الاتحاد

الاقتصادي

وزير الخزانة الأميركي يفكر في الاستقالة

واشنطن (رويترز) - يفكر تيموثي جايتنر في ترك منصب وزير الخزانة الأميركي في وقت لاحق هذا العام، لكنه لن يتخذ قراراً حتى تستكمل المناقشات المتعلقة برفع الحد الأقصى للدين الأميركي، بحسب مصادر مطلعة في واشنطن.
وقال جايتنر إنه سيبقى في منصبه وزيراً للخزانة “في المستقبل المنظور”، متهرباً من سؤال مباشر عن خططه المستقبلية بعد أن تواترت تقارير إعلامية عن اعتزامه ترك إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما. وأوضح جايتنر “لم أعمل سوى في الخدمة العامة. أعيش لهذا العمل. هذا هو الشيء الوحيد الذي قمت به في حياتي وهذا ما أؤمن به”. وأضاف “نحن كدولة تواجهنا الكثير من التحديات وسأواصل عملي في المستقبل المنظور”.
وجايتنر هو آخر شخص من الفريق الاقتصادي الأول الذي عينه أوباما. وواجه انتقادات كثيرة منها في بعض الأوقات مطالبات بالاستقالة، لكنه اكتسب سمعة أنه قادر على الحفاظ على الاستقرار في أوقات الاضطرابات. ونقلت وكالة “بلومبرج”، التي كانت أول من تحدث عن ترك جايتنر منصبه، عن مصادر قولها إن اعتبارات عائلية من بين العوامل التي يدرسها جايتنر. وقالت “ايه.بي.سي نيوز” إن هناك “محاذير كثيرة” يجب الانتباه لها قبل القول إن جايتنر سيرحل بالتأكيد.

اقرأ أيضا

«أبوظبي للتنمية» يمول مطار مافارو في المالديف