الاتحاد

الإمارات

محمد بن راشد: «أخلاق زايد» أساس الشخصية الإماراتية

محمد بن راشد

محمد بن راشد

أبوظبي (الاتحاد)

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، أن الإماراتي على وسائل «التواصل الاجتماعي» يجب أن يمثل صورة زايد وأخلاقه في تفاعله مع الناس، ويعكس تواضع المواطن وطيبته ومحبته للآخرين، وانفتاحه على بقية الشعوب. وحدد سموه، عبر حسابه الرسمي على «تويتر»، 10 صفات يجب أن تلتزم بها الشخصية الإماراتية على وسائل «التواصل الاجتماعي»، من بينها أن تعكس الاطلاع والثقافة والمستوى الذي وصلته الدولة، وتبتعد عن السباب وكل ما يخدش الحياء. وأضاف سموه: الإماراتي «شخصية علمية تستخدم الحجة والمنطق في الحوار وتقدر الكلمة الطيبة والصورة الجميلة والتفاعل الإيجابي مع الأفكار والثقافات والمجتمعات، ونافعة للآخرين بالمعلومة وناشرة للأفكار والمبادرات المجتمعية والإنسانية التي يزخر بها الوطن، ومندمجة مع محيطها العالمي».
وأشار سموه إلى أن الإماراتي «شخصية تعشق وطنها وتفتخر به وتضحي من أجله، وكذلك شخصية واثقة من نفسها، تتقبل الاختلاف وتبني جسورا مع غيرها من الشعوب».

مميزات الشخصية الإماراتية على وسائل التواصل الاجتماعي
تمثل صورة زايد وأخلاق زايد في تفاعلها مع الناس.
تعكس الاطلاع والثقافة والمستوى المتحضر الذي وصلته الإمارات.
تبتعد عن السباب والشتائم وكل ما يخدش الحياء في الحديث.
علمية تستخدم الحجة والمنطق في الحوار.
تقدر الكلمة الطيبة.. والصورة الجميلة.. والتفاعل الإيجابي مع الأفكار والثقافات والمجتمعات.
نافعة للآخرين بالمعلومة وناشرة للأفكار والمبادرات المجتمعية والإنسانية التي يزخر بها الوطن.
مندمجة مع محيطها العالمي.. تتحدث لغته.. وتتناول قضاياه.. وتتفاعل إيجابياً مع مستقبله.
واثقة من نفسها.. تتقبل الاختلاف وتبني جسوراً مع غيرها من الشعوب.
تعكس تواضع الإماراتي وطيبته ومحبته للآخرين وانفتاحه على بقية الشعوب.
تعشق وطنها.. وتفتخر به.. وتضحي من أجله.

مغردون يؤكدون: سنعمل لإبراز الجانب الحضاري وإنجازات الدولة في المنصات التفاعلية
تفاعل عدد كبير من المغردين المواطنين والمقيمين بالدولة على مواقع التواصل الاجتماعي «تويتر» مع تغريدة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حول «مميزات الشخصية الإماراتية التي نريدها على وسائل التواصل الاجتماعي»، مؤكدين أنهم يسيرون على نهج القيادة الرشيدة في الأقوال والأفعال، وأنهم حريصون على إظهار كل ما هو إيجابي في الشخصية الإماراتية، حتى يعكسوا صورة مشرفة للإمارات التي حلقت بعيداً في فضاءات النجاح في مجالات عدة.
وقالوا: هذه هي الأخلاق والموروث الغني وما عهدناه منكم وهذا نهج يُدرس، مؤكدين أن «عيال زايد: تعني مسؤولية وتشريفاً وتكليفاً»، ولافتين إلى أن هذه الصفات «خطط وتفكير ونصائح استراتيجية والطموح القمة».
وقال محمد الحمادي «محامٍ»: «نعاهدك أن نكون مثلما تريدون يا سيدي»، فيما قالت ريما الفلاسي: «هذه هي الأخلاق والموروث الغني وما عهدناه منكم وهذا هو نهج يُدرس يا سيدي.. إنها أمانة موجهة للجميع ومن سار على هذه الخطوات فهي مسار لأي خطوات نجاح بالحياة وليس على مستوى الـ«سوشيال ميديا» فقط، ومن يفهم المعنى يُقدر ويُثمن كل ما ورد بهذه البنود ومن كان ينقصه شيء فليسرع لتطوير نفسه».

