الاتحاد

الإمارات

محمد بن راشد يدعو القطاع الخاص الألماني إلى تفعيل الشراكة الاقتصادية والاستثمارية

نائب رئيس الدولة ومكتوم بن محمد وعبدالله بن زايد وأحمد بن سعيد ولبنى القاسمي خلال اللقاء مع رجال الأعمال في برلين

نائب رئيس الدولة ومكتوم بن محمد وعبدالله بن زايد وأحمد بن سعيد ولبنى القاسمي خلال اللقاء مع رجال الأعمال في برلين

التقى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' في اليوم الأول من زيارته الرسمية الى برلين، وبحضور أعضاء الوفد المرافق لسموه الرسمي والاقتصادي والصحفي، نخبة من كبار رجال المال والأعمال الألمان الذين رحبوا بزيارة سموه الى ألمانيا، واعتبروها نقطة تحول كبرى في العلاقات الثنائية التاريخية القائمة بين بلادهم ودولة الامارات، مؤكدين أنهم سيفعلون الشراكة الاقتصادية والتجارية والتكنولوجية والعلمية والصحية والمصرفية والبحثية بين الجانبين، لاسيما على مستوى القطاع الخاص·
جلسة حوار
وقد افتتح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم جلسة الحوار بكلمة شكر الى ألمانيا - قيادة وحكومة- وخص بالشكر أيضاً الفعاليات الاقتصادية الألمانية الذين دعاهم الى تكثيف تواجدهم، خاصة على مستوى الشركات الصغيرة والمتوسطة، مشيراً سموه الى توافر الفرص المجدية للاستثمار في شتى القطاعات بدولة الإمارات·
ودعا سموه أقطاب القطاع الخاص الألماني الى الارتقاء بمستوى الشراكة الاقتصادية والاستثمارية بين الطرفين، خاصة لجهة الاستثمار المشترك في قطاعات التكنولوجيا والعلوم والمعرفة والتعليم العالي والسياحة·
من جهته أشاد معالي ولفجانج تيفانسي وزير المواصلات والتعمير والشؤون الريفية الألماني، الذي شارك في جلسة الحوار، برؤية صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وسعيه الدؤوب لبناء جسور جديدة بين دولة الإمارات وجمهورية ألمانيا· واعتبر زيارة سموه الحالية لبرلين أنها تجسد حرص سموه ونظرته البعيدة الثاقبة لمستقبل العلاقات الثنائية والعمل على تطويرها وتفعيل دور القطاع الخاص في كلا البلدين لإحداث نقلة نوعية في الشراكة التي نتطلع الى أن تكون أقوى وأوسع، كما قال الوزير الألماني·
تقوية العلاقات الاستراتيجية
وأكد ولفجانج استمرار الحكومة الألمانية فى تقوية العلاقات الاستراتيجية مع دولة الإمارات العربية المتحدة، مشيراً إلى تطور هذه العلاقات من التجارة الى الشراكة الاقتصادية والاستراتيجية السياسية لتشمل التبادل العلمي والثقافي، مؤكداً أن نجاح العلاقات بين الدول يكمن في الثقة المتبادلة والاستقلالية في السياسة والانفتاح على العالم، وهذه الأسس تنتهجها دولة الإمارات العربية المتحدة·
وأشار الى أن ألمانيا ستبذل قصارى جهدها لإحلال السلام في منطقة الشرق الأوسط ودعم أي جهود أخرى تبذل من أجل تلك المنطقة، وذلك لحاجة العالم الى السلام والرخاء الاقتصادي، منوهاً الى العلاقات الألمانية الإماراتية، وأن قوتها تعود الى السياسة المستقلة التي تنتهجها حكومة دولة الإمارات·
رجال الأعمال الألمان
وتحدث في الجلسة عدد من رجال الأعمال الألمان يمثلون مختلف القطاعات المالية والسياحية والمصرفية والطاقة والجامعية، الذين عكسوا من خلال مداخلاتهم رغبة الشركات والمؤسسات التي يمثلونها في الاستثمار بدولة الامارات، معتبرين أنها تحظى بثقة واحترام كبيرين في أوساط مجتمع المال والأعمال الألماني، خاصة مجتمع برلين التي تربطها علاقات مميزة مع مدينة دبي، التي وصفوها بأنها الأسرع نمواً وتطوراً على مستوى مدن العالم·
وأشاد المتحدثون بالقوانين الاستثمارية المعمول بها في الإمارات والبنى التحتية التي تعد عامل جذب وتشجيع أساسياً في استقطاب الاستثمارات العالمية·
توفر الفرص الاستثمارية
وتحدثت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة الاقتصاد خلال اللقاء، شارحة مراحل النمو الاقتصادي في الدولة وحجم الاستثمارات الوطنية والأجنبية الموجودة فيها·
وأشارت معاليها الى الفرص الاستثمارية العديدة والمتنوعة المتوفرة في الإمارات·· مؤكدة أن الإمارات على المستويين الحكومي والخاص ترحب بالمستثمرين الراغبين في اغتنام الفرص وتوظيفها في خدمة المصالح المشتركة للبلدين الصديقين·
وأكدت معاليها على متانة العلاقات الاقتصادية بين دولة الإمارات وألمانيا الاتحادية وتطورها المستمر، خاصة خلال السنوات الخمس الماضية، في ظل توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي· وأشارت معاليها إلى الأهمية التي تكتسبها الزيارة الحالية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي إلى ألمانيا الاتحادية، موضحة أن رعاية ومشاركة سموه في الملتقى الاقتصادي المشترك تعتبر دعماً قوياً للعلاقات بين البلدين ورغبة أكيدة في تقوية وتوثيق التعاون الاقتصادي المشترك·
وقالت معاليها إن تقوية العلاقات الاقتصادية تكمن في قيام خطط عمل مشتركة بين القطاع الخاص ورجال الأعمال في البلدين، وفتح المجال للطاقات الشابة من البلدين للتعارف وتبادل الخبرات والمعلومات التي تساعد على تقوية الاقتصاد في البلدين·
توسيع قاعدة التعاون
وأشارت معاليها إلى ضرورة توسيع قاعدة هذا التعاون لتشمل قطاعات الصحة والبنى العلمية التحتية وتبادل البحوث العلمية وجميع القطاعات الاقتصادية الأخرى، مؤكدة حرص ورغبة الإمارات في زيادة الاستثمارات الصناعية والاقتصادية الألمانية في الإمارات وازدياد رغبة المستثمرين الإماراتيين لتقوية الاستثمارات الصناعية والاقتصادية في ألمانيا·
ودعت معاليها رجال الأعمال والقطاع الخاص الإماراتيين والألمان الى الاستفادة من الفرص الاستثمارية المثالية التي يتيحها اقتصادا البلدين من أجل تقوية الشراكة القائمة بين البلدين·
نمو بخطى سريعة
وأعربت معاليها عن تفاؤلها بمستقبل العلاقات بين دولة الإمارات وألمانيا، لكون اقتصادي البلدين ينموان بخطى سريعة ويحققان تفوقاً كبيراً، مؤكدة على نجاح دولة الإمارات في إزالة العقبات والصعوبات أمام حركة تدفق الاستثمارات العالمية إلى الدولة وصياغة تشريعات حديثة لحماية الاستثمارات الأجنبية والدولية·
ودعت معاليها رجال الأعمال والقطاع الخاص الألماني الى لعب دور هام في تنفيذ الخيارات الاقتصادية الاستراتيجية للدولة والدخول في شراكات استراتيجية مع نظرائهم الإماراتيين حتى يتمكن البلدان من جني ثمارها، كما دعت المؤسسات والشركات الألمانية إلى دعم القضايا البيئية في دولة الإمارات·
وأوضحت معاليها الأهمية الكبيرة التي توليها دولة الإمارات للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، ودعت الشركات الألمانية الى الدخول في شراكات استراتيجية لاستغلال الفرص الكبيرة المتاحة في هذا المجال·
تبادل الخبرات والزيارات
وتحدث أيضا سعادة صلاح سالم الشامسي رئيس غرف التجارة والصناعة في الدولة امام الحضور، مؤكداً على أهمية البحث المشترك والجاد عن فرص مثمرة للاستثمار المشترك بين مجتمعي القطاع الخاص في كلا البلدين· وأعرب عن أمله أن يكون هناك تبادل بين طلبة الجامعات والمدارس حتى يتعرف كل واحد منهم على طبيعة وعادات الآخرين، لأن هذا التبادل كفيل بتقوية وترسيخ العلاقات الالمانية الاماراتية أكثر·


