الاتحاد

الاتحاد نت

شكوك حول تهمة مدير "النقد الدولي" بالتحرش

ستروس كان

ستروس كان

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن قضية الاعتداء الجنسي المرفوعة ضد المدير السابق لصندوق النقد الدولي، دومينيك ستروس كان، بدت أنها آيلة للتداعي، بعد شكوك أثيرت حول مصداقية المدعية عليه.

وذكرت الصحيفة نقلا عن مسئولين اثنين من سلطة تنفيذ القانون أن ممثلين بارزين عن الادعاء التقوا الخميس مع محامي ستروس-كان وتناقشوا حول إمكانية رفض تلك الاتهامات.

وذكر التقرير أن محققي الادعاء اكتشفوا تناقضات فيما قالته المدعية على ستروس-كان عن نفسها وعن اتصالاتها مع تجار مخدرات وعمليات تحويل أموال غير مبررة في حسابها المصرفي.

وأدين ستروس-كان باتهامات تتعلق بالاعتداء الجنسي على امرأة في مطلع مايو لدى قيامها بتنظيف غرفته بفندق في نيويورك. وتردد أن المدعية على ستروس-كان أجرت مكالمة هاتفية مع رجل دخل السجن بعد أن عثر بحوزته على ما يقرب من 200 كيلوجرام من مخدر الماريجوانا.

وكان مكتب الادعاء في مانهاتن أعلن في وقت سابق أمس أن ستروس-كان من المقرر أن يمثل أمام المحكمة الجنائية الأمريكية اليوم الجمعة.

وكان من المقرر أن يمثل ستروس-كان للمحاكمة في 18 يوليو عقب أول ظهور له في المحكمة الشهر الماضي في جلسة استماع قبل المحاكمة. ولم يقدم مكتب الادعاء أي تفاصيل بشأن تقديم موعد محاكمة ستروس-كان .

ونفى ستروس-كان الاتهامات المنسوبة إليه فيما يتصل بالاعتداء جنسيا على عاملة بفندق "سوفيتل" بوسط مانهاتن في 14 مايو الماضي . وقد تم إطلاق سراحه بكفالة قدرها خمسة ملايين دولار ويخضع حاليا لرقابة أمنية مشددة على مدار اليوم في منزل فاخر في مانهاتن.

اقرأ أيضا