طريق مستقيم
ومن جانبه، قال أحمد الزرعوني: «عيال زايد: تعني مسؤولية وتشريفاً وتكليفاً»، وأكد أحمد بن سويدان، أن «صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حدد لنا الهدف وعلينا السير نحوه بطريق مستقيم»، وأشار خالد الحبوب إلى أن هذه المميزات والصفات التي حددها سموه «خطط وتفكير ونصائح استراتيجية والطموح القمة».
بدورها، قالت عائشة سيف الخاجة في تغريدة على حسابها: «سوف نعاهد سموك دائماً بأن نكون نموذجاً للشخصية الإماراتية الاستثنائية التي تترجم مفهوم المواطنة الحقيقية وسنعمل جاهدين لإبراز الجانب الحضاري، والتركيز على إبراز إنجازات الدولة الرائدة والمتفردة في هذه المنصات التفاعلية»، فيما قال علي عبيد الزعابي: «أبي، مُعلمي، قُدوتي، حرصنا كل الحرص ألا يفوتنا شيء من تجاربكم في هذه الحياة، حكمتكم، نصائحكم، جهودكم الجبارة لهذا الوطن والخير لكل مواطن، نعم سيدي أنتم على نهج المغفور لهما الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، رحمهما الله وغفر لهما».

حروف تنير الدرب
وأشاد المغرد عبدالله الكندي بتغريدة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وقال: «جعل عمرك طويلاً في صحة وعافية وطاعة الله ما أحوجنا لهكذا حروف تنير درب الكثيرين في فضاء الكلمة وتعيد الكثير لرشدهم جزاك الله خيراً»، فيما قالت عائشة الشامسي: «الله يحفظك يا شيخنا تجمع بين القائد والمربي». وعلق عبدالله تواق قائلاً: «هكذا هم الإيجابيون.. أمثالكم قدوات في الخير لنا ولغيرنا وهكذا يجب أن نكون»، وقالت المغردة إيمان: «نحن أبناء الإمارات تربية زايد طيب الله ثراه.. وعلى نهجكم سائرون».
ومن جهته، قال المغرد خالد الريسي: «ساعين قدماً سيدي في تمثيل الوطن خير تمثيل»، وذكر خالد الدوبحي: «هذا تأصيل وترسيخ للقيم النبيلة والأخلاق الأصيلة والحميدة وتلخيص من سموكم لأبرز وأهم النقاط ليكون رواد التواصل قدوة، فكراً وسلوكاً».
وحول هذه الصفات والسمات، أكد المغرد سفيان إن «تلك عشرة كاملة وشاملة»، وقال فارس الكومي: «الشخصية الإماراتية قمة في الإبداع في العطاء في التميز.. فخور كونكم شعباً عربياً متحضراً وراقياً».
وأشار المغرد سعيد إلى أن قيادتنا الرشيدة تضرب مثالاً واضحاً لما يتفق مع سلوك الفرد التام ورؤيتها الواضحة الصريحة للتمسك بعاداتنا وقيمنا الأصيلة وبالسلوك الذي عُرف به الإماراتي بتعامله الإيجابي للأحداث في جميع الظروف وفي تعبيره عن الرأي عبر مواقع التواصل وفي غيرها من الأماكن.. «دمتم ذخراً وفخراً».

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: عدنان الباجه جي أسهم في إيصال صوت الإمارات إلى العالم