضي والمدير الرياضي للأولمبياد الخاص نائب رئيس البعثة أن الإنجازات التي حققها فرسان الإرادة ثمرة الدعم اللامحدود من قيادتنا الرشيدة والمتابعة المستمرة من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، مما ساهم في النجاحات التي حققها أبطالنا في هذا المحفل العالمي.
ثقة كبيرة
وقال: كلنا ثقة في أن فرسان الإرادة سيواصلون مسيرة الإنجاز والسير على درب النجاحات حتى النهاية تعزيزاً للمكتسبات التي ظل يحققوها.
وأثنى المنصوري على أداء فريق الكرة وخاصة في مباراته أمام إسبانيا، مشيراً إلى أن الفوز على فريق أوروبي يؤكد أن كرة الإعاقة الذهنية على الطريق الصحيح.



فرحة الوالد كبيرة

أثينا (الاتحاد) - ارتسمت علامات السعادة على وجه عبد الرحيم محمد العلي والد اللاعب خالد الذي حصل على برونزية السباحة في سباق 25 مترا ظهر في اليوم الثاني للبطولة وظهرت فرحة الوالد الكبيرة بوصول إبنه إلى منصات التتويج.
ووصف العلي الذي يشارك في برنامج الأسر مبادرة مجلس إدارة الأولمبياد الخاص بالجيدة التي تربط أولياء أمور المعاقين بالاتحاد ومجلس إدارته، مؤكداً أن هذه الخطوة الجيدة تصب في مصلحة الأسر.
ووجه العلي الشكر إلى مجلس إدارة الأولمبياد الخاص برئاسة محمد محمد فاضل الهاملي على هذه المبادرة، مشيراً إلى أن مشاركته مع بقية الأسر في مؤتمر الأسر الذي سيقام على هامش الألعاب العالمية تعد فرصة جيدة لاكتساب خبرات جديدة في التعامل مع أسر عالمية من أجل تبادل الأفكار التي تسهم في دفع مسيرة المعاقين إلى الأمام والوصول برياضة الإعاقة الذهنية إلى آفاق النجاح وخاصة أن المستفيد الأول والأخير في هذه الحالة هم أبطال الإعاقة الذهنية.

المهلبي: «اليد» كسب اللقب عن جدارة

أثينا (الاتحاد) - أكد محمد المهلبي إداري فريق كرة اليد الحائز الميدالية الذهبية أن الإنجاز الذي تحقق لم يأت من فراغ وخاصة أن الفريق يظهر للمرة الأولى في مثل هذه البطولات العالمية مما أكسب اللقب طعماً خاصاً.
وقال: الفريق لعب في اليونان بمستوى جيد وكأن لاعبيه يلعبون مع بعض منذ سنوات عديدة حيث نسعى للمحافظة على هذا الجيل من اللاعبين والذي يضم عناصر جيدة سيكون لها شأن كبير في يد الإعاقة الذهنية خلال المستقبل القريب.
وأضاف: إن الفريق الحالي الذي وصل إلى منصة التتويج يعد بكل المقاييس نواة لمستقبل اليد حيث ستشهد المرحلة المقبلة برنامجاً واضح المعالم للمحافظة على هذا الجيل ودعمه بعدد من اللاعبين الجدد حتى يعزز الإنجاز الذي حققه في ألعاب اليونان.


الحصاد

أثينا (الاتحاد) - استهل منتخبنا مسيرة الإنجازات بتحقيق ذهبية وبرونزية في اليوم الأول للبطولة حينما وصل الفارس سلطان الخييلي إلى منصة التتويج منتزعاً الميدالية الذهبية ليكرر راشد علي النعيمي مشهد الإنجاز محققا برونزية الدراجات.
وفي اليوم الثاني كانت الحصيلة وفيرة بالحصول على 9 ميداليات ملونة (3 ذهبيات وفضيتين و4 برونزيات) حينما فاز فريق اليد بالميدالية الذهبية قبل انتهاء المسابقة حيث تم تتويجه رسمياً باللقب أمس فيما تألقت زينب علي ياسين في منافسات البوتشي منتزعة الميدالية الذهبية، بينما توج بلقب زوجي البولينج الثنائي صالح المري ومبارك الدرمكي، فيما جاءت الفضيتان عن طريق مريم أحمد الملا “بوتشي” ووفاء الكندي “فروسية”.
وكان نصيب السباحة ميداليتين برونزيتين عن طريق خالد عبد الرحيم آل علي وعبد الوهاب الحوسني، كما فاز الثنائي مريم الحوسني وندى المزروع ببرونزية البولينج وعبد الله الأحبابي بالدراجات.
وابتسم اليوم الثالث لمبارك الدرمكي بفضية فردي البولينج وخالد الهاجري بفضية دفع الجلة وريم حسين البلوشي بفضية 400 متر ومريم أحمد إبراهيم الكياي بفضية 400 متر.

