الاتحاد

عربي ودولي

بوكانن: الميليشيات المدعومة من إيران تصعد العنف ضد القوات الأميركية

قوات مشتركة من الجيش والشرطة العراقيين والبيشمركة الكردية أثناء تدريبات لتأمين كركوك

قوات مشتركة من الجيش والشرطة العراقيين والبيشمركة الكردية أثناء تدريبات لتأمين كركوك

قال المتحدث باسم القوات الأميركية الميجور جنرال جيفري بوكانن أمس غداة مقتل ثلاثة جنود أميركيين جنوب العراق، “إن المجاميع الشيعية المدعومة من إيران باتت تصعد أعمال العنف ضد قواتنا وضد أهداف أخرى، مستخدمة أسلحة إيرانية”. فيما قتل ثلاثة عراقيين وأصيب خمسة آخرون باعتداءات في بغداد والتأميم.
وأعلن الجيش الأميركي في العراق أمس مقتل ثلاثة من جنوده جنوب العراق ليرتفع عدد قتلاه خلال شهر يونيو الحالي إلى 15 جنديا. كما تعرضت قاعدة للقوات الأميركية شمال بعقوبة بمحافظة ديالى للقصف بثلاث قذائف هاون، ولم يعرف حجم الخسائر البشرية أو المادية.
وقال الجنرال جيفري بوكانن “إن المجاميع الشيعية المدعومة من إيران باتت تصعد أعمال العنف ضد قواتنا وضد أهداف أخرى”. وأضاف “شهدنا تصاعد هذه الهجمات في جميع أنحاء العراق، لكنها تركزت في بغداد والمحافظات الجنوبية وتنفذها ثلاثة مجاميع هي كتائب حزب الله وعصائب أهل الحق ولواء اليوم الموعود، وهي جميعها مدعومة من قبل إيران”.
وقال بوكانن إن المجموعات المتمردة الشيعية مرتبطة بفيلق القدس الإيراني والحرس الثوري الإيراني التي فرضت واشنطن عقوبات على قادته. وكشف أن الأسلحة المستخدمة في الهجمات ضد القوات الأميركية مصنعة في إيران.
وأوضح أنه تم خلال الأسابيع القليلة الماضية اكتشاف العديد من مخابئ الأسلحة في بغداد، أحدها قبل أسبوعين في الشعب شمال شرق بغداد، واكتشفته الفرقة 11 للجيش العراقي. وأضاف أن الأسلحة المخبأة “تضم صواريخ عيار 107 ملم، و49 عبوة ناسفة خارقة للدروع، وعبوات تلتصق بالسيارات وتودي بحياة الأبرياء بصورة يومية”.
وتابع بينما يحمل صاروخا كتب عليه صنع في إيران “تم التأكد أن الأسلحة بهذا المخبأ تعود لعصائب أهل الحق”. وقال بوكانن إن القوات الأمنية العراقية اكتشفت خلال الستة أشهر الماضية 25 مخبأ للسلاح أسبوعيا “بعضها صغير للغاية وبعضها الآخر ضخم جدا ويضم مئات القذائف والصواريخ”.
وأضاف أن “كبار قادة فيلق القدس يأتون للعراق عدة مرات، وكثيرا ما يكون لديهم حصانة دبلوماسية بالطبع”. ويرتبط لواء اليوم الموعود بشكل مباشر بمقتدى الصدر، فيما انبثقت المجموعتان الأخريان عن جيش المهدي التابع له.
من جهة أخرى أصيب ثلاثة من عناصر الشرطة بانفجار عبوة استهدفت دوريتهم جنوب بغداد. كما قتل مسؤول في هيئة الحج والعمرة بهجوم مسلح من مسدسات كاتمة للصوت شمال شرق العاصمة. وقتل جمال اللامي مدير عام بوزارة التخطيط وشقيق علي اللامي رئيس هيئة المساءلة والعدالة الذي قتل سابقا، برصاص مجهولين.
وفي كركوك بمحافظة التأميم استهدف مسلحون بسيارة مسرعة شرطيا فأصابوه قرب منزله جنوب غرب المدينة. كما قتل مسلحون موظفا في شركة نفط الشمال وأصابوا مدنيا جنوب كركوك.

اقرأ أيضا

الاتحاد الأوروبي مستعدّ للتفاوض حول المستقبل مع بريطانيا بعد خروجها