الاتحاد

الاتحاد نت

تحذير: غالبية قصص الحب الإلكترونية تنتهي بعلاقة جسدية

قالت دراسة علمية إن النسبة الأكبر من الذين يرتكبون أفعال الخيانة الإلكترونية لشركاء حياتهم؛ ينتقلون بالفعل إلى خيانتهم على أرض الواقع بعد ذلك بعلاقات جنسية مباشرة.

وأضافت الدراسة التي نشرتها مجلة "الجنس والثقافة"، أن نسبة النساء اللواتي نقلن علاقاتهن الإلكترونية إلى أرض الواقع بلغ 83% من بين المشاركات في المسح.

وأشارت الدراسة التي نشر موقع قناة "إم بي سي" مقتطفات منها، إلى أن ذلك يدحض الاعتقاد القديم أن العلاقات التي تبدأ على الشبكة العنكبوتية لا تتجاوزها في معظم الأحيان.

ويقول مراقبون إن هذه النتائج تجعل بعض الظواهر الإلكترونية أكثر منطقيةً، ومنها على سبيل المثال وجود قرابة عشرة ملايين مشترك في موقع "آشلي ماديسون" المخصص لإقامة علاقات خيانة سرية بين أشخاص يرتبطون أصلاً بعلاقات زواج أو صداقة.

وفي الواقع، فإن الدراسة التي أجرتها جامعة بنراسكا الأمريكية، بالتعاون مع جامعة واشبورن؛ استندت إلى نتائج مسح اختياري لمشتركي موقع "آشلي ماديسون" شمل 8 آلاف و800 شخص، اختار الباحثون منهم 5 آلاف و187 شخصًا.

وأظهر المسح أن النساء أكثر ميلاً من الرجال إلى تبادل الرسائل الغرامية المكتوبة، في حين أن ثلاثة أرباع الذين أقاموا علاقات مع أشخاص عبر الإنترنت، انتهى بهم المطاف بإقامة علاقات جنسية واقعية معهم.

اقرأ أيضا