صحيفة الاتحاد

الإمارات

الشيخة فاطمة: مشاركة الأشقاء العمانيين في احتفالات اليوم الوطني تعكس عمق الروابط الأخوية

أبوظبي (وام)

أعربت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، عن سعادتها وتقديرها لما أبداه الأشقاء في سلطنة عمان الشقيقة من مشاعر الود والمحبة والأخوة وهم يشاركون دولة الإمارات احتفالاتها باليوم الوطني الـ 45.

وحيت سموها مشاركة الأشقاء من السلطنة في احتفالات الدولة، من خلال عرض «فرقة الخيالة السلطانية العمانية» و«الفرقة السلطانية الأولى للموسيقى والفنون الشعبية»، مؤكدة أنها تعبر عن عمق الروابط الأخوية بين البلدين الشقيقين وما يجمعهما من أواصر وطيدة وراسخة ستظل ممتدة، بفضل حرص قيادتي البلدين على الدفع بها في كل المجالات.

وقالت سموها: «إن ما أبدته سلطنة عمان الشقيقة قيادة وشعباً من فرحة وابتهاج بمناسبة احتفالاتنا الوطنية نابع من عمق العلاقات الحميمية والأخوية الأصيلة بيننا، وقد تركت في نفوسنا أثراً طيباً، متمنية لسلطنة عمان وشعبها العزيز المزيد من التقدم والرقي والازدهار».

وأوضحت سمو الشيخة فاطمة - بعد حضورها وقرينة الرئيس السوداني السيدة وداد بابكر ومعالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، وعدد من سمو الشيخات والقيادات النسائية في الدولة وسفيرات وقرينات أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى الدولة، مساء أمس الأول، الاحتفال الذي أقيم في نادي أبوظبي للفروسية، وشاركت فيه الفرقة السلطانية الأولى للموسيقا والفنون الشعبية وعرض الخيالة السلطانية العمانية احتفاء باليوم الوطني الـ 45 للدولة - أن مشاركة الأشقاء العمانيين باحتفالات اليوم الوطني للدولة ومشاركتهم فرحتنا تعكس متانة العلاقات بين البلدين الشقيقين والنسيج الخليجي الواحد».

وأشارت إلى أن ما تتضمنه العروض الفلكلورية يعبر عن التراث الإماراتي والعماني الأصيل ويجسد روح الأخوة.

وأكدت سموها أن ذكرى اليوم الوطني ذكرى عزيزة على أبناء الوطن، بما تحقق من منجزات ومكتسبات وطنية حققت المكانة الرفيعة لدولتنا الغالية، بفضل من الله عز وجل، ثم بفضل الرؤية الحكيمة للباني المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، والنهج القويم الذي سارت عليه القيادة الحكيمة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، حيث «استطاعت دولتنا منذ البداية تحقيق منظومة تنموية وإنسانية متقدمة تقوم على ربط الآمال بالأفعال، مع توفر إرادة قوية ونية صادقة وعزيمة ثابتة في تحقيق الخير للمواطن والوطن».

واحتفاء باليوم الوطني الـ 45 للدولة، وتعبيراً عن مدى التلاحم الوشيج بين البلدين والشعبين الشقيقين ومدى الترابط الراسخ بينهما، قدمت فرقة الخيالة السلطانية التابعة لشؤون البلاط السلطاني بسلطنة عمان استعراضاً للفروسية التقليدية العمانية، وذلك في نادي أبوظبي للفروسية، وتناغمت فقرات الاستعراض مع معزوفات موسيقية قدمتها الفرقة السلطانية الأولى للموسيقا والفنون الشعبية التابعة لديوان البلاط السلطاني في سلطنة عمان.

وبدأ الاستعراض بأغنية «الله يا دار زايد»، قدمتها الفرقة السلطانية الأولى للموسيقى والفنون الشعبية.. وقامت فارسة وفارس بالدوران بميدان الاستعراض وهما على صهوة خيلين، الفارسة حملت علم دولة الإمارات، بينما حمل الفارس علم سلطنة عمان، وقاما بتأدية التحية لصاحبة السمو راعية الحفل، ثم قدم فرسان وفارسات فرقة الخيالة السلطانية «مسيرة السلام» و«لدار زايد». بعدها قدم الفرسان والفارسات استعراضاً لركض العرضة «بطريقة الجلوس»، وذلك على أنغام أغنية «شعب الإمارات»، وعلى أنغام أغنية «زانها زايد» تم استعراض الخيل العربية بالسرج العماني والقلادة الفضية. تم استعراض الركب الموسيقي، وقدم الفرسان والفارسات فن «الرزحة» من على صهوات الخيل، مرددين الأبيات الشعرية عن مشاركة العمانيين إخوانهم الإماراتيين احتفالاتهم باليوم الوطني الـ 45 لدولة الإمارات.

بعدها قدم فرسان وفارسات فرقة الخيالة السلطانية فن «التحوريب» من على صهوات الخيل، مرددين الأبيات الشعرية عن العلاقات الأخوية التي تربط دولة الإمارات وسلطنة عمان.

ثم قدمت فقرة فن «تنويم الخيل» تلاها الاستعراض المشترك للفرسان والفارسات، بعدها تم استعراض ركض العرضة بمضمار السباق.

واختتمت عروض الخيل بلوحة شهدت تجمع الفرسان والفارسات بميدان الاستعراض تناغمت مع أغنية «الله يا دار زايد».

وتخلل استعراض الخيول معزوفات موسيقية قدمتها الفرقة السلطانية الأولى للموسيقا والفنون الشعبية، شملت عدة لوحات وإيقاعات فنية وأغاني لهذه المناسبة العزيزة نالت استحسان وإعجاب الحاضرين.

ميثاء الشامسي: المشاركة العُمانية تجسد المحبة والإخاء

أبوظبي (وام)

هنأت معالي الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي، وزيرة دولة، دولة الإمارات قيادة وشعباً، بمناسبة اليوم الوطني الـ 45 للدولة، مؤكدة أنها مناسبة عزيزة على جميع دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وليس دولة الإمارات وحسب.

وقالت الشامسي على هامش الحفل الذي شاركت فيه الفرقة السلطانية الأولى للموسيقى والفنون الشعبية وعرض الخيالة السلطانية العُمانية، إن هذه المشاركة للدولة احتفالاتها بيومها الوطني، تأتي تأكيداً على العلاقة الراسخة بين دولة الإمارات وسلطنة عُمان، وترابط النسيج الخليجي الواحد»، مشيرة إلى أن المناسبة شهدت عروضاً فنية متميزة عبرت عن الروابط الأخوية بين البلدين. وثمنت معاليها مشاعر الفرح والسرور ومظاهر الاحتفال التي أبداه إخواننا في سلطنة عُمان الشقيقة على المستويين الشعبي والرسمي، ومشاركتهم لنا احتفالاتنا الوطنية، مشيرة إلى أن الاحتفال يأتي في إطار العلاقات الحميمية والأخوية بين البلدين، حيث تجمعهما علاقات ثقافة وقيم ودين ولغة، والكثير من العوامل التي تتجلى فيها روح المحبة والإخاء.