الاتحاد

الإمارات

سلطان القاسمي يقيم مأدبة غداء لشقيقة ملكة الدانمارك

 حاكم الشارقة والأميرة بنديكته يتفقدان مركز حيوانات شبه الجزيرة العربية في الشارقة

حاكم الشارقة والأميرة بنديكته يتفقدان مركز حيوانات شبه الجزيرة العربية في الشارقة

أقام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة أمس مأدبة غداء بمركز حيوانات شبه الجزيرة العربية التابع لهيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة على شرف سمو الأميرة بنديكته شقيقة ملكة الدانمرك الرئيسة الفخرية لمنظمة ''أولاف بايدن باول'' التابعة للمكتب العالمي للمرشدات·
تزور الأميرة الشارقة حاليا بدعوة خاصة من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد بن سلطان القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة الرئيسة الفخرية لمفوضية مرشدات الشارقة· وتم خلال المأدبة تبادل الأحاديث الودية حول العلاقات الثنائية التي تربط البلدين الصديقين·
وكان صاحب السمو حاكم الشارقة قد اصطحب الأميرة الدانمركية خلال تفقدها المركز، حيث استمعت من عبدالعزيز عبدالله المدفع مدير عام هيئة البيئة إلى شرح مفصل عن الأهداف التي أنشئت من أجلها مراكز منتزه الصحراء في الشارقة وقدم لها شرحا مفصلا عما يضمه من أنواع مختلفة من الحيوانات البرية المهددة بالانقراض المتواجدة في بيئات شبه الجزيرة العربية، حيث اطلعت ضيفة الشارقة على أقسام الزواحف والحشرات والطيور والحيوانات الليلية واستمعت إلى شرح عن أنواع الحيوانات الموجودة في الحديقة المفتوحة وقسم الحيوانات البرية·
وعبرت الأميرة عن إعجابها بما شاهدته من اهتمام بالحياة الفطرية وتوفير البيئة المناسبة للحصول على المعارف العلمية عن نظم البيئات الطبيعية في المنطقة، مشيدة بالجهود التي يبذلها المركز فيما يخص حماية الحياة الفطرية والحفاظ على الأنواع البرية المهددة بالانقراض ليس على مستوى دولة الإمارات وحسب، بل على مستوى منطقة شبه الجزيرة العربية وأشادت بجهود صاحب السمو حاكم الشارقة من أجل تطوير مختلف جوانب الحياة بإمارته التي تصب في مجملها في خدمة أبنائها وأهلها·
من جانب آخر، زارت سمو الأميرة بنديكته أمس مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية واطلعت على تجربة المدينة في رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة وتأهيلهم وتدريبهم ودمجهم في المجتمع·
وأشادت سموها عقب تجولها في المدينة وأقسامها بمستوى الرعاية المقدمة لذوي الاحتياجات الخاصة· وقالت ''نحن فخورون بالعمل الرائع الذي يقدم للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة''· وأثنت سموها على جهود القائمين على المدينة وأعربت في كلمة سجلتها بسجل مركز التدخل المبكر للوقاية من الإعاقة عن تمنياتها الطيبة لجميع العاملين في المدينة بالتوفيق والنجاح في هذا العمل المقدس الذي يقومون به خدمة لذوي الإعاقة·
وكان في استقبال سموها لدى وصولها إلى مركز التدخل المبكر كل من نورة المري مديرة المركز ونورة النومان مديرة مكتب الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة وخديجة أحمد بامخرمة مساعد مدير عام المدينة وأسامة نديم مارديني رئيس قسم الإعلام ومنى عبدالكريم مديرة معهد التربية الفكرية ومنى باغ مديرة مركز التوحد وأحمد الحمادي مسؤول قسم العلاقات العامة وأمجد العبادي مسؤول قسم التأهيل والتوظيف· ورافق الأميرة في جولتها هانس كلينجنبرج السفير الدنماركي في الدولة·
وقالت سموها إنها منبهرة بما رأته في المركز، مضيفة أن ما رأته في المركز ينسجم مع المعايير التي تراها في أرقى مراكز الخدمات في العالم ونوهت بالمركز ونظافته، حيث يستحق ''علامة تامة'' وفق تعبيرها الحرفي·
حضور المأدبة
حضر المأدبة الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي رئيس الديوان الأميري بالشارقة والشيخ محمد بن سعود القاسمي رئيس الدائرة المالية والإدارية والشيخ عصام بن صقر بن حميد القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم والشيخ خالد بن عبدالله القاسمي رئيس دائرة الموانئ البحرية والجمارك والشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي نائب رئيس مجلس النفط والشيخ خالد بن صقر بن حمد القاسمي مدير عام دائرة الأشغال العامة والشيخ سعيد بن صقر بن سلطان القاسمي نائب رئيس الديوان الأميري في خورفكان ومعالي عبدالرحمن محمد العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع وعدد من كبار المسؤولين في الشارقة وهانز كلينجبيرج سفير المملكة الدنماركية لدى الدولة غير المقيم

اقرأ أيضا

أصدره حمدان بن محمد.. قرار بتنظيم تشغيل المركبات ذاتية القيادة بدبي