الاتحاد

عربي ودولي

حشود عراقية إضافية قرب الموصل وإنشاء معسكرات جديدة

مركبات مدرعة  تتجه نحو قاعدة مخمور في نينوى استعداداً لمعركة الموصل (أ ف ب)

مركبات مدرعة تتجه نحو قاعدة مخمور في نينوى استعداداً لمعركة الموصل (أ ف ب)

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

أمرت وزارة الدفاع العراقية بالبدء في إنشاء عدد من المعسكرات الإضافية في محيط مدينة الموصل لاستيعاب المزيد من القطاعات العسكرية التي تواصل تدفقها على محافظة نينوى، استعداداً لاقتحام المركز الرئيس ل«داعش» وتحريره من سيطرة التنظيم الإرهابي، فيما أكد وزير الدفاع خالد العبيدي أن الجيش عاد من جديد ليستعيد إرادة القتال وثقة الشعب به، قائلاً إن هذا العام سيكون عام الخلاص من «الدواعش». ودعا إلى إنشاء صندوق دعم عاجل يلبي متطلبات المؤسسة العسكرية، في وقت أعلنت السلطات الأمنية مقتل 40 «داعشياً» بينهم 6 قيادات بارزة في عمليات متفرقة في الأنبار وصلاح الدين، بينما تم تفكيك 300 عبوة شرق الرمادي.
وأعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية نصير النوري أمس، أن الوزارة وجهت بإنشاء عدد من المعسكرات الإضافية في محيط الموصل، استعداداً لاقتحامها وتحريرها من سيطرة العصابات الإرهابية. وقال النوري إن إنشاء معسكرات جديدة في مناطق محيط الموصل، يهدف لاستيعاب قوات إضافية، مشيراً إلى أن تلك القوات تتحرك تباعاً في اتجاه المدينة . وأضاف أن عدداً من الفرق العسكرية التابعة لوزارة الدفاع ستشارك في عمليات تحرير كبرى مدن نينوى من سيطرة التنظيم الإرهابي، بعد أن أنجزت تدريباتها منذ 6 أشهر، شارك بعضها في عمليات تحرير الرمادي. وأعلنت الوزارة بشكل رسمي أمس الأول، وصول تشكيلات عسكرية إلى قاعدة مخمور استعداداً لاقتحام المدينة.
بالتوازي، دعا وزير الدفاع العراقي إلى إنشاء صندوق دعم عاجل يلبي متطلبات المؤسسة العسكرية التي تخوض عمليات أمنية واسعة في أنحاء متفرقة من البلاد، مؤكداً أن الجيش وبرغم محدودية الموارد وضآلتها، وعظم التحديات وجسامتها، أصبح محرراً للمدن العراقية التي دنسها «داعش». وشدد على أن شعب العراق وقواته المسلحة، عقدوا العزم على اقتلاع جذور الإرهاب، ويتطلعون لأن يكون «2016 عام الخلاص منه».
ميدانياً، أكد العقيد أحمد الدليمي من قيادة عمليات الأنبار أمس، مقتل 20 مسلحاً من «داعش» في غارة جوية شمال مدينة الرمادي.
وقال الدليمي لوكالة الأنباء الألمانية إن طيران التحالف الدولي شن ضربات جوية على مواقع التنظيم الإرهابي في منطقة البوذياب شمال الرمادي، ما أدى إلى مقتل 20 مسلحاَ وتدمير مواقعهم. وأضاف أن طيران التحالف يستهدف عادة مواقع وأوكار التنظيم الإرهابي بعد تجدد الإحداثيات وبالتنسيق مع غرفة العمليات العراقية المشتركة. من جهته، أعلن قائد عمليات الجزيرة اللواء علي إبراهيم دبعون أمس، مقتل 15 عنصراً من «داعش» بينهم قيادي بارز في قصف للطيران الحربي العراقي غرب الرمادي.
وقال دبعون في حديث لقناة «السومرية نيوز»، إن الطيران الحربي العراقي وبالتنسيق مع الفرقة السابعة التابعة لعمليات الجزيرة، تمكن من قصف أحد مقرات «داعش» ناحية منطقة الصكرة غرب مدينة حديثة، حيث تم إحصاء 15 قتيلاً من المتشددين بينهم القيادي البارز في التنظيم المدعو نزار حمادي، إضافة إلى إلحاق خسائر مادية وبشرية كبيرة.
بالتوازي، كشفت قيادة العمليات المشتركة مقتل 5 قياديين من التنظيم الإرهابي في قصف جوي استهدفهم في إحدى مناطق صلاح الدين، وذكر بيان للقيادة أمس«بناء على معلومات جهاز الأمن الوطني، وجه طيران الجيش ضربة جوية أسفرت عن قتل 5 من قيادات (داعش) العسكريين والإداريين والأمنيين، بينهم إرهابي سوري الجنسية».
وذكر البيان أن القتلى هم الإرهابي المدعو أبو عمران العراقي مساعد ما يسمى «الوالي العسكري» لغرب صلاح الدين، والإرهابي المدعو أبو عكرب العراقي المسؤول الإداري لما يسمى ولاية دجلة قاطع جنوب صلاح الدين، والمدعو أبو حفصة السوري مسؤول الأمن في قاطع غرب صلاح الدين، والإرهابي المدعو عبد الله الشيحاوي مسؤول التمويل في ولاية صلاح الدين، وكذلك الإرهابي المدعو خالد يونس التكريتي مسؤول تأمين المضافات لعصابات «داعش» الإرهابية غرب صلاح الدين.
وأشار البيان إلى أن الضربة الجوية استهدفت اجتماعاً في منزل الإرهابي المدعو خالد الهايس في قرية الشيحة غربي قاعدة سبايكر. إلى ذلك، أعلن قائد عمليات الأنبار اللواء الركن إسماعيل المحلاوي أمس، تفكيك ومعالجة 300 عبوة ناسفة زرعها «الدواعش» في مناطق السجارية وجويبة وحصيبة والطريق العام بين الخالدية والرمادي التي تم تحريرها شرق الرمادي.

العراق يستكمل تسلم منظومة «بانتسير» الروسية
موسكو (د ب ا)

كشف مصدر صناعي عسكري روسي النقاب عن أن موسكو استكملت تسليم العراق آليات «بانتسير-إس1» العسكرية التي تعاقد على شرائها ضمن صفقات تسليحية وقعها في عامي 2012 و2013 مع شركة تصدير الأسلحة الروسية (روس أوبورون أكسبورت)، وبدأ يتسلمها في 2014. وقال المصدر في تصريحات للصحفيين أوردتها وكالة «سبوتنيك» الروسية أمس، إن العراق تسلم أكثر من 20 آلية طراز بانتسير-إس1. ومنظومة بانتسير مخصصة للتصدي للطائرات والصواريخ المهاجمة على الارتفاعات المنخفضة، وتحتوي على مدافع آلية سريعة عيار 30 ملم، وراجمات صواريخ مضادة للطائرات والصواريخ.
ووفقاً لبيانات جهات مطلعة، تملك 4 دول في المنطقة منظومة بانتسير، إضافة إلى روسيا البلد المصنع.

اقرأ أيضا

قتيل وجرحى في انفجارين استهدفا دوريات أمنية في تونس