الاتحاد

الاقتصادي

ترامب يهدد بفرض رسوم جمركية على كل واردات الصين

ترامب يتحدث للصحفيين على متن الطائرة الرئاسية

ترامب يتحدث للصحفيين على متن الطائرة الرئاسية

جدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الجمعة، تهديده بفرض رسوم جمركية على كامل السلع الصينية في غضون مهلة قصيرة.

وأضاف، للصحفيين على متن طائرة الرئاسة الأميركية، إنه مستعد لفرض رسوم تبلغ قيمتها 267 مليار دولار لتضاف إلى رسوم مقترحة على سلع بقيمة 200 مليار دولار، تضع الإدارة الأميركية اللمسات النهائية عليها.
 وقال ترامب للصحفيين إن فرض تعريفات جمركية على منتجات صينية بقيمة 200 مليار دولار "سوف يتم قريباً جداً اعتماداً على ما سيحدث"، مضيفاً: "أكره أن أفعل ذلك، لكن وراء ذلك هناك سلع أخرى بقيمة 267 مليار دولار جاهزة لأن تخضع (للتعريفات) في وقت قصير إذا أردت ذلك".
ووفقاً لبيانات الحكومة الأميركية من العام الماضي، إذا مضت الإدارة قدماً في ذلك، فستغطي أكثر من القيمة الإجمالية لواردات السلع القادمة من الصين.
وتظهر بيانات مكتب التعداد الأميركي أن الولايات المتحدة استوردت سلعاً صينية بقيمة 505 مليارات في عام 2017.
وذكرت والة "بلومبرج" أن الأسهم الأميركية تخلت عن مكاسبها بعد تصريحات ترامب.
كانت إدارة ترامب قد فرضت بالفعل رسوما ًعلى صادرات صينية قيمتها 50 مليار دولار منذ يوليو الماضي، ما أدى إلى رد فعل انتقامي فوري معادل من جانب بكين.
وكان لأفراد العامة حق التعليق حتى يوم الخميس على خطة الإدارة الأميركية لفرض تعريفات على سلع صينية بقيمة 200 مليار دولار، بدءاً من الدراجات إلى قفازات البيسبول والكاميرات الرقمية.
وفي حديثه مع تلفزيون "بلومبرج"، قال لاري كودلو كبير المستشارين الاقتصاديين للرئيس الأميركي إن ترامب لا يزال في حاجة لتقييم تعليقات العامة على اقتراح التعريفات على السلع الصينية وإنه لا يريد أن يصدر أي توقعات بشأن توقيت ذلك.
وانتهت، أمس الخميس، فترة الانتظار الإلزامية لفرض ترامب التعريفات التي هدد بها على ما قيمته 200 مليار دولار من السلع الصينية. وترك المستشار الاقتصادى في البيت الأبيض الباب مفتوحاً أمام إمكانية التوصل إلى حل تفاوضي للنزاع التجاري، لكنه قال إن الصين يجب أن تبدي انفتاحها على حل وسط.

ويتهم ترامب الصين بممارسات تجارية "غير مشروعة".

وقالت بكين مراراً إنها مستعدة لفرض رسوم مماثلة إذا فرض ترامب رسوماً جديدة على بضائعها.

ورغم هذا التوتر، تستمر المباحثات بين واشنطن وبكين لإيجاد حل للخلاف التجاري بين أكبر اقتصادين في العالم.

اقرأ أيضا

أزمة التجارة تخيم على آفاق النمو العالمي