الاتحاد

عربي ودولي

إلغاء زيارة الزعيم الكوري الشمالي إلى روسيا بسبب تسريبات إعلامية

ذكرت صحيفة كومرسانت الروسية أمس أن زيارة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج ايل إلى روسيا ألغيت من قبل بيونج يانج بسبب تسريبات إعلامية أعلنت قدومه.
وأضافت الصحيفة نقلا عن مصدر في الكرملين أن “المعلومات في وسائل الإعلام الكورية الجنوبية واليابانية حول انعقاد قمة محتملة (بين كيم والرئيس الروسي ديمتري مدفيديف) لعبت دورا كبيرا في عدول السلطات الكورية الشمالية عن قرارها”. واعتبرت الصحيفة أن الجانب الكوري الشمالي كان له “مخاوف أمنية”. وكانت وسائل إعلام كورية جنوبية ويابانية أعلنت هذا الأسبوع انعقاد قمة بين روسيا وكوريا الشمالية أمس الخميس أو اليوم الجمعة في منطقة فلاديفوستوك على الحدود مع كوريا الشمالية والتي يتواجد فيها الرئيس الروسي حاليا.
وكانت تلك الزيارة ستكون الأولى لكيم جونج ايل إلى روسيا منذ العام 2002 عندما التقى فلاديمير بوتين الذي كان رئيسا للبلاد آنذاك، أيضا في فلاديفوستوك. وتشارك روسيا في المفاوضات السداسية (كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية والصين والولايات المتحدة واليابان) التي تحاول إقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن برنامجها النووي لقاء مساعدة ضخمة في مجال الطاقة. وتوقفت المحادثات منذ انسحاب كوريا الشمالية منها في ابريل 2009.
وأمس الأول شدد النظام الشيوعي في كوريا الشمالية لهجته مع كوريا الجنوبية حيث هدد بشن حرب “مقدسة” ضدها. وأفادت وسائل إعلام رسمية بأن بيونج يانج اتهمت جنودا من كوريا الجنوبية بإهانة “جيشها ونظامها وكرامتها” بواسطة نصب إشارات على طول الحدود. ونقلت وسائل إعلام كورية شمالية عن متحدث إن هذا التهديد يقترب من “إعلان حرب” ولم يقدم أي تفاصيل عن صياغة التهديد.
وقالت بيونج يانج إنها سترد على أي استفزاز بشن “حرب مقدسة انتقامية قاسية”. وحذر المتحدث من حدوث “تداعيات كارثية” إذا لم تعتذر كوريا الجنوبية عن الاستفزاز المزعوم.

اقرأ أيضا

كوريا الشمالية: نزع السلاح النووي غير مطروح للتفاوض مع أميركا