الاتحاد

عربي ودولي

إدارة بوش تحذر القادة العراقيين من استمرار الجمود والتقاتل على الغنائم

قوة الدفع التي خلفتها الانتخابات تتراجع
واشنطن-بول ريختر:
حذرت ادارة بوش، نتيجة لقلقها من فشل النواب العراقيين المنتخبين، في تشكيل حكومة جديدة، من ان الجمود السياسي في بغداد يهدد تقدم البلاد نحو الديموقراطية، وتشجيع المتمردين لمواصلة هجماتهم·
وحسبما اكد مسؤول بارز في الادارة، فانه بالرغم من ان المسؤولين الاميركيين يمتدحون في العلن انتخابات العراق على اعتبار انها نموذج للاصلاح، الا انهم قد بداوا خلف الكواليس في تحذير القادة في بغداد من ان التاخير في اختيار اعضاء الحكومة الجديدة قد جعل المواطن العراقي العادي يفقد ثقته في النواب الذين اختارهم· واشار المسؤول الى انه بالرغم من تعهد الاميركيين بعدم التدخل في تشكيلة الحكومة الجديدة، الا انهم قد بدأوا بهدوء في حث العراقيين على كسر الجمود خلال الايام القليلة القادمة·
وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه:'ان الشعب العراقي نفسه قد بدأ في فقدان الثقة، اولا في الناس الذين انتخبهم، ثم ربما في العملية الديموقراطية· انهم يسألون لماذا خاطرنا بحياتنا في هذه الانتخابات؟ والمفهوم السائد هو ان المسؤولين العراقيين يتقاتلون على الغنائم· ونحن لا نريد ان يصبح العراقيون محبطين'·
ويؤكد المازق السائد المخاوف المثارة خارج ادارة بوش، من انه حتى بعد النجاح الظاهري للانتخابات، فان من شأن الخلاف بين المجموعات العرقية والدينية منع الاتفاق السياسي وزيادة العنف الطائفي· واضاف المسؤول:'ان المزيد من التاخير سوف يكون غلطة كبيرة، لانه سيسهم في امتداد العملية السياسية، وتشجيع المتمردين على محاولة افشالها· ونحن نعتقد انه من المهم جدا المحافظة على قوة الدفع التي خلقتها الانتخابات'· واعترف ان أي تأخير يمكن ان يعني تاخير انسحاب القوات الاميركية من البلاد، اذا كان الامر يتطلب من الاميركيين توفير الامن لفترة اطول·
الى ذلك، استؤنفت امس المشاورات بين ممثلي القائمتين الكردية والشيعية، والقائمة التي يترأسها رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته اياد علاوي، حول انتخاب الهيئة الرئاسية وتشكيل الحكومة الجديدة، حسبما افاد وزير الخارجية المنتهية ولايته هوشيار زيباري· وقال زيباري العضو المفاوض في الوفد الكردي ان 'المباحثات ستتواصل بين ممثلين للائحة الائتلاف العراقي الموحد، والتحالف الكردستاني، والقائمة العراقية التي يتزعمها اياد علاوي' حول 'مسألة الهيئة الرئاسية' التي من المفترض ان يتم انتخابها في جلسة يوم غد الاربعاء·
واشار زيباري الى ان 'الاكراد والشيعة حسموا اسماء مرشحيهم وباقي على الاخوان السنة ترشيح مرشحهم لتولي منصب النائب الثاني لرئيس الجمهورية'· واوضح ان المباحثات ستتركز ايضا حول مسألة 'تشكيل الحكومة المقبلة'·
من ناحيته، اكد رئيس الجمعية الوطنية العراقية حاجم الحسنى امس اهمية المشاركة الايجابية لجميع الاطراف العراقية فى المرحلة المقبلة، معربا عن امله في ان تمضى العملية السياسية فى العراق بيسر وسهولة· واوضح فى حديث اذاعي أنه سيتم الاتفاق على اشراك كافة الاطراف العراقية في صياغة الدستور، من بينها تلك التي غابت عن الانتخابات الماضية· ودعا الحسني اعضاء الجمعية الوطنية الى التعايش مع معاناة الشعب العراقي، والاسراع بعملية اعادة الاعمار، والقضاء على الفساد الاداري، مطالبا اعضاء الجمعية باعلان الولاء للوطن وليس لحزب او طائفة· وقدر ان تستغرق عملية تشكيل الحكومة الجديدة بين عشرة الى اربعة عشر يوما·
عن خدمة لوس انجلوس تايمز

اقرأ أيضا

الاتحاد الأوروبي يوافق على تأجيل "بريكست" دون تحديد مدة