الاتحاد

الاقتصادي

10 كيلو مترات من أبوظبي.. تروي تفاصيل قصة "السياحة الراقية"

رشا طبيلة (أبوظبي)

مسافة جغرافية لا تتجاوز 10 كيلومترات من إمارة أبوظبي، تحمل تفاصيل قصة نجاح ملهمة لقطاع السياحة، فهذه المسافة التي تربط بين مرافق جزيرتي ياس والسعديات، تروي حكاية السياحة في جانبين مهمين هما الترفيه والثقافة، اللذان بدآ فعلاً في قيادة الحراك السياحي اللافت في العاصمة المطلة على ساحل الخليج العربي، بعد أن أصبحت الجزيرتان توفران أمام الزوار منتجين سياحيين يتكاملان معاً، بما يلائم خيارات وأذواق الزوار باختلاف أنماطهم، ويوفر خيارات متعددة لخوض تجارب سياحية لا تنسى.
فابتداء من مراكز التسوق الراقية، إلى المنتجعات والفنادق المتنوعة، والحدائق الترفيهية والمائية العالمية، وصولاً إلى المتاحف المبهرة مثل «اللوفر أبوظبي» والمرافق الشاطئية والرياضية والسكنية المختلفة، والقائمة في تزايد مستمر.. تواصل هاتان الجزيرتان «الجوهرتان» جذب أنظار الأفراد والشركات السياحية العالمية، تلك الشركات التي بدأت تتوسع بشكل لافت في تقديم برامجها السياحية للراغبين في زيارة أبوظبي من خلال هذه الخيارات المتنوعة التي توفرها الجزيرتان، إلى جانب الخيارات الأخرى داخل الإمارة، في تطور مهم يؤكد نجاح التوجه الذي تبنته أبوظبي قبل سنوات في استغلال جزرها الطبيعية، وتحديداً للسياحة الثقافية والترفيهية.
وحسبما يقول معالي محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، فإن «إمارة أبوظبي تتميز بفرصة سياحية وثقافية لا توجد في أي مكان بالعالم، فالسائح يستطيع زيارة مرافق ترفيهية على مستوى عالمي ومميز والتسوق والإقامة في الفنادق المتنوعة في جزيرتي ياس والسعديات إلى جانب زيارة المتاحف الثقافية، مثل متحف اللوفر أبوظبي، والتمتع بأجمل شواطئ الدولة وهو شاطئ السعديات ضمن مسافة لا تتجاوز 10 كيلومترات، ولا تبعد سوى دقائق عن بعضها البعض وعن مطار أبوظبي الدولي، وهي وجهات متنوعة وذات بنية تحتية على مستوى عال لا تبعد سوى دقائق عن بعضها بعضاً».
وشدد المبارك على أن أبوظبي أصبحت تضم مرافق ترفيهية وثقافية متكاملة بمواقع استراتيجية قريبة من بعضها البعض ومن مطار العاصمة، الأمر الذي سيساهم في زيادة عدد السياح والزوار، حيث من المتوقع أن يرتفع عدد نزلاء فنادق أبوظبي للعام الجاري بنسبة تزيد على 5%.
وتضم جزيرة ياس حالياً مدناً ترفيهية عالمية وهي «عالم فيراري أبوظبي»، ومدينة الألعاب المائية «ياس ووتروورلد»، و«عالم وارنر براذرز أبوظبي».
وقال المبارك إن وجود هذه المرافق حالياً سيسهم في زيادة مدة إقامة السائح في أبوظبي، من خلال زيارته المرافق الترفيهية في جزيرة ياس ومتحف اللوفر أبوظبي في جزيرة السعديات، حيث يبلغ معدل إقامة السائح بأبوظبي حالياً 2.6 ليلة.
