الاتحاد

الاقتصادي

تراجع مبيعات السيارات اليابانية وكوريا تتقدم عالمياً

عواصم (رويترز) - تراجعت مبيعات المركبات الجديدة في اليابان بأكثر من الخمس خلال يونيو بعد تعطل الانتاج في مارس بسبب الزلزال، لكن البيانات أظهرت تحسناً كبيرا عن الأشهر السابقة مع توافر المزيد من المكونات.
وفي كوريا الجنوبية، تراجعت مبيعات السيارات بنسبة 23% الشهر الماضي لتسجل انخفاضاً للشهر العاشر على التوالي لكن المسؤولين أبدوا تفاؤلاً نادراً من نوعه قائلين إن المبيعات أكبر بكثير من مستوياتها المنخفضة بعد الكارثة.
وقالت شركات صناعة السيارات اليابانية الثلاث الكبرى “تويوتا” و”نيسان” و”هوندا” إنها اقتربت من انتاج عدد السيارات الذي كان مقررا قبل كارثة الزلزال وإن القليل من المكونات الحيوية هي التي مازالت متأثرة. وتسارعت مبيعات “هيونداي” و”كيا” الكوريتين في الاشهر القليلة الماضية بعد أن عانت الشركات اليابانية المنافسة من قلة الانتاج بسبب الزلزال.
وفي أوروبا، انخفضت مبيعات السيارات الإسبانية في يونيو عما كانت عليه قبل عام كما تراجعت مبيعات السيارات الفرنسية للشهر الثالث على التوالي. وقال اتحاد صناع السيارات في إسبانيا إن المبيعات هبطت 31,4% في يونيو عنها قبل عام بعد رفع دعم حكومي في يوليو الماضي. كما تأثرت فرنسا بشدة بانتهاء أجل برنامج تحفيز حكومي في ديسمبر الماضي.
وقال اتحاد صناع السيارات في فرنسا إن مبيعات سيارات الركوب انخفضت في يونيو للشهر الثالث على التوالي وبنسبة 12,6% عنها قبل عام. وكانت مبيعات السيارات الفرنسية قد تراجعت 8,3% في مايو و11,2% خلال أبريل.

اقرأ أيضا

«أبوظبي للتنمية» يسهم بتمويل سد