الهاجري سعيد


أثينا (الاتحاد) - أعرب بطلنا خالد علي حسين الهاجري سعادته بفضية ألعاب القوى في مسابقة 400 متر، مؤكداً أن التحضيرات الجيدة التي أقامها المنتخب قبل المشاركة في البطولة وتكتيكات المدرب أتت ُأكلها في بلاد الإغريق.
وأضاف: إن أبطال فرسان الإرادة على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم من أجل الوصول مجدداً إلى منصات التتويج في أعقاب الاهتمام الذي ظل يجده جميع اللاعبين من مجلس إدارة الأولمبياد الخاص والذي سخر كافة امكاناته لتحقيق إنجازات في كافة المشاركات القارية والدولية.


علي سالم: تأهل القدم إلى النهائي مكسب

أثينا (الاتحاد) - قال علي سالم مساعد مدرب فريق كرة القدم إن تأهل الفريق إلى المباراة النهائية مع أصحاب الأرض يعد مكسباً جديداً، خاصة أن التأهل جاء عبر بوابة الإسبان.
وأضاف: إن اللاعبين نفذوا الخطة الموضوعة من قبل المدرب أيوب قاسم على أكمل وجه في مبـاراتيـه أمـام اليونان وإسبانيا مما أهل الفريق للـوصـول إلى المباراة النهائية عن جـدارة واستحقاق، خاصـة أن موقعة النهائي تتطلب جهداً مضاعفـاً من قبل اللاعبين لانتزاع الميدالية الذهبية.
واختتم مساعد المدرب حديثه مؤكداً أن ألعاب اليونان كانت فرصة جيدة للاعبين الجدد في مختلف الألعاب لاكتساب الخبرات الميدانية حتى يقوى عودهم للمشاركات الخارجية المقبلة وفق الخطة الموضوعة من مجلس إدارة الأولمبياد الخاص لتأهيل أكبر عدد من اللاعبين للمشاركات الخارجية المقبلة.


سعيد هاشل: أبطال «الأثقال» جاهزون


أثينا (الاتحاد) - قال بطلنا سعيد هاشل عبد الله المخمري الحائز ذهبية وفضية وزن 85 كجم في الألعاب الإقليمية بسوريا إن فريق رفع الأثقال جاهز لترك بصمة جديدة في ألعاب اليونان.
وأشار إلى أن استعداداته بلغت ذروتها لتكرار سيناريو إنجازه السابق خاصة أن الفوز بميدالية عالمية وسط العمالقة يعد بمثابة شحنة معنوية ليس على الصعيد الشخصي فقط وإنما يشمل اللاعبين المتواجدين في الحدث.
وقال المخمري إن طريق الوصول إلى منصات التتويج ليس مفروشاً بالورود كما يتصور البعض ويكفي تواجد أبطال من 175 دولة جاء أبطالها إلى بلاد الإغريق من أجل المنافسة وحصد الميداليات وخاصة أن الألعاب الصيفية تقام كل 4 سنوات.
وأضاف: أن مهرجانات الأولمبياد الخاص التي أقيمت بالدولة ظلت تقدم المواهب للمنتخبات الوطنية المختلفة والتي تسعى لرسم صورة طيبة عن الإعاقة الذهنية في مثل هذه البطولات العالمية.
واختتم بطلنا حديثه مؤكداً أن أي لاعب جاء من الإمارات يحدوه الأمل للوصول إلى منصات التتويج خاصة أن فرسان الإرادة دائماً على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم للسير على درب الإنجازات التي ظل يحققوها في كافة المحافل الدولية.

بلعادل سعود: «أم الألعاب» اكتسبت الاحتكاك


أثينا (الاتحاد) - قال بلعادل سعود مدرب ألعاب القوى إن النتائج التي أحرزتها أم الألعاب في البطولة تعد بكل المقاييس جيدة، وخاصة في ظل منافسة صعبة من الدول المشاركة في الحدث.
وأوضح أن التحضيرات الجيدة لفريق ألعاب القوى كان لها المردود الإيجابي على اللاعبين بخاصة الذين يظهرون لأول مرة في حدث عالمي بحجم الألعاب العالمية.
وأشاد المدرب بالمشاركة الإيجابية الأولى لريم البلوشي ومريم الكياي واللتين أثبتتا وجودهما في البطولة وخالد الهاجري الذي هو الآخر واصل نجاحاته التي سبق أن حققها في الألعاب الإقليمية بسوريا مكتسباً خبرة جديدة بمنافسته لأبطال عالميين في الإعاقة الذهنية.

اقرأ أيضا

برشلونة يتربع على صدارة الأندية الأكثر وسماً في (تويتر)