وقال ناصر النويس، رئيس مجلس إدارة «روتانا» للفنادق، إن «جزيرتي ياس والسعديات أحدثتا بمشاريعهما نقلة نوعية في القطاع السياحي بأبوظبي، فالمرافق المتميزة والمتنوعة التي تضمهما جمعت بين الترفيه والثقافة في آن، الأمر الذي جعلهما تكملان بعضهما البعض وتوفران تجارب سياحية لا تنسى». وأضاف: «أسهمت الجزيرتان في دعم القطاع السياحي بأبوظبي، وذلك في زيادة عدد السياح وتعزيز السياحة الداخلية مع توفر خيارات متنوعة لسكان الدولة، إلى جانب زيادة مدة إقامة السائح».
وأكد النويس أن الحياة السياحية في الجزيرتين لا تقف عند هذا الحد، فالمستقبل مليء بالمشاريع التي ستكمل ما هو موجود حالياً، الأمر الذي سيجعل مستقبل السياحة بأبوظبي واعداً بفرص النمو والتطور والازدهار.
وأشار النويس إلى أن قرب المسافة بين الجزيرتين ومطار أبوظبي الدولي يجعلهما مقصداً سياحياً متكاملاً للسياح القادمين من خارج الدولة، فيستطيعون الإقامة في فنادق الجزيرتين والاستمتاع بكافة مرافقهما في مسافة لا تتجاوز سوى بضع دقائق. وتضم جزيرة ياس 7 فنادق، في حين تضم جزيرة السعديات حالياً 3 منتجعات فندقية فاخرة تمتد على شاطئ الجزيرة.
وتنظم مكاتب سفر وسياحة برامج سياحية خاصة لهاتين الوجهتين بعد الإقبال الكبير الذي تشهده حالياً مع الافتتاحات العالمية فيها، ويقول سعود الدرمكي الرئيس التنفيذي ومؤسس «بريميير» للسفر والسياحة: «هناك عروض ترويجية مستمرة لجزيرتي ياس والسعديات تتضمن تذاكر للدخول إلى «عالم فيراري أبوظبي» و«وارنر براذرز أبوظبي» إلى جانب متحف اللوفر، حيث نهدف الترويج لإمارة أبوظبي كأفضل وجهة للعائلات».
وأضاف:«استقطبنا حركة سياحية نشطة من السوقين السعودي والهندي، وأبدى السياح إعجابهم بالمصادر السياحية في أبوظبي». وأوضح الدرمكي: «أصبح السياح مع عائلاتهم الذين يفضلون المرافق الترفيهية يقيمون في فنادق ياس ويزورون المرافق الترفيهية فيها ومركز التسوق، وفي حال رغبوا في زيارة متحف اللوفر أبوظبي فيتم توفير ذلك».
وأضاف: «من يريد الإقامة في شاطئ السعديات يختار أحد فنادق الجزيرة، وأيضاً يتاح له زيارة كافة المرافق في السعديات وياس».
وفي ذات السياق، قال علاء العلي مدير «نيرفانا» للسفر والسياحة: لدينا طلب كبير على البرامج السياحية المنظمة لجزيرتي ياس والسعديات، حيث ننظم برامج تتضمن الإقامة في فنادق الجزيرتين ومن ضمنها تذاكر لدخول المرافق الترفيهية».
وأشار العلي إلى أن الحزم التي يتم إطلاقها تتضمن الإقامة في الفنادق وتذاكر لدخول المرافق الترفيهية بأسعار تقل بشكل كبير عن الأسعار الأصلية.
ولفت إلى أن جزيرة ياس، لا سيما بعد افتتاح وارنر براذرز، تستقبل طلباً كبيراً من الزوار من أسواق السعودية والصين والهند ودول أوروبية وأميركية، إلى جانب إقبال كبير من السياحة الداخلية. وبحسب بيانات دائرة الثقافة والسياحة، خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري، استقبلت المنشآت الفندقية في الإمارة نحو 2.45 مليون نزيل فندقي، بنمو 5% مقارنة بالفترة نفسها من عام 2017.

اقرأ أيضا