الاتحاد

الاقتصادي

تسليم مشروعي «الزينة» و «المنيرة» في شاطئ الراحة قبل نهاية العام

شاطئ الراحة أحد المعالم الرئيسية لإمارة أبوظبي حيث يشهد حركة تنموية كبيرة (من المصدر)

شاطئ الراحة أحد المعالم الرئيسية لإمارة أبوظبي حيث يشهد حركة تنموية كبيرة (من المصدر)

تسلم شركة الدار العقارية الوحدات السكنية للمشترين بمشروعي “الزينة” و”المنيرة” في منطقة شاطئ الراحة بأبوظبي، خلال الربع الثالث من العام الجاري، بحسب محمد المبارك نائب الرئيس التنفيذي في الشركة.
وقال المبارك لـ “الاتحاد” إن الأعمال الإنشائية في الأحياء الثلاثة الأولى لمشروع الزينة انتهت، فيما تجري حالياً أعمال التشطيبات.
وأوضح المبارك أنه يجري استكمال التركيبات الداخلية للمنطقة التجارية في الزينة، والتي تضم سوبر ماركت “ويتروز” وصيدلية وصالون تجميل ومقاهي، بالإضافة إلى العديد من محلات الأثاث والمستلزمات المنزلية.
وذكر المبارك أن مشروع الزينة يضم 952 شقة، و26 وحدة بنتهاوس، و119 وحدة تاونهاوس، و124 فيلا متلاصقة وشبه متلاصقة، وشاطئا عاما بطول 500 متر، إضافة إلى مساحة تجارية 8,3 ألف متر مربع.
وأكد أن نسبة المبيعات من مشروع الزينة تزيد عن 60%، مشيراً إلى طرح الشركة مؤخراً وحدات سكنية جديدة للبيع بالمشروع.
وفيما يتعلق بمشروع المنيرة، أشار المبارك إلى اكتمال نحو 180 شقة في الأبراج الموجودة على الجزيرة، متوقعاً اكتمال العمل بالمشروع نهاية شهر سبتمبر القادم.
ويضم “المنيرة” 23 ألف متر مربع من المساحات المكتبية والتجارية المطروحة للإيجار، وشققا سكنية تمتد على مساحة 1,2 ألف متر مربع، في 6 أبراج، و148 وحدة بنتهاوس، و11 فيلا، ومساحة تجارية على الشاطئ بامتداد 5,1 ألف متر مربع، وبرجا مكتبيا 18 ألف متر مربع، ومواقف تتسع لنحو 3 آلاف سيارة.
وفيما يتعلق بمشروع البندر بشاطئ الراحة، والذي أعلنت الشركة عن تسليمه خلال العام الماضي، أشار المبارك إلى بيع أكثر من 90% من المشروع.
ويضم “البندر” أكثر من 500 شقة سكنية على مساحة 35 ألف متر مربع، وهو عبارة عن جزيرة صغيرة، ويرتبط بالبر الرئيسي بواسطة جسر، وتحت الشقق المرتفعة يقع البوليفارد التجاري الذي يضم مجموعة من محلات التسوق اليومية على طراز الأسواق العربية المفتوحة.
وعلي صعيد متصل، أشار المبارك إلى بدء الأعمال الإنشائية بمجمع الورد الجديد والذي يضم 27 فيلا من 5 غرف خلال الشهر الجاري، على أن تسلم الفلل لأصحابها بحلول شهر أغسطس 2012.
ويقع مجمع الورد ضمن مشروع “حدائق الراحة” والذي يتألف من 1407 فلل سكنية.
ويمثل مشروع شاطئ الراحة البوابة لمدينة أبوظبي الحديثة حيث تصل مساحته الإجمالية إلى 6 ملايين متر مربع، ويبلغ طول ساحله 11 كيلومتراً، ويتألف من 11 منطقة سكنية هي الزينة، خور الراحة، البندر، السيف، الدانة، الرميلة، الليسالي، الزاهية، الشليلة، الرزين، والثريا.
ويستوعب المشروع حوالي 120 ألف شخص من السكان، بينما يتوقع أن يتسع خلال أوقات العمل لحوالي 250 ألف شخص، ويضم المشروع 11 فندقاً راقياً يوفر للزائرين أفضل خدمات الضيافة، وبقلب المشروع توجد منطقة الأعمال المركزية، والتي تضم مجموعة من الأبراج المكتبية والوحدات السكنية والفنادق.
مشروع الفلاح
وعلي صعيد متصل، أشار المبارك إلى اكتمال أعمال الأساسات لنحو 3770 فيلا، ضمن مشروع “الفلاح السكني” الذي يضم 4857 فيلا للمواطنين، فضلاً عن اكتمال الإنشاءات فوق سطح الأرض لنحو 2046 وحدة.
