الاتحاد

عربي ودولي

الحكم في قضية وفاة خالد سعيد 24 سبتمبر

تظاهرة أمام محكمة الإسكندرية تطالب بالقصاص لقتلة الناشط خالد سعيد

تظاهرة أمام محكمة الإسكندرية تطالب بالقصاص لقتلة الناشط خالد سعيد

قالت محكمة مصرية أمس، إنها ستصدر في 24 سبتمبر المقبل حكمها في قضية شرطيين متهمين بضرب الناشط خالد سعيد حتى الموت والذي ألهمت وفاته احتجاجات اطاحت الرئيس السابق حسني مبارك. وتجمع العشرات في المحكمة منذ الساعات الأولى من الصباح في انتظار سماع حكم أمس. وذكرت وثيقة المحكمة أن الحكم سيصدر في 24 سبتمبر المقبل، وقال القاضي موسى النحراوي خلال الجلسة التي عقدت بالإسكندرية “قررت المحكمة ندب لجنة طبية تقوم بفحص تقريري الطب الشرعي والصور مع استمرار حبس المتهمين”. وردد بعض من احتشدوا خارج المحكمة شعارات معادية لوزارة الداخلية، بينما لوح آخرون بأعلام مصرية وحملوا صوراً لوجه سعيد الذي تعرض للضرب، ويقول ناشطون إن رجال شرطة قتلوا سعيد بعدما نشر تسجيلاً مصوراً على الإنترنت يظهر رجال شرطة وهم يقتسمون كمية من المخدرات المصادرة.
نفى اللواء نزيه جاد الله مساعد وزير الداخلية المصري لقطاع مصلحة السجون، ما نشرته إحدى الصحف المصرية الأسبوعية الخاصة أمس، عن عدم وجود علاء وجمال مبارك نجلي الرئيس المصري السابق داخل محبسهما بسجن طره، مشيراً إلى أن الخبر عار تماماً عن الصحة.
وأكد اللواء جاد الله ترحيب قطاع مصلحة السجون بأي تفتيش مفاجئ من قبل وكلاء النائب العام للتأكد من وجود جميع رموز النظام السابق داخل زنازينهم وعدم تلقيهم أي معاملة مميزة. وكانت صحيفة “الفجر” ذكرت أمس على لسان أحد محرريها، أنه شاهد جمال مبارك الثلاثاء الماضي يقود سيارة خاصة سوداء أعلى كوبري 15 مايو في تمام الواحدة وخمس دقائق عند المنطقة المزدحمة، وأنه اقترب من السيارة التي يستقلها جمال فما كان من حارسه إلا أن شهر مسدسه بوجهه، وفي الوقت ذاته نقلت الصحيفة عن مصدر من داخل سجن طره أن جمال وعلاء مبارك ليسا في السجن، وأنه لا يعلم أين هما.

اقرأ أيضا

قتلى جراء عاصفة قوية تضرب إسبانيا