التبادل التجاري
11 مليار يورو

اعتبر عضو مجلس شورى مجموعة ''ايديس'' لصناعة الطائرات الألمانية الأوروبية روديجر جروبيه وصول حجم التبادل التجاري بين ألمانيا والإمارات خلال عام 2007 المنصرم الى حوالي 11 مليار يورو دليلاً واضحاً على أن العلاقات بين البلدين أصبحت اكثر قوة من ذي قبل، كاشفاً النقاب عن وجود صفقات بيع طائرات ''إيرباص'' العملاقة الى الامارات، اضافة الى وجود صفقات وتعاون علمي بين المجموعة المذكورة ومعاهد علمية في مجال علوم الفضاء والطيران في دولة الامارات العربية المتحدة·
وأعلن أن ألمانيا تملك التقنيات والعلوم وأنها تدعم الرغبة الاماراتية في استثمارات العلوم والتقنية الألمانية، كما أن الرغبة باستثمارات صناعية وعلمية في دولة الامارات أصبحت حديث الساعة في ألمانيا·
لبنى القاسمي:
مكانة عالمية للإمارات في التنمية والاستثمار

أكدت معالي الشيخة لبنى القاسمي على المكانة التي تحتلها دولة الإمارات حالياً على المستوى العالمي، باعتبارها رمزا للتطور والتنمية والفرص الاستثمارية، مشيرة إلى الانفتاح الاقتصادي لدولة الإمارات ودوره في جذب الاستثمارات الأجنبية من مختلف الجنسيات في جميع القطاعات الاقتصادية·
واستعرضت معاليها الخيارات الاقتصادية الاستراتيجية لدولة الإمارات والسياسة الاقتصادية وتوجهاتها المستقبلية انطلاقا من الاستراتيجية العامة للدولة عموما واستراتيجية وزارة الاقتصاد خصوصاً·
وأوضحت معاليها أن هذه الاستراتيجية تتمثل بشكل أساسي في وضع تشريعات جديدة وتعديل القوانين الحالية لجعلها أكثر استجابة للاحتياجات المتنامية للمستثمرين المحليين والعالميين وتعزيز الاستثمار في الاقتصاد الوطني للوصول إلى التنافسية العالمية وإنشاء شراكات اقتصادية كاملة بين الدوائر الاقتصادية المحلية والاتحادية والقطاع الخاص وتقوية العلاقات الاقتصادية مع الشركاء الاستراتيجيين وتوسيع قاعدة الشراكة الاقتصادية مع دول العالم ودعم مشاركة ومساهمة الشباب الإماراتيين في القطاع الخاص وتقوية وتكثيف الجهود مع الأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي والشركاء في الاتحاد الأوروبي لإنجاز اتفاقية التجارة الحرة المشتركة·

اقرأ أيضا

"ورشتان" للتوعية بقانون "عمال الخدمة المساعدة"