ولفت المبارك إلى أن التقرير الأخير الصادر عن “الدار” مؤخراً حول تطور الأعمال بمشاريع الشركة خلال الأشهر الثلاثة الماضية، كشف عن تسارع وتيرة العمل بالمشروع، موضحاً أنه خلال 3 أشهر فقط، أكمل فريق العمل بالمشروع، والذي يتألف من أكثر من 25 ألف عامل في الموقع، أعمال الأساسات لنحو 1620 فيلا وأعمال الإنشاءات فوق الأرض لنحو 1346 فيلا.
وأشار التقرير إلى تقدم أعمال البنية التحتية بالمشروع، موضحاً أن الأشهر الثلاثة الماضية، شهدت تنفيذ 34 كيلومتراً من خطوط الصرف الصحي، و56 كيلومتراً إضافية من مجاري المياه الصحية، و36 كيلومتراً إضافية من خطوط المياه، كما بدأت أعمال تشييد الطرق حيث يجري حالياً بناء حواجز الأرصفة، كما اكتمل تصميم المراكز التجارية بالقرى، وسيتم ترسية العقود قريباً.
وأوضح المبارك أن مشروع الفلاح يعد من أهم مشاريع الشركة، موضحاً أنه يختلف عن مساكن المواطنين التي كان يتم تنفيذها في السابق والتي كان يضطر المواطنون لإضافة تعديلات سكنية عليها.
وتوقع المبارك أن تشهد فلل الفلاح تسابقاً من المواطنين عليها، لاسيما أنها تتميز بمواصفات سكنية متميزة، حيث تضم كل فيلا حديقة ومواقف سيارات وأكثر من مدخل، بخلاف المطابخ والمجالس للرجال والنساء، فضلاً عن توفر أكثر من طراز للفلل بما يضمن تلبية جميع رغبات العملاء.
وأضاف المبارك أن فلل المشروع تتميز بتوفر مساحات كبيرة تصل إلى 120 مترا، وتضم 3 أو 4 أو 5 غرف، فضلاً عن توفر فلل للأرامل، وأيضا للمعاقين والتي تم تصميمها بطرق خاصة لخدمة المعاقين.
وأعلنت الدار” مؤخراً تسلّم المرحلة الأولى من مشروع الفلاح، والتي تضم نحو ألف فيلا مطلع العام المقبل، فيما يتوقع تسليم الفلل المتبقية بنهاية العام المقبل.
وفيما يتعلق بأعمال البنية التحتية، أوضح المبارك أن الشركة أنجزت نحو 40 إلى 50% من كامل البنية التحتية، مشيراً إلى وجود 6 مقاولين رئيسيين يعملون حالياً بالمشروع، بواقع 3 شركات لأعمال البناء، إضافة إلى 3 مقاولين لأعمال البنية التحتية.
ويقع مجمع الفلاح السكني في الجهة الشرقية من مطار أبوظبي الدولي وطريق أبوظبي دبي، وتبلغ مساحته الإجمالية 12,5 مليون متر مربع، وتقدر قيمته بنحو 9 مليارات درهم،
ويضم المشروع كذلك مجموعة من المرافق موزعة على 5 أحياء، لكل منها مرافق عامة تضم مسجداً ومرافق مجتمعية إلى جانب مجموعة من المحال والمكاتب.
وتتفاوت فلل الفلاح من ناحية الحجم ما بين 3 و4 و5 غرف كما تتفاوت في شكلها المعماري إذ تضم 3 أنماط معمارية تجمع ما بين التصاميم الحديثة مع مراعاة التراث المحلي والإسلامي.
وإضافة إلى المرافق العامة في كل حي، سيكون هنالك مركز رئيسي للمشروع بأكمله يضم جميع مرافق الخدمات العامة بما في ذلك مركز للتسوق.
ويشتمل مخطط المشروع كذلك على إنشاء مستشفى و15 مدرسة موزعة على جميع أرجاء المشروع تخدم جميع المراحل العمرية وتوفر نظاماً مدرسياً متكاملاً ابتداءً من مراحل التعليم المبكرة وحتى المرحلة الثانوية.
وتم تخطيط المشروع لتوفير أقصى قدر من الراحة للسكان، إذ تتوفر المرافق العامة على مسافة لا تبعد أكثر من عشر دقائق سيراً على الأقدام من جميع المساكن.
ويندرج مشروع الفلاح ضمن مبادرة مشاريع مساكن المواطنين، وهي مبادرة حكومة أبوظبي أعلن عنها مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني عام 2010. وتشكل هذه المجتمعات السكنية جزءاً مهماً من رؤية حكومة أبوظبي للتنمية على المدى الطويل لضمان حصول المواطنين على مساكن ملائمة يتم إنشاؤها على أعلى المواصفات العالمية بواسطة شركات محلية ذات خبرات معروفة.

اقرأ أيضا

ترامب يطالب البنك الدولي بالتوقف عن إقراض الصين