الاتحاد

الإمارات

أخبار الساعة: آفاق واعدة للعلاقات الإماراتية الألمانية

أكدت نشرة ''أخبار الساعة'' أن الزيارة التي بدأها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' أمس الأول إلى برلين تلبية لدعوة رسمية من المستشارة الألمانية الدكتورة أنجيلا ميركل تكتسب أهمية خاصة، وفي الوقت نفسه فإن هناك العديد من الدلالات التي تنطوي عليها هذه الزيارة·
وذكرت النشرة الصادرة عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية تحت عنوان ''آفاق واعدة للعلاقات الإماراتية الألمانية'' أن الأهمية الخاصة للزيارة مستمدة من عوامل عدة رئيسية أولها أن هذه الزيارة تترجم التوجهات الإماراتية الخاصة بسياسة تنويع التحالفات والعلاقات الدولية خاصة مع القوى الكبرى وهذا توجه يحسب بطبيعة الحال للسياسة الخارجية الإماراتية التي قامت خلال الفترة الماضية بانفتاح كبير على العديد من القوى الدولية الكبرى·
وأضافت أن العامل الثاني هو المكانة الخاصة بألمانيا التي تعد من القوى الكبرى على الساحة الدولية وهي قطب أساسي في الاتحاد الأوروبي الذي يتنامى دوره على الساحة الدولية بشكل متواصل·
ونوهت الى أن هذه الزيارة تمثل فرصة مهمة لتعميق العلاقات الإماراتية الألمانية التي شهدت تنامياً كبيراً خلال السنوات الماضية حيث بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين تطوراً كبيراً خلال الفترة من عام 1999 إلى العام الماضي إذ ارتفع من 95ر1 مليار يورو في عام 1999 إلى 5·22 مليار يورو حتى شهر أكتوبر الماضي·
كما أن حجم الاستثمارات الألمانية المباشرة في الدولة ارتفع من 215 مليون يورو في عام 2002 إلى 461 مليون يورو في عام 2005 وأكدت ''أخبار الساعة'' أن هذه الأرقام تعكس المكانة التجارية المهمة التي تحظى بها الإمارات بالنسبة إلى التجارة الخارجية الألمانية على صعيد التبادل التجاري الألماني العربي والتي جعلت الإمارات شريكاً تجارياً رئيسياً لألمانيا على مستوى الدول العربية·
وأشارت الى أن العلاقات الإماراتية الألمانية شهدت تراكماً كبيراً خلال المرحلة الماضية وهناك آفاق واعدة في انتظارها وثمة فرص كبيرة متاحة لتدعيمها في عدد من المجالات المهمة وقالت: ''من هنا فإن زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' تشكل مرحلة جديدة من العلاقات الثنائية بين البلدين''·
وقالت النشرة في ختام افتتاحيتها'' إن التنامي الذي حصل في العلاقات الخارجية لدولة الإمارات العربية المتحدة يرتكز على ما أنجزته الدولة من نهضة شاملة جعلتها مؤهلة لأن تكون شريكاً تجارياً لعديد من القوى الاقتصادية الكبرى على الساحة العالمية، كما أنه وفي الوقت نفسه يعكس نجاح السياسة الخارجية الإماراتية التي تقوم على مبدأ تدعيم الحوار والتعاون المشترك بين الدول على الصعيد العالمي''·

اقرأ أيضا

نصف مليون زائر للحديقة الإسلامية بالشارقة خلال 5